المحرر موضوع: بريد فصيح لا يحسن الشك  (زيارة 1353 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل زهير بهنام بردى

  • مندوب عنكاوا كوم
  • عضو فعال جدا
  • *****
  • مشاركة: 91
    • مشاهدة الملف الشخصي
بريد فصيح لا يحسن الشك
« في: 23:55 30/06/2006 »

بريد فصيح لا يحسن الشك








عورة الفجر تفاحة
وسيئاتي ،
إني لا أحمل
جثة أخطائي خلفي
رثّ حيائي
وأنا أقود السهو
وأغير على ذهول المعاني
في منحدر غادر
بالعطر والورد
وخطه نص
حذفته أكف بوشاية نحل الأصابع
وأعبر من خفقان الصلصال
بصدر العشب
وأواصل فرط بارود الرصاصات
في ذهول المصّدات والسكون
أمسي ،
وتفيض ثقوبي بالخضرة والخرافات
والنسل المنسوخ
فتترك عيوني معي رغوة
من شبق النساء
حين أغادرني
قبل أن أولد في فمي
خلية للحب
في مجرة الكلام

فألملم بحس فردوس
طراوة الحروف
في إنتباهة قصد
تهيئه فكرة
أخشى عليّ من بسالتها
في تدبير ما يشبه المكيدة
وأعكس إلى حس الضوء
قرابين التوبة
والمصلوب على خطأ الروح
إن كان للروح فرصة تفاقم الأخطاء
وأنبس بما يشبهني
من طلاسم
إني لا أشرب إلاّ عطش البحر
وإغواءات الثعبان
لذا.... لا أعذر فصاحة عورتي
في ملفات الكلام
وبلا تحريف لنطق قديم مخروم
وتدوينات لم تحسن فك الشك
أهذي ... بلا أخطاء
عورة الفجر حواء
وضعفها آدم
أكملها نقمة الثعبان
لأن حواء انتعلت
حذاء مصنوعا من جلدها
مرقطّا بصغار الديناصورات
ولست مكّملا لهذا المشهد
أيها المنتج لفصاحة هذياني
ولكن إسمعني كي ترى
وتسـتوعب شكل التفاحة والثعبان
وتشرب من فم الحكاية
وتصافح بلادة اليد
عورة الفجر ذاك
ربما جنّة
تخلّت حينها عن مسّرات الخليقة





زهير بردى







Poles Adam

  • زائر
رد: بريد فصيح لا يحسن الشك
« رد #1 في: 19:04 02/07/2006 »
الشاعر زهير بردىالمحترم،

 لاشك في ان الحكاية التي جرت احداثها تحت شجرة معرفة الخير والشر هي ام الحكايا كلها ففي سفر التكوين اعطيت الشخصيات مطلق الحرية في تقرير المصير الشخصي ولكنها لم تحسن التصرف فكان لها الموت اذ تختار الحياة الدنيا ..فتعقبها اول جريمة في التاريخ ..يعاد اتتاج هذه الحكاية كل يوم فهي الوجه المشبوه للجنس البشري الذي يحاول دوما اكمال القصة ، ولكن هذه المرة بعيدا جدا عن شرقي عدن في عالم تجلد فيه طاقة التسامح وتكون فيه الحرب هوية... لاغرابة اذن ان يحاول ( ملتون) انتاج الحكاية في ( الفردوس المفقود ) شعريا ويقدمها ( مارك توين) ساخرا !..وهي الحكاية التي سترافق المبدعين الى النهاية اذ يبدو ان المبدع احرص في مسالة نوعه والتفكير الجاد بالعالم من حوله ..
  في التركيب الرائع ( بريد فصيح) وسيلة للتحقق واستعادة التوازن والتنفيس عن كل مقموع..لن تحمل جثة اخطائك حتما فلديك رغبة صادقة في اشراكنا الأصغاء الى الى المناطق الجوفية التي يتحد فيها الكائن مع نقيضه ويتحولان الى صرخة واحدة في وجه الموت ..في القصيدة سر صاحبها وتمظهره الأكثر جلاء وصدقية ..ليس هناك اضمار ! بل شجاعة كاملة في الأستدعاء والأفصاح ، يتوخى في كل ما يذهب اليه ،مطاردة الحقيقة والوقوف على الينابيع...كثافة وايحاء وتدرب على اصابة الهدف..بياض صفحة الروح .

    شكر،تقدير،محبة


                    
  Poles Adam
  Austria





غير متصل NINWAYA ASLAYA

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 13
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بريد فصيح لا يحسن الشك
« رد #2 في: 17:08 04/07/2006 »
العزيز  زهير
جميله   هي  كلماتك ... حكاوي  شيخ  وقور   ... علم  اجيالا . و لا يزال  يحمل  هموم  من   هم  في  منتصف  الطريق . ها  انك  مرة  اخرى  تحاول  حمل  خطايانا  و تضع  يدك  على  جرح  الخليقة  الازلي . مثلك  نادر . 
من كل قلبي  ادعوا لك بالتوفيق




   سالم بطرس