المحرر موضوع: تذكار ميلاد سيدتنا مريم العذراء الكلية القداسة 8/9  (زيارة 6530 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل أم أيمن

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 821
  • ANISA DAWOOD YONAN
    • مشاهدة الملف الشخصي

سلام الرب معكم جميعاً




في مثل هذا اليوم العظيم المبارك 8/9 ولدت السيدة مريم العذراء والدة سيدنا يسوع المسيح وسيدة الكون
امنا الطاهرة القديسة الشفيعة .. قليلاً سيكون كلما قدمنا لأمنا البتولة المخلصة




هذهِ قصة حياتها اتمنى من الجميع ان يتأملوا هذا اليوم العظيم ويباركوها بعيد مولدها


وُلدت هذه العذراء بمدينة الناصرة حيث كان والداها يقيمان، وكان والدها متوجع القلب لأنه عاقر. وكانت حنة أمها حزينة جدًا فنذرت لله نذرًا وصلَّت إليه بحرارة وانسحاق قلب قائلة: "إذا أعطيتني ثمرة فإني أقدمها نذرًا لهيكلك المقدس". فلما جاء ملء الزمان المعين حسب التدبير الإلهي أٌرسِل ملاك الرب وبشر الشيخ يواقيم والدها الذي أعلم زوجته حنة بما رأى وسمع، ففرحت وشكرت الله، وبعد ذلك حبلت وولدت هذه القديسة وأسمتها مريم. لما بلغت مريم من العمر ثلاث سنوات مضت بها أمها إلى الهيكل حيث أقامت إثنتي عشرة سنة، كانت تقتات خلالها من يد الملائكة. وإذ كان والداها قد تنيحا تشاور الكهنة لكي يودعوها عند من يحفظها، لأنه لا يجوز لهم أن يبقوها في الهيكل بعد هذه السن. فقرروا أن تخطب رسميًا لشخصٍ يحل له أن يرعاها ويهتم بشئونها، فجمعوا من سبط يهوذا اثني عشر رجلاً أتقياء ليودعوها عند أحدهم وأخذوا عصيهم وأدخلوها إلى الهيكل، فأتت حمامة ووقفت على عصا يوسف النجار، فعلموا أن هذا الأمر من الرب لأن يوسف كان صِديقًا بارًا، فتسلمها وظلت عنده إلى أن أتى إليها الملاك جبرائيل وبشرها بتجسد الابن منها. بعد صعود السيد المسيح إلى السماء، إذ كانت العذراء مريم ملازمة الصلاة في القبر المقدس ومنتظرة ذلك الوقت السعيد الذي فيه تُحَل من رباطات الجسد، أعلمها الروح القدس بانتقالها سريعًا من هذا العالم الزائل. ولما دنا الوقت حضر التلاميذ وعذارى جبل الزيتون، وكانت السيدة العذراء مضطجعة على سريرها وإذا بالسيد المسيح قد حضر إليها وحوله ألوف من الملائكة، فعزاها وأعلمها بسعادتها الدائمة الذاهبة إليها، فسُرَّت بذلك ومدت يدها وباركت التلاميذ والعذارى، ثم أسلمت روحها الطاهرة بيد ابنها وإلهها فأصعدها إلى المساكن العلوية. أما الجسد الطاهر فكفنوه وحملوه إلى الجسمانية، وفيما هم ذاهبون به اعترضهم بعض اليهود ليمنعوا دفنه، وأمسك أحدهم بالتابوت فانفصلت يداه من جسمه وبقيتا معلقتين حتى آمن وندم على سوء فعله، وبتوسلات التلاميذ القديسين عادت يداه إلى جسمه كما كانت. لم يكن توما الرسول حاضرًا وقتها واتفق حضوره عند دفنها فرأى جسدها الطاهر مع الملائكة صاعدين به، فقال له أحدهم: "أسرع وقبِّل جسد الطاهرة مريم"، فأسرع وقبَّله. وعند حضوره إلى التلاميذ أعلموه فقال لهم: "أنا لا أصدق حتى أعاين جسدها، فأنتم تعرفون كيف شككت في قيامة السيد المسيح". فمضوا معه إلى القبر وكشفوا عن الجسد فلم يجدوه فدهش الكل وتعجبوا، فعرَّفهم توما الرسول كيف أنه شاهد الجسد الطاهر مع الملائكة صاعدين به، وقال لهم الروح القدس: "إن الرب لم يشأ أن يبقى جسدها في الأرض". وكان الرب قد وعد رسله الأطهار أن يريها لهم في الجسد مرة أخرى، فكانوا منتظرين إتمام ذلك الوعد الصادق حتى اليوم الثاني والعشرين من أب حيث تم الوعد لهم برؤيتها. وكانت سنو حياتها على الأرض ستين سنة جازت منها اثنتي عشرة سنة في الهيكل وثلاثين سنة في بيت القديس يوسف البار وأربعة عشرة سنة عند القديس يوحنا الإنجيلي كوصية الرب القائل لها: "هذا ابنك" وليوحنا: "هذه أمك". قد بنيت أول كنيسة على اسمها بمدينة فيلبي، وذلك أنه لما بشر الرسولان بولس وبرنابا بين الأمم آمن كثيرون منهم بمدينة فيلبي وبنوا فيها كنيسة على اسم البتول والدة الإله. باركت السيدة العذراء أرض مصرببركة خاصة أثناء الهروب إليها مع الطفل يسوع ويوسف النجار من وجه هيرودس، كما تجلت في مناظر روحانية نورانية في كثير من دول العالم و داخل قباب الكنائس.



لقد استجاب الله صلاة والديها الطاعنين في السن، يواكيم وحنّة، ورزقهما هذه الابنة القدّيسة المختارة منذ الأزل، لتكون أمّا للكلمة المتجسّد. وتعلّم الكنيسة انّ مريم حُبل بها منزّهة عن وصمة الخطيئة الأصليّة، فخرجت من يد الله تحفة الكون، لا عيب فيها.
بميلاد مريم العذراء، شمل الفرح والبهجة السماوات والأرض. فهي نجمة الصبح طلعت عند بزوغ فجر النعمة، تبشّر بإشراق شمس العدل ونور العالم.
واسم "مريم" معناه سيدة البحر أو المرتفعة.
عيد ميلاد العذراء هذا، قد انتشر في الكنيسة شرقًا وغربًا منذ القرن السابع." قالت السماء للأرض: هنيئًا لك ما أسعدك عندك أمّ! أعطنّي أمّا فأعطيك الله!"

يا أمّ الله يا حنونة يا كنز الرحمة والمعونة، انت ملجانا وعليكِ رجانا، تشفّعي فينا يا عذراء .




تحياتي
ام ايمن

«« اذا دعتك قدرتك على ظلم الناس .. فتذكر قدرة الله عليك »»




غير متصل aymanalbir

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سلام المسيح معكي ام ايمن انه لموضوع جميل عن ام الله وعن حياتها باركك الرب .

غير متصل N.Matti

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 518
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


       بركة  يسوع  المسيح  وامه العذراء معك  يا  ام  ايمن  للتعريف  بتاريخ  سيدتنا ام  المسيح .

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أختي أم أيمن :
سيرة معطرة بالبخور قد أوردتها بقلمك الثمين هي سيرة الأعظم في النساء والتي نالت القربانة الأولى قبل الصليب في حشاها الطاهر .
إنها الدائمة البتولية والأقدس من كل القديسين .
الله الله على سيرتها فهي تجعل القلب والروح يفيضان شوقا لملكوت السماوات الذي انتقلت إليه بالنفس والجسد .
هي التي عرَّفت العالم معنى الأمومة ومعنى الطاعة ومعنى أن يكون الصمت مقدسا .
هي خير أم لنا هي الأم الحنونة التي ترافقنا بصلواتها نحو ابنها وإلهها
ليرحمنا الله بشفاعتها هذه الصَدَفة التي أبرزت اللؤلؤة الإلهية وهي المسكن المقدس للملك وهي الدرج الذي فيه كُتبت الكلمة بيد الآب هي السلم السماوي الذي رآه يعقوب في حلمه هي بيت الرب وسكناه هي المنارة التي طفح منها النور افلهي الذي لا يغرب هي حواء الجديدة التي منها نبعت الحياة للعالم هي الجزة الندية التي رآها جدعون قديما هي السور والملجأ الذي لا يُقتحم هي مَثَل النساء في العفة والطهارة
ماذا أقول بعد ؟
أشكرك أخت أم أيمن لأن بموضوعك فتحت فمي لألهج بخصال وصفات أم الله الفائقة القداسة والأعلى من الملائكة القديسين بركتها معك ومع العراق واهله آمين

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12144
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
     

       خاثــــن عــزّزتا **  أم أيمـــــن  **

            بارك الله فيكم على إيمانكــــم بالرّبّ ـ له كلّ مجد ـ وتفانيكم لخدمــة كلمتـــــهِ المقدّســـــــة !!!

                 تقبلّــــوا خالص تقديرنــــــــا

                       وآحترامنا ...

غير متصل ساندرا 1977

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 48
    • مشاهدة الملف الشخصي
فعلا عزيزتي ام ايمن
امنا الطاهرة القديسة الشفيعة .. قليلاً سيكون كلما قدمنا لأمنا البتولة المخلصة
اهنئك على اختيارك الكلمات الاجمل والاروع وعاشت ايدك التي خطت الموضوع ببراعة

ساندرا حبيب ///////////////// كاليفورنيا

غير متصل أم أيمن

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 821
  • ANISA DAWOOD YONAN
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز aymanalbir
الاخت العزيزة ناهدة متى

شكراََ على مروركم الكريم , وشكراََ على تعليقكم
سلام ونعمة رب المجد يسوع المسيح ووالدته مريم العذراء القديسة
تبارككم وتحفظكم وتنير امامكم طريق حياتكم بالأيمان والرجاء والمحبة
بشفاعة القديسين الـمــُكـَر َّمين .
«« اذا دعتك قدرتك على ظلم الناس .. فتذكر قدرة الله عليك »»


غير متصل أم أيمن

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 821
  • ANISA DAWOOD YONAN
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأب فادي هلسا المحترم

سلام الرب معك
شكراََ على حضوركَ وتشريفكَ ,
وشكراََ على تعليقكَ ومداخلتك القيمة
ودمتَ بحماية رب المجد ومخلص البشرية .


«« اذا دعتك قدرتك على ظلم الناس .. فتذكر قدرة الله عليك »»


غير متصل أم أيمن

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 821
  • ANISA DAWOOD YONAN
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز نديم دجلة الفراتي
الأخت العزيزة  ساندرا حبيب

شكراََ على مروركم الكريم , وشكراََ على تعليقكم القيم
 الرب يبارك حياتكم ويديمكم في حفظه ورعايته الالهية .
«« اذا دعتك قدرتك على ظلم الناس .. فتذكر قدرة الله عليك »»


غير متصل نعمة المسيح

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 10
    • مشاهدة الملف الشخصي
أشكرك أخت أم أيمن على هذا الموضوع

ممكن ان نعرف الكتب او المصادر او الشواهد اذا كانت من الكتاب المقدس التي اقتبستيها لهذا الموضوع ؟

 الرب يبارك حياتك

غير متصل أم أيمن

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 821
  • ANISA DAWOOD YONAN
    • مشاهدة الملف الشخصي
نعمة المسيح .. شكرا على المرور

وبالنسبة لمصادر هذا الموضوع فهي كالاتي :
1 منتديات نور الشرق
2 منتديات الشباب المسيحي
3 كتاب المسيحية وروعة اعيادها
«« اذا دعتك قدرتك على ظلم الناس .. فتذكر قدرة الله عليك »»