المحرر موضوع: أتركوا المتظاهرين..لأنهم يعرفون ماذا يفعلون!!!!  (زيارة 653 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اسيت يلده خائي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 77
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أتركوا المتظاهرين..لأنهم يعرفون ماذا يفعلون!!!!

يا أية السياسيين ومعهم المستقلين أتركوا الشعب يتظاهر لغضبه وثورته وشدة حب لوطنه لا يقبل الذل لشعب عاش منذ ُ قرون لاستعمار، ومنذ ُ سقوط بغداد على يد هؤلاكو عام 656 هجري (1258) دخل العراق عهدا مظلما دام سبعة قرون متواصلة منها أربعة قرون تحت حكم العثمانيين وبعضها كان قيما العدوان الإيراني على العراق على العراق وأكثر من أربعين عاما في ظل الهيمنة البريطانية (1914_1958) فقد خلالها مركزه الحضاري الأول في العالم وخضع لحكم أجنبي وتهورت أوضاعه الاقتصادية وانحطت حالته الاجتماعية وتفش فيه الفقر والجهل والمرض وانتشرت بين سكانه البطالة ودخل المجتمع بوجه عام مرحلة من السبات الحضاري لم يتخلص منها ألا بعد سقوط الدولة العثمانية وبعد سقوطها بدأ مسيرته التحررية والجديدة بالنضال ضد السلطة البريطانية وضد الأنظمة العملية التي أقامتها لتساعدها على حكم العراقيين وغير عشرات السنين خاص الشعب العراقي بكل فئاته الوطنية القومية نضالا شاقا وداميا قدم خلاله التضحيات الكبيرة القاسية أشد المحن حتى توج نضاله بانتصار واليوم تظاهرات الشعب لبث عيشا أو فترة تعايش قصيرة أو قضاء وفهم في شوارع أقامة المدن العراقية كتسلية أنما لوجود أو إحساسهم بأن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد قد بلغت درجة عالية من التردي والسوء وجماهير الشعب تعاني من الظلم والاستغلال والإرهاب والقتل والقمع بعد تظاهرتهم ربما أو لتقضي على الفساد وتقيم بدله نظاما متساويا بين فئاته الوطنية والقومية والدينية.واستنكار الشعب
اليوم بسبب  التلاعب على وطنهم بأنه حكامه أبناء الأرض والعراق هو الشعب والشعب هو العراق ويصلون به إلى هذا الحد من الفقر الظلم والإرهاب ككابوس الليل في عز النهار .وندمهم بتظاهرات على قطرة ماء قبل النفط والخيرات الكثيرة دون الاستفادة منه الشعب المسكين والعراق شهد قبل أعوام وفي وقت مبكر من التاريخ استيطانا َبشرياَ نشيطاَ .فهو واحد من مواقع الإنسان الأول التي شهدت تفاعلاَ نشطاَ بين الإنسان والبيئة لتأمين الحاجات المباشرة للتقدم ولدية القدرة على الابتكار والإبداع مكنته من مواصلة التقدم في السيطرة على الطبيعة وتكييفها لحاجات البشرية لحياة أفضل .
وشعارات المتظاهرين بسيطة وقبل كل شيء هذا حقهم الوطني الحر وليست لمصلحة الفرد فقط هي مصلحة العامة لوطنهم ومن أجل بغداد الجميلة والشعارات هي :
(لا للجوع لا للإرهاب .لا للخونة .لا للبطالة .لا للهجرة .أين الأمان.أين الكهرباء .أين هي حرية التعبير . أين هي الخبرة البشرية .أين النفط .أين الكرامة . والكثير من الأمور التي نتجاهلها ) وأين أحساس البشر بالبشر وأين إحساس الإنسان بأن الزمن حالة تقدم وارتقاء       
كما نظمه وتطوره في تاريخ البشرية وتنظيم حياتنا اليومية كما نظمه في التقويم السومري
الذي تطور على يد الأكدين والبابلين والأشورين إذا أتركهم فكل عمل جيد من أجل العراق فليتطور ويشجع للأفضل وعكس ذلك مدعاة لأسف على الشعب التصدي لذلك وعلموا أن الشعب صغير او غير مسموعة كلمة لكن للأشياء الصغيرة قيمتها أيضا ......
 

   أسيت يلده خائي