المحرر موضوع: آخر مسيحي في الحبانية بمحافظة الانبار يرفض ترك مدينته  (زيارة 14473 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 35943
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
آخر مسيحي في الحبانية بمحافظة الانبار يرفض ترك مدينته




جون ليلاند ودريد عدنان – الحبانية سيسي – العراق
 
كتب الصحفييان جون ليلاند ودريد عدنان في العراق عن قصة المواطن روميل من الحبانية التي كانت تسكنها غالبية مسيحية وكيف خلت المنطقة من سكناها الان بعد سلسلة اعمال العنف التي طالت المسيحيين في بغداد ومدن عراقية اخرى. نص المقال:
يذهب آخر المسيحيين في البلدة الى الكنيسة كل صباح ليعمل على تنظيف بنايتها وتذكر الماضي".
 "وُلِدَ روميل هاويل البالغ 48 عاماً في هذه البلدة التابعة لمحافظة الأنبار حين كان معظم سكانها مسيحيين. ويقول الآن أنَّ ولده البالغ 11 عاماً لا يعرف مسيحيين آخرين ولا يتذكر حضور قداس في الكنيسة".
وقال وهو يتأسف بشدة بأن ولده حين يقسم اليمين يجري ذلك باستخدام القرآن وليس الكتاب المقدس"
ويضيف بأن زوجته ترغب في ترك البلدة أو البلاد لتنظم الى ما أصبح معروفاً اليوم بهجرة المسيحيين الجماعية من العراق، ومن جميع مناطق الشرق الأوسط. لكن السيد هوال قال بأنه يشعر أنَّ عليه التزام بالبقاء ويدعمه على ذلك مصدراً غير متوقعاً، إذ يقول، إنَّ ما يعطيني الشجاعة للبقاء هو قول إخواني المسلمين "لا تغادر"
يتكلم السكان هنا في الحبانية سيسي عن بلدتهم على أنها واحةً للأقليات الدينية والعرقية المتعايشة في تآلف وانسجام حيث يعيش المسيحيين والمسلمين والعرب والأكراد والسنة والشيعة منذ عشرات السنين من دون أية مشاكل.
وتقع الكنيسة الآشورية مريم ملكة السلام في شارع قصير وكثير الحُفرْ، ويوجد أيضاً في هذا الشارع جامع سني وجامع شيعي وجامع سني آخر قديم. قال مدير ناحية البلدة المسلم، الذي توقف قرب الكنيسة لتفقد أحوال هوال، إذا أرادت زوجتي أو ابنتي أي شيء فإنهما تذهبان الى الكنيسة لطلبها من الله هناك.
ولكن حتى في هذا الشارع فإن البنايات تخبرك قصة أكثر تعقيداً. فكنيسة مار كوركيس الشهيد تقف هنا فارغة جوفاء بعد تفجيرها عام 2005. أما الجامع الشيعي، حسينية الحبانية، فهو بناء جديد لكنه بدون إمام أو رجل دين بسبب الهجمات ضد الشيعة في المنطقة، بما في ذلك تفجير عام 2006 الذي دمر المبنى السابق.
لقد عمِلتْ هذه الهجمات المدمرة على تشتيت الترابط المتبادل الذي كان مزدهراً جداً في القرن الماضي. ويقول السكان أنه بسبب كون محافظة الأنبار مركزاً قوياً لتنظيم القاعدة وغيره من الجماعات المتطرفة فقد شعر المسيحيين والشيعة بالانفراد والوحدة مما سبب هروبهم من المنطقة. فمن بين سكان البلدة البالغ 10150 نسمة يوجد عائلة مسيحية واحدة، بعد أن كان عدد العوائل المسيحية يبلغ 70 عائلة قبل الغزو الأميريكي عام 2003. وكذلك لا يوجد عدد كافٍ من الشيعة لإشغال هذا الجامع الكبير والجديد.


وقال كاظم عويد الذي يعتني بالجامع الشيعي، ليس لسكان هذه البلدة أي دور في العنف الطائفي الذي يحدث في المحافظة بعد عام 2003، وأضاف لقد دمرَ الاحتلال كل شيء والذين يسببون المشاكل هم غرباء يحاولون زرع الفتنة بيننا، لكننا نعيش الآن معاً وليس هناك أية مشكلة.
وفي كنيسة مريم ملكة السلام لا ينحصر عمل هوال بعنايته بالكنيسة القديمة فقط وإنما بالتاريخ أيضاً. وقد كانت الحبانية في القرن الماضي محوراً هاماً للمسيحيين الآشوريين من جميع أنحاء العراق مع وجود نخبة متعلمة ولهجة فريدة من نوعها. كذلك قاتلت أفواج الآشوريين الى جانب القوات البريطانية ضد القوميين العرب ودول المحور. ويأتي اسم الحبانية سيسي من اسم المعسكر المدني للحبانية الذي شيدته القوة الجوية البريطانية بعد الحرب العالمية الأولى.
وقال الشماس يوخنا، من كنيسة المشرق الآشورية الذي يسكن في بيروت حالياً والمولود في الحبانية، إنَّ الآشوريين هناك هم الذين جلبوا من نظائرهم البريطانيين لعبة كرة القدم الى العراق. وأضاف الشماس وسكان آخرين بأن عدد السكان المسيحيين بدأ بالتناقص منذ سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي للأسباب الاقتصادية.
 والسيد هوال الآشوري تحوَّل الى كنيسة مريم ملكة السلام التابعة للرومان الكاثوليك بعد أن أصبح شقيقه مشرفاً على هذه الكنيسة وبقيَّ هو بعد مغادرة شقيقه الى بغداد ومن ثمَّ الى اقليم كردستان في شمال العراق، إذ غادر ما يُقارب نصف عدد المسيحيين العراقيين البلاد منذ الغزو الأميريكي.
ويتذكر السيد هوال احتفالات عيد الميلاد في حديقة الكنيسة حيث كان يبقى هناك طوال الليل مع جيرانه المسلمين العرب والأكراد.


وتابع هوال بالقول هذا هو تاريخنا، إذ يمكنني شم رائحة أصدقائي وعائلتي هنا وهناك ويضيف بأن العديد من الأصدقاء يقولون بأن عليه المغادرة الآن وإن العمل متوفراً له في الأماكن التي يتواجدون فيها، لكنه يُجيب بعدم استطاعته مغادرة الكنيسة.
ويتأسف محافظ البلدة السيد فوزي بشدة لفقدان جيرانه السابقين ويقول بأنه مستعد لوهب حياته حتى تعود الحياة التي اعتاد عليها من قبل مرة ثانية.
وقال هوال، إن بناية الكنيسة تمثل رمزاً لغيابهم، إذ تجثم مقصوراتها الخشبية الثقيلة على الأرض الكونكريتية القاحلة وليس هناك تدفئة أو كهرباء، ويجاورها مساحة واسعة من الأرض التي ترمى فيها النفايات. وأضاف هوال، عند قدومي الى هنا أشعر بالألم فأنا لا أعتقد بأنها ستعود على الاطلاق كما كانت سابقاً بحديقتها الجميلة.
ومن بين ما ذهبَ أيضاً ناقوس الكنيسة الذي كان رمزاً للبلدة حيث كان يقرع هنا باستمرار. وقالت رحمة نوفة الدليمي، البالغة من العمر 72 عاماً وتمتلك متجراً صغيراً لبيع الملابس بالقرب من الكنيسة، وصوت آذان الجامع أيضاً الذي يُشير الى دعوة المسلمين للصلاة خمس مرات يومياً. وأضافت الدليمي بأن أسماء جميع العوائل في البلدة كانت موجودة في سجلها الذي كانت تحتفظ به، إلا أنها حرقته قبل سنتين أو ثلاث لأنها لا تتريد أن تتذكر. وحالها حال السيد هوال تتذكر بصورة خاصة احتفالات عيد الميلاد سوية. وتقول بأن الأصدقاء المسيحيين كانوا يذكرونها عن قرب عطلة العيد وتقوم هي بتحضير المعجنات المختلفة للمناسبة، وأضافت لا أعلم متى كان عيد الميلاد هذه السنة.
وقال السيد هوال أنَّ حياته أصبحت مماثلة ثقافياً لجيرانه، ففي متجره الذي يبيع فيه المواد الإنشائية هناك لافتة كُتِبَ عليها " ألله أكبر ....ألله هو الكبير" ويعرفه الزبائن أبو يوسف المسيحي. ويضيف بأن العائلة تصلي في المنزل لكن الشعائر الدينية لا تكتمل إلا بوجود الكاهن. وتابع، أن القسم الأصعب من حياته هي تربية ولده هنا، ويقول كلما نظرت اليه تفطرَ قلبي ألماً فهو صديقي الحميم وأريده فقط أن يعيش حياة اعتيادية يمكنه من خلالها ممارسة التقاليد المسيحية. وتابع، لو كان هناك عائلة اخرى تأخذ على عاتقها الاهتمام بالكنيسة لغادرت البلدة.


وبالرغم من تحسن الأمن، إلا أنه يبقى قلقاً على يوسف، وأحياناً تقول له زوجته بأن يوسف غير موجود مما يجعله يعدو مفتشاً عنه في ملعب كرة القدم حيث يلعب مع أصدقائه المسلمين ويتمتعون باللعبة، التي جلبها المسيحيين الآشوريين الى العراق، في أجواء بعيدة عن الصراع الطائفي. لكن الوضع الأمني هش والسيد هوال يعلم ذلك، إذ قال، أن أخاف جداً من أن أفقده، إذ أني أطلب منه دائماً عدم الذهاب الى الأماكن البعيدة وعدم التحدث مع الغرباء، فهو كل ما تبقى لديَ.
ترجمة: عنكاوا كوم
 
http://www.nytimes.com/2011/01/20/world/middleeast/20christian.html?_r=1&src=twrhp
 ا
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية



غير متصل haigo

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 8598
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
ابن عمتي روميل اشلونك انشالله بخير وسلامه انت ويوسف ابنك وام يوسف

تحياتي الكم بنت خالك من كندا

غير متصل habanya_612

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4806
    • مشاهدة الملف الشخصي

          الحبانية  . . . مسقط راسي

            احلى حياة عشنا فيها كل الاطياف العراقية دون تميز .

            بلدة صغيرة لكن افعالها كبيرة القصد من سكانها


          الاشوريين , بداؤ رحلتهم الاولى الى الشركات النفطية

         كركوك , خانقين , تيوان , حديثة , ومنها الى بغداد حيث

      البنوك والمصارف , وشركات اخرى ,

      الحبانية اعتبرها مدرسة الامة منها انطلقت الحياة  .

غير متصل ALOVE

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 185
    • مشاهدة الملف الشخصي
الرب يحفظك ويرعاك ويبعد عنك كل شر وشرير . اخي ارحل لخاطر ابنك وزوجتك . الكنيسة لها رب يحميها . الامان مفقود خطة التهجير واضحة وضوح الشمس ولا يمكن لاحد الوقوف بوجه هذا المخطط هذا مايبدو ولا انا غلطان

غير متصل الصوت الصارخ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 749
    • مشاهدة الملف الشخصي
    بأسم   الآب  الهادي

والأبن   الفادي

والروح   القدس

عليه   اعتمادي


   اتمنى   لجميع    ابناء شعبنا  المسيحي  العراقي  المزيد   من التقدم    و الازدهار.  في  جميع  المجالات ......ليحميه

  الرب من   عبث  


العابثين  ........

و يحفظ  شعبنا  المسيحي  في  كل  مكان  من  ظلم  وظلام  ومن  كل  اذى  واذية   ومن  التطرف  والتعصب  والأنغلاق



يتحث  المتحدث  ويقول


يتكلم السكان هنا في الحبانية سيسي عن بلدتهم على أنها واحةً للأقليات الدينية والعرقية المتعايشة في تآلف وانسجام حيث


يعيش المسيحيين والمسلمين والعرب والأكراد والسنة والشيعة منذ عشرات السنين من دون أية مشاكل


السؤال  هنا  إذا  كان  الوضع  كما  يصفه  الأخ  المتدث  !!       لماذا    إذن    لم  يبقى من  الـــ     ـ70          عائلة

  مسيحية

    إلاّ  عائلة  واحدة


فإما  التحدث بالحقيقة  والصدق  وإما  السكوت  فهو   افضل

هروب  جميع  المسيحيين  وهجرتهم  وتهجيرهم   هو  بسبب  التطرف  والتعصب  والخطف  ودفع  الأتاوات  المالية  الضخمة


 والقتل  والتقتيل  

 
جميع    المسلمين  وبدون  استثاء   سواء  كانوا  افرادا  او  مجموعات  او  منظمات  مجتمع  مدني   وفي  مقدمتها  الجوامع

 وكل  الأحراب الدينية  الأسلامية  وميليشياتها   والسلطات  الحكومية  وبدون  استثناء  مسؤولين  عما  اصاب  المسيحيين  من  

مآسي  وكوارث   اما  التملص  من  هذا  وكل  منهم  يلتقي  بالتهمة  واللائمة  على  الآخر   هو  لتضييع  حقوق  المسيحيين


شكرا  جزيلا  


عينكاوا  كوم

على    جهودك  بتقديم  المعلومات المفيدة


الرب يبارك  بك  وبخدمتك

سلام  ونعمة وبركة  الرب  معك

غير متصل evan12

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 49
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي الكريم اخرج من الحبانية ولا تسمع لجيرانك الذين يقولون لك ابقى
ولا تبقى لكي ترضيهم لان نفس هؤلاء الجيران هم من طردوا باقي العوائل وسيأتي اليوم الذي يطردونك فيه

غير متصل ather a jajo

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز ابو يوسف  فقط اقول لك الله يسترك ويحميك انت والعائلة الكريمة صدقني البشر اهم من حجارة الكنيسة. فاتمنى منك ان تفكر بعائلتك اكثر وتترك المكان الذي لا امان فيه لتعيش بمكان يليق بك وبعائلتك.
اثير استراليا

غير متصل Assyrian Eagle

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 958
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي العزيز ... كما يُقال ... اخلص بجلدك

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4233
    • مشاهدة الملف الشخصي
ان منجل المنون والهولوكوست لا زال يلاحق شعبنا  الكلداني السرياني الاشوري في وطنه لصالح قوة الارهاب والظلام والعنصرية الشوفينية والعصابات الاجرامية اصحاب النويا الخبيثة المتربصون والمتصيدون بشعبنا لدناءة نفوسهم وتعفن فكرهم وقمئية تنظيماتهم والادهى من ذلك ان شعبنا يدفع ثمن من ذنب لم يقترفه اصلا سوى هويته الدينية والقومية لذا فان الحكومة العراقية والبرلمان والكتل السياسية الكبيرة والقوى تتحمل المسؤولية التاريخية والاخلاقية فيما يحصل لشعبنا لضعف اجرءاتها في حمايته وغياب القانون ...

ان الهولوكوست مصطلح تم استخدامه لوصف حملات الاضطهاد  والتطهير العرقي والديني لليهود في اوربا اثناء الحرب العالمية الثانية  نفذتها بشكل خاص حكومة المانيا انذاك والتي تدخل ضمن مفهوم ابادة الجنس البشري الجماعية محرقة اليهود ... ان تنفيد مخطط الهولوكوست ضد شعبنا في العراق لاستئصاله من جذوره اصبح مكشوفا جهارا نهارا بعذ 2003 ولا زال مستمر لغاية اليوم امام انظار الحكومة العراقية والبرلمان والكتل السياسية العراقية الكبيرة  التي لم تتخذ الاجراءات والتدابير الفعالة والجدية دستوريا وفعليا على الارض لحماية شعبنا وضمان كامل حقوقه القومية والدينية والتاريخية والانسانية لتعزيز استمرار وجوده في ارض الاباء والاجداد لاننا اصحاب الارض والدار وشركاء اساسين في وطننا وان كره الكارهون ...


غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 6006
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام لكم , شكرا للمشرف على نشر هكذا موضوع , لوهله لا يعرف الشخص كيف يعبر عن رايه في هكذا موضوع , الله يساعدك ويحميك انت واهل بيتك ياسيد ابو يوسف ويضللك بسلامه , هذه هي الطامه الكبرى بالنسبه للمسيحيين الذين لايفكرون بالهجره وترك ارض الاجداد , حيث تحس بنفسك واهلك انك غريب بين جدران بيتك وقد تركك كل الذين تربيت معهم وضحك وبكيت معهم , وحضرت القداديس وعماذاتهم وتناولهم وزواجاتهم , وكانت الكنيسه تتعالى فيها اصوات الترانيم والتراتيل ودقات الناقوس , اه يامسيحيي العراق , اهكذا يكون مصيرنا , اه ياعراق , ماالجرم الذي فعلناه بحقك ليكون هذا مصيرنا , بالمناسبه اني احي كل عراقي شريف يحب اخاه العراقي لانه عراقي فقط كائن من يكون , واقول الى كل من  شرد وقتل العراقيين بانه جاء في القران  ( كل من عليها فان ) ولن تدوم لاحد  وكما قال  سليمان الحكيم (باطل كل شئ تحت الشمس باطل) الله كريم اخي ابو يوسف , وكما نقول نحن العراقيين  اكو الله  , سلام لكم .

                                                                          ظافر شانو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل josef1

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4684
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 الاخ العزيز ابويوسف والعائلة المحترمة

لا أستطيع القول سوى الله يصبرك ويساعدك ويكون عونا لك .

 اخوك الشماس يوسف حودي ـ شتوتكرت ـ المانيا

غير متصل habanya_612

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4806
    • مشاهدة الملف الشخصي


   الى ابو يوسف المحترم  :

                 أين هو العراق اليوم  . . . ؟

          القتل على الهوية , أسلم تسلم , العبواة الناسفة ,

         السيارات المفخخة , الخطف , وذبح بأسم الله وأكبر

         وكل هذا تقول . . . ! أين أصدقائي وجيراني .

غير متصل Zak

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 14
    • مشاهدة الملف الشخصي
أتمنى لك ولعائلتك كل الخير والسلامة, أخي العزيز الكنيسة أذا دمرت أو نهبت نستطيع بنائها ولكن أبنك العزيز والغالي عليك كيف تبنيه أذا بدأ يحلف بالقرأن!؟ سيدي العزيز ألأجدر بك أن تفكر قليلا بعائلتك وتبني مستقبل أولادك في المسيحية, لعنة الله على الحكومة الامريكية التي أوصلتنا الى هذا اليوم.

غير متصل S.S.S

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
    • مشاهدة الملف الشخصي
كان الله في عونه وعون اهله

غير متصل FARIS NAUMI

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي روميل ليكن الرب معك ويحفظك ويحفظ عائلتك
احب ان اقول لك ان الكنيسة لاتبنى من حجر فقط بل الكنيسة هي مجموعة المؤمنين فاذا كان بقائك
من اجل الحجارة فقط فانت مخطأ نصيحتي لك يا ابو يوسف لك كونك صديق واخ عزيز ان تنفض الغبار من
قدميك وترك المنطقة
وليحفظكم الرب
ابن الحبانية
فارس جورج

غير متصل azizyousif

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5628
    • مشاهدة الملف الشخصي


           شكرا للمشرف الكريم على نشر هذا الموضوع .
           اخي الكريم /  ابو يوسف ...... اخرج من الحبانية ولا تسمع كلام الغير من جيرانك واللذين يريدون
           منك ان تبقى . ارجو ان تفكر بعائلتك اكثر واكثر لأن هذا المكان الذي انت تعيش فيه حاليا ( لا امان )
           فيه يجب عليك ان تعيش مع عائلتك بمكان اخر وفكر بمستقبل اطفالك اي بمكان اخر يليق بك
           وبعائلتك الكريمة لا تتردد ابدا اترك المكان فورا . مع تمنياتي لك بالموفقية .



              عزيز يوسف / النمسا