المحرر موضوع: 1 واحد  (زيارة 1948 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل طاهر أبلحد

  • اداري
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الجنس: ذكر
  • إن لم تثور وتخاطر يمكنك اتباع الروتين، فهو قاتل!!
    • مشاهدة الملف الشخصي
1 واحد
« في: 13:48 22/12/2010 »
1 واحد

وزير واحد فقط من ابناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني تولى حقيبة البيئة وهو السيد سركون لازار في التشكيلة الوزارية الجديدة من مجموع 42 وزيرا ونائباً لرئيس مجلس الوزراء والجمهورية، والتي صادق عليها البرلمان العراقي يوم أمس.
فيما كانت الوزارة القديمة تضم وزيرين اثنين هما وزير الصناعة السيد فوزي حريري عن التحالف الكردستاني والسيدة وجدان ميخائيل وزيرة حقوق الانسان عن ائتلاف دولة القانون.
والسيد سركون لازار مرشح كتلة الرافدين شغل في السنوات الاخيرة منصب المدير العام لقناة آشور الفضائية والارضية وهو أحد قياديي الحركة الديمقراطية الآشورية.
والتساؤل يطرح نفسه هنا هل كانت وزارة البيئة استحقاقاً كاملاً يجسد واقع المكون المسيحي في البرلمان؟ القيادي في الحركة الديمقراطية الاشورية السيد دريد حكمت صرح اليوم لوكالات الانباء بأنه لا يعتقد بان حقيبة البيئة هي الاستحقاق الحقيقي والطبيعي لأبناء شعبنا، وهذا نص التصريح:
“لا اعتقد بان وزارة البيئة هي الاستحقاق الحقيقي والطبيعي للمكون المسيحي باعتبار ان المسيحيين لديهم خمسة مقاعد في البرلمان العراقي ثلاثة للحركة الاشورية ومقعدين للمجلس المسيحي الكلداني السرياني الاشوري”
واعرب حكمت في ان يحصل المسيحيون على “وزارة اخرى حتى وان كانت من الوزارات التي تدار حاليا بالوكالة “.
واضاف “لكننا لا نتوقع الحصول على وزارة اخرى بسبب المحاصصة والصراعات على المناصب “وبين حكمت بانه “اذا كان هناك استحقاق حقيقي فيجب ان يكون هناك وزارة اخرى خدمية مقارنة بالنقاط التي حصل عليها المسيحيون وهذا يعني بان حصة المسيحيين هي وزارة خدمية بالاضافة لوزارة دولة “

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية


غير متصل habanya_612

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4806
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: 1 واحد
« رد #1 في: 13:56 12/02/2011 »

     وزير واحد ....... !

       وزير واحد يكفي لثلاث . . . !

        الثلاثة وهي التسميات , ربما هذا الوزير الجديد يوحد الثلاثة

       في اسم واحد وتنتهي مشكلة التسميات .