المحرر موضوع: يسوع المسيح الفريد في صعوده  (زيارة 710 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يسوع المسيح الفريد في صعوده

قام الرب في اليوم الثالث
عرف أن اليهود سيُكَذبون قيامته
بعد أن رفضوا خلاصه
وعرف أن هراطقة سيأتون
ويقولوا قام بالروح لا بالجسد
لقد أحكم تدبير الخلاص
ولن يسمح بالكذب والافتراء
يقول الكتاب
كلمة الحق تقوم على فم شاهدين أو ثلاثة
طبَّق الشريعة هنا
لم يصعد خلسة
بقي بعد القيامة 40 يوما
ظهر لأحبائه والأبواب مُغَلَّقة
ظنوه روحا
أكل وشرب معهم
نفخ فيهم نفخة مقدسة
فصاروا أساقفة مع سلطان الحل والربط
محبة بلا حدود
ليعطوا الجميع تأكيد الغفران
ويطمس شك الشيطان لهم
وداس شك التلميذ المرتاب
لنصرخ معه اليوم ولو لم نرى
ربي وإلهي
استحققنا الطوبى
فقد آمنا ولم نرى
أخذهم إلى جبل الزيتون
مع النساء وأمه
وسائر من آمن به
حطم قانون الجاذبية
بارتقائه ضده إلى العلى
بعد كسره ناموس الطبيعة
بولادته الخارقة دون زرع
صعد أمامهم جميعا
فلم تقم الكلمة على فم شاهدين أو ثلاثة
بل قامت على ألسنة الكثيرين
اخترق السماوات
من يوقفه
من يمنع صعوده
فالشيطان عدو الخير عرفه قبلا
حجبته غمامة عنهم
فخر الجميع ساجدين
لم يكن خبرا جديدا
قبل مجيئه بمئات السنين
رتل صاحب المزامير صعد الله بتهليل
الرب بصوت البوق
أجاب صاحب المزامير على سؤال الملائكة
من هذا الصاعد بالمجد فوق السحاب
لم يصعد إلى الفردوس
فهو لم يأت منه
بل تجاوزه صاعدا للعلى
فقد صعد من حيث نزل أولا
صَور مرنم المزامير أجمل صورة
فقد عاين المشهد بالروح
صرخ الصاعد
نحو رؤساء الملائكة
ارفعوا أيها الرؤساء أبوابكم وارتفعي أيتها الأبواب الدهرية
ليدخل ملك المجد
فتنذهل الملائكة
من هذا هو ملك المجد
فيصيح صوت
هو الرب العزيز الجبار الرب الجبار في الحروب
فتنفتح أبواب سماء السماوات
ويدخل ملك المجد
حمل الطبيعة البشرية الساقطة
بعد أن تمجدت بالقيامة البهية
وكان مكانها الطبيعي مُعَد
وفارغ منذ القدَم فقد سقط صاحبه آدم الأول بالمعصية
فجاء آدم الثاني بنفس الطبيعة المجبولة
ولكنها اصبحت ممجدة
وهكذا استراح ابن الله من كل أعماله
وعمَّت البشرى
وتهلل أهل الفردوس
فالخلاص تم بالكامل
كما أحكمه الرب منذ البدء
وداس نسل المرأة رأس الحية
امتلأت السماء فرحا
بعرس سماوي بهيج
وهتف سكان السماء بالتمجيد والتهليل للصاعد على السحاب
والخلاص مجاني بلا ثمن
ويمين الآب عاد باستحقاق للبشر
فمفعول الدم الثمين مستمر
أقبلوا يا مؤمنون
تعالوا أيها الجياع والعطاش
كلوا خبزا سماويا فلن تجوعوا بعده
واشربوا ماء الروح
ستجري من بطونكم أنهار ماء حي
لن ينتهي الخبز ولن يناله العفن
ولن ينفذ الماء فهو متجدد
لا تتوانوا أسرعوا
لا تترددوا فالوقت ثمين
هللوا مع أهل السماء يا أهل الأرض فقد غدت الأرض سمائا
وطريقا للعابرين نحو السماء
كلكم مستحق للصعود كما صعد الصاعد بالمجد
ستختطفون كلكم على السحاب
بعد أن يأتي الراكب على السحاب
في لحظة في طرفة عين
تكونون معه
قديسين وأمناء
للمجد المُعَد قبل إنشاء العالم
المنازل السماوية جاهزة
فقد أعدها الصاعد بالمجد
والأكاليل جاهزة
فهلموا ولا تبطئوا
رثوا هذا المجد بالإيمان
وأعمالكم الصالحة تتبعكم
الوقت قريب
والصاعد راجع ليأخذكم
فتعالوا أيها التعابى واستريحوا
فقد زال الليل
والصبح الذي لا مساء بعده قادم
آمين



غير متصل pawel

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1018
  • الجنس: ذكر
  • لا يوفي الحب الا بالحب
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: يسوع المسيح الفريد في صعوده
« رد #1 في: 13:29 30/10/2010 »
ابتي

 نعم يسوعنا فريد في كل شيء من مولده الى صعوده وما تسلسلك في الخواطر هذه الا لكي نعرف حقيقة انه هو الامس واليوم والى الابد .

هاهو صوته يملأ اذاننا
 لنسمع للهجته انه مختلف
 ليسكت صوت العالم الصاخب
 ضجيج ـ معمعات وثرثرات
 لنسمع صوته ينادي في صحراء العالم
 باحثا عن نفوس لكي تحيا
 يسوعنا ينادي
 خذوا وتقاسموا هذا جسدي
 خذوا اشربوا هذا دمي
 لكي تحيوا بحياتي
 لكن نحن خنا الامانة
 ايوجد بيننا خائن كما الاثني عشر
 هناك يسكن الشك في قلوبنا
 ينذرنا بالتشتت
 هذا التشتت عاشته الرسل
 تفرقة ـ غدر ـ خيانة ـ نكران
 انها الوحدة واليأس والفزع
 الوقت قريب
 الصاعد راجع ليأخذكم
فتعالوا أيها التعابى واستريحوا
فقد زال الليل
والصبح الذي لا مساء بعده قادم

 شكرا ابتي العزيز تقبل مروري المتواضع
 محبتي
الصلاة نعمة تطلب كما يطلب الخبز اليومي والرب لا يرفض اي طلب . والمهم في الصلاة ليس ان نعرف الكثير ونقول الكثير ، المهم هو ان نتذوق في داخلنا كم هي كبيرة محبة الرب لنا . وكم هي طيبة كلمته في ضميرنا . اذا قبلناه وثبتنا فيها قلب الموت فينا حياة والشح عطاء والعقم ثمارا تدوم .

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12144
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: يسوع المسيح الفريد في صعوده
« رد #2 في: 20:12 30/10/2010 »
           

           { طــوبى لمن آمــنَ ولم يـــرى } !!!

               جزيل الإحترام الأب الفاضــل * فادي هلســا *

                     رعاكم الربّ ـ له كلّ مجـد ـ  على نشاطكم الرّوحاني الممتــاز !

                            خالص تقديرنا وآحترامنــــا ...

غير متصل الأب فادي هلسا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 920
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: يسوع المسيح الفريد في صعوده
« رد #3 في: 20:24 30/10/2010 »
أخي الحبيب باول
أشكر أو لا كلمات النعمة الخارجة من قلب ملتهب بمحبة الرب والكنيسة وبلون الخط الذي خط هذه الكلمات
وأتشرف دوما بمرورك أخي الحبيب .
أخي الحبيب نديم شكرا لمرورك الكريم مبارك أنت من الرب ولتكن دوما نوراللمسيح يضيء ظلمة هذا العالم