المحرر موضوع: الحزب الوطني الاشوري يدفع ثمن الوزارة  (زيارة 1950 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل شمشون خوبيار شابا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 31
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الحزب الوطني الاشوري يدفع ثمن الوزارة


شمشون شابا
27 تموز 2006

يبدو ان الاخوة في الحزب الوطني الاشوري لم يتابعوا او يطلعوا على كل ما كتب عنهم خلال الاشهر الاخيرة او ما قيل وما كيل اليهم من اتهامات وتشكيك حول كيفية دخولهم الانتخابات ضمن القائمة الكردستانية  وما لعبوه من دور في محاولة لعزل الحركة الديموقراطية الاشورية وتقليص نفوذها بين ابناء شعبنا وخاصة ضمن جغرافية اقليم كردستان وسهل نينوى وكذلك نحو الكيفية التي من خلالها تم تسللهم الى الوزارة الكردستانية ، فجاء البيان الختامي لمؤتمرهم الثالت الذي كان قد ختم اعماله مؤخرآ في منطقة اينشكي السياحية  وما تضمنه من عبارات ونصوص ليضع اكثر من علامة استفهام ويضع الكثير من الشكوك حول علاقات الحزب ونواياه المستقبلية .... وبذلك يكون الحزب الوطني الاشوري قد  انزلق في خطأ ستراتيجي برر كل ما قيل وكتب عنه وما قد يقال في المستقبل في حال عدم معالجة الخطآ الذي وقع فيه هذا فيما لو اعتبرنا ان ما حدث لم يكن سوى خطآ عفوي وغير مقصود ..
وعند العودة الى البيان الختامي يمكن تثبيت بعض الملاحظات البسيطة والمتواضعة ،وهذا من وجهة نظري الشخصية على الاقل راجيآ من الاخوة في الحزب المذكور سعة الصدر لتقبلها واستيعاب ما يرد فيها وهي :

1 ـ امر ايجابي ان تكون رؤية احزابنا وكافة مؤسساتنا الاجتماعية والثقافية وحتى الدينية منها ان تحمل توجهات ايجابية نحو بناء علاقات حسنة ومتميزة مع الشعب الكردي على ان  تكون مبنية على اساس التكافؤ والاحترام المتبادل بين الطرفين والالتزام بمفهوم المصير المشترك للشعبين في عموم العراق وفي اقليم كردستان بالتخصيص .....
ولكن ما هو بامر غير طبيعي ان نكون نحن كردستانيين اكثر من الكرد انفسهم ، صحيح نحن كشعب كلدوآشوري سرياني بحكم التاريخ والجغرافية تربطنا مع الشعب الكردي علاقة الجيرة والارض المشتركة ، ولكن رغم ذلك يجب ان يكون انتمائنا الى كردستان وكردستانيتنا بحجم ما يتحقق لنا من حقوق في ذلك الاقليم اي بمعنى اخر ان يكون حجم كردستانيتنا متناسبآ مع حجم حقوقنا القومية في الاقليم ، وان يكون ارتباطنا بالاقليم من خلال الوثائق والتشريعات القانونية والدستورية التي تقر بحقوق كاملة لشعبنا تتوازى مع ما للكرد من تلك الحقوق وان لا تكون كردستانيتنا من خلال موقع في هذه الوزارة او تلك المؤسسة كما حدث في الماضي ويبدو واضحآ اليوم .
 
فالاخوة في الحزب الوطني الاشوري يبدون من بيانهم قد بالغوا في كردستانيتهم اكثر من المطلوب منهم ، ففي البيان المذكور الذي لا يتجاوز الصفحتين قد تم ذكر كردستان مباشرة او ضمنآ عشرة مرات من خلال عبارات الشكر والتقدير او الاشادة بما تم من انجازات الى درجة لو تم حذف كلمة ( الاشوري ) من اسم الحزب الوطني لتعذر اقناع اي شخص بكون البيان الصادر هو عن حزب قومي اشوري.. يبدو ان الوزارة قد فعلت فعلتها فما بال الاخوة لو كان مع الوزارة مقعدين او ثلاث في البرلمان الكردستاني .   

2 ـ يبدو ان التركيز في البيان على كردستان واتجازاتها قد جاء على حساب العلاقات مع احزابنا القومية العاملة في الوطن والمهجر ، او لربما ان الاخوة في الحزب الوطني الاشوري قد نسوا او ربما تناسوا كونهم حزبآ قوميآ اشوريآ له تاريخ نضالي قديم يمتد لما يقارب من نصف قرن ، وان معظم عمرهم النضالي كان في مواجهة دكتاتورية صدام و نظام حزب البعث الشوفيني ونشر الثقافة القومية ، ولهذا كان يقتضي ان يكون من اولى اولويات مؤتمرهم الدعوة الى العمل المشترك والرغبة في التعاون مع الاحزاب القومية الاخرى باعتبارذلك مطلبآ جماهيريآ مثلما جاءت دعوته الى تطوير المؤسسات الكردستانية وتحسين اداء الجيش والشرطة العراقية ولكن البيان جاء خاليآ من اية اشارة الى الرغبة في التعاون اوالعمل مع الاحزاب القومية الاخرى او على الاقل كان المفروض ان يتم الرد سلبآ ام ايجابآ على الدعوة التي وردت في البيان الختامي لزوعا بخصوص الانفتاح والدعوة الى الحوار والعمل المشترك  .. ام لربما مصلحة الجهات المعنية بالمؤتمر كانت تقتضي غير ذلك ، او ان موضوع التوجه نحو احزابنا القومية لم يكن  ضمن الامور المسموح بها للمؤتمر ،، او قد يكون الاخوة في الحزب الوطني الاشوري قد تيقنوا تمامآ واطمئنوا لانفسهم بان كل شئ قد انتهى وانهم اصبحوا البديل والوريث الشرعي للحركة الديموقراطية الاشورية في كردستان بعد التراجع الكبير في اداءها وانهم اصبحوا اليوم الطفل المدلل بدون منازع فلم تعد هناك حاجة الى التعاون مع احزاب بني جلدتهم ليشاركونهم في الكعكة التي حصلوا عليها ، ولربما وجدوا احضانآ أكثر دفئآ من احضان امتنا المسكينة . هنا يمكن ان يكون الحزب الوطني او غيره البديل والوريث وكذلك الطفل المدلل ... ولكن الشرعية فهي لا تأتي إلا من الشعب دون غيره ، واما الشرعيات الاخرى فهي مزيفة مهما كان ثمنها  واينما كان مصدرها .

3 ـ في الصفحة الاولى التي تشير الى انجازات المؤتمر على الصعيد القومي جاء ما يلي ( المؤتمر يتبنى مطالب شعبنا في اقرار منطقة ادارية في سهل نينوى الى جانب بقية مكونات النسيج القومي والديني والثقافي للمنطقة من الايزيديين والشبك ، بما يضمن التواصل بين ابناء شعبنا في سهل نينوى واقليم كردستان العراق ) .
مسكين شعبنا الله يكون في عونه ، لقد وصل الامر باحزابنا الى تحميل الشعب المسكين وزر الخنوع والانبطاح وكما يبدو ان الاخوة في الحزب الوطني من شدة حرصهم واحترامهم لارادة شعبنا يتبنى مؤتمرهم العام مطالب هذا الشعب ..
متى وكيف وفي اي مناسبة تبنى شعبنا الكلدوآشوري السرياني هذا المطلب العظيم ،،،، متى تم اخذ رأي الشعب ، واية مؤسسة قومية او دولية قامت باستطلاع الرأي بين ابناء شعبنا لست ادري  ولست ادري والله لست ادري ..

زوعا في مؤتمر بغداد المنعقد في تشرين اول عام 2003 اقام الدنيا ولم يقعدها ثم دعى الى اقامة منطقة ادارية هزيلة لشعبنا في سهل نينوى كما دعى وبخجل الى ضمان الحقوق في المناطق الاخرى  ،، وبعد ثلاثة اعوام ياتي الاخوة الكرام في الوطني الاشوري ليحذفوا كلمة ( شعبنا ) من بيان زوعا وكذلك وبكرمهم المعهود يتبرعون باكثر من 75 % من جغرافيتنا ومناطقنا التاريخية الواقعة خارج سهل نينوى والتي هي ضمن محافظة نوهدرا دون الاشارة اليها او التطرق الى مصيرها ،، وفي محاولة لاعماء بصيرة الشعب يضيفون الى انجازهم العظيم عبارة ( بما يضمن التواصل بين شعبنا في سهل نينوى واقليم كردستان من دون الاشارة الى كيفية ممارسة هذا التواصل ) . ثم يا اخوان لماذا دومآ عبارة ادارة ذاتية وليس الحكم الذاتي ، فلماذا هذا الخوف والتردد الم يقر لكم الدستور بالحقوق الادارية والسياسية ام ان كلمة الحكم الذاتي غير مسموح بها لشعبنا  . هكذا كان الحال ايظآ في البيان الختامي للمؤتمر الرابع لزوعا إذ تجنب هو ايضآ المطالبة بصورة واضحة وصريحة للحقوق القومية لشعبنا وخاصة تنفيذ ما نصت عليه المادة 121 من الدستور حيث اكتفى البيان بالاشارة الى مناقشة المؤتمر للحقوق القومية دون الاشارة الى ما تم اقراره بهذا الخصوص .
امر مؤسف والله العظيم .. يا اخوتي اذا كان مطلب شعبنا منطقة ادارية في سهل نينوى تضم النسيج القومي والديني للمنطقة من الايزيديين والشبك ( لماذا تجنبوا ذكر العرب والكرد والتركمان ضمن نسيج المنطقة والموجودين فيها بكثافة ) فلماذا هذا النضال وهذه التضحيات والمعانات لعقود طويلة من السنين ،، المنطقة الادارية لنسيج المنطقة امر متحقق اصلآ منذ تاسيس الدولة العراقية في عام 1920 يا اخوان فلا تكلفوا انفسكم جهد المطالبة بها (  محافظة نينوى هي منطقة ادارية وهي تضم العرب والكرد والتركمان والايزدية بالاضافة الى شعبنا واستبشركم خيرآ ان تلك المنطقة قد يشكل منها اقليم فيدرالي مستقبلآ كما نص على ذلك الدستور العراقي ... وعندها يمكنكم التباهي امام شعبنا بانكم حققتم انجازآ يفوق طموحاته باقامة اقليم فيدرالي يضم نسيج المنطقة ،،فلماذا هذا الاستخفاف بعقول الناس يا سادة .

واما عبارة التواصل بين ابناء شعبنا في سهل نينوى واقليم كردستان ، فباعتقادي لسنا بحاجة  الى من يحملنا منية مثل هذا الاتجاز ، لان مثل هذا التواصل  كان موجودآ وقائمآ ولا يزال ليس بين ابناء شعبنا في سهل نينوى واقليم كردستان فقط وانما بين عموم ابناء الشعب العراقي واينما كانوا وسوف يستمر دون الحاجة ان تتحملوا مسؤولية تحقيقه واعتباره من انجازات المؤتمر.
مع اعتذاري الشديد اقولها لكم يا اخوتي في الحزب الوطني الاشوري يبدو انكم بعيدين عن الشعب وانكم تعيشون في واد والشعب في واد آخر ، فلو كنتم قريبين من هذا الشعب فعلا  لاصبحت مهمتكم سهلة في الاهتداء لما يطالب به .
اعزائي في الوطني الاشوري ان ما يطالب به شعبنا امر بسيط ومتواضع جدآ فطموحاته القومية ليست سوى الحد الادني لما يتمناه اي شعب على سطح المعمورة وهي :
احترام هويته القومية ... وعدم الفصل بين مناطقه التاريخية الواقعة ضمن سهل نينوى والاخرى الواقعة في محافظة نوهدرا .... ثم ربطها مع بعضها  كمنطقة للحكم الذاتي او ولاية تتمتع بالحكم الذاتي فقط لا غير وعندها لا يهم باي اقليم يتم ربطها على ان يتم ذلك بقانون يشرع لهذا الغرض .
من المفروض على الحزب الوطني الاشوري وكافة احزابنا القومية الاخرى في حال عدم قدرتها او استعدادها للمطالبة بالحقوق المشروعة لشعبنا خشية من زعل وردة فعل حلفاءهم واصدقاءهم فما عليهم سوى التنحي جانبآ والكف عن تقزيم القضية او المتاجرة بها لمصالح ضيقة حزبية وشخصية ..
 
4 ـ اما ما عبر عنه الموتمر من موقف شجاع الى جانب مؤسساتنا الدينية في وجه محاولات الانشقاق وخدش مقدساتها فهذا امر قد يبدو غريبآ حقآ ( فلو كان مثل هذا الموقف صادر عن احد البطاركة السبعة لكنائسنا لكان الامر طبيعي جدآ ) واما ان يصدر من حزب سياسي !!!!! كنت اتمنى ان يكون التعبير عن مثل هذا الموقف الشجاع بخصوص الوقوف الى جانب احزابنا القومية بوجه محاولات تهميش قضيتنا وهظم حقوقنا وتقسيم شعبنا ، ولكن اكيد مثل هكذا موقف ليس بالامر الهين وقد يحتاج الى ضريبة وتضحية وقليلين هم من لهم الاستعداد لتقديمها ..
 هنا بامانة وبكل صراحة اقولها لو ان الاخوة في قيادة الحركة الديموقراطية الاشورية  كانوا على مستوى المسؤولية واستغلوا الدعم الكبير الذي كان قد قدمه لهم ابناء شعبنا واصدقاءه وكافة مؤسساتنا القومية وعلى مختلف المستويات لصالح قضيتنا القومية مبتعدين عن المصالح الشخصية والحزبية والصراعات الجانبية  لكانت اليوم قضيتنا بخير وبدرحة من القوة والصلابة بحيث لا يمكن ان يؤثر عليها مثل هذه الهفوات البسيطة التي قد تاتي من هذا الطرف او ذاك ، ولما كنا اليوم بحاجة الى هذا الجدل العقيم واتهام بعضنا للبعض وتحميل كل طرف للاخر مسؤولية ما الت ايه الامور .
اخيرآ اتمنى للاخوة في الحزب الوطني الاشوري التوفيق في كل ما قد يسعون اليه لخدمة مصالح شعبنا الكلدوآشوري السرياني .... واتمنى للاخوة في قيادة الاترنايي النجاح في مهامهم ..............
[/b]