المحرر موضوع: قداس عيد القيامة في كنيسة الشرقية القديمة(مار يوحنا) في كركوك  (زيارة 1553 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Akad Binjamen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 137
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قداس عيد القيامة في كنيسة الشرقية القديمة(مار يوحنا) في كركوك

                   
 
سامي بنيامين/كركوك

 في تمام الساعة السابعة من مساء يوم السبت الموافق الثالث والعشرين من نيسان الجاري بدأت مراسيم الاحتفال بعيد القيامة المجيدة  في كنسية الشرقية القديمة
 ( مار يوحنا) في كركوك وقد ترأس الاحتفال غبطة سيدنا المطران  مار نرسي توما راعي كنيسة ويساعده الأب عدنان خاميس وعدد من الشماسين. وبعدها ألقى  سيادة المطران رسالة قداسة البطريرك مار أدى الثاني بمناسبة عيد القيامة المجيدة قائلاً: وكما قلنا في كل سنة، فإن قيامة الرب من القبر هي أساس إيماننا القويم.. عليها تأسست الكنيسة، وعليها صار خلاص البشرية من الخطيئة والموت.
بهذه القيامة أكمل الله ألآب.. المجد لاسمه، تدبيره المقدس.. وأرسل ابنه الوحيد الذي بذل نفسه عن خطيئة الإنسان، هذا الإنسان الذي لم يكن أمينا وحافظا للوصايا الإلهية فاستحق الدينونة والموت لكن رحمة الله ألآب.. إتحدت بعدالته عبر صورة غير ممكنة عند البشر، وكما أظهر لجنسنا البشري إن الإنسان صار مستحقا للدينونة، هكذا أيضا أظهر رحمته ببذل ابنه الحبيب ليخلصنا من هذه الدينونة القاسية، وينقلنا من الموت في الخطيئة.. إلى الحياة الأبدية إن كنا مؤمنين بهذا التدبير المقدس، وحافظين للوصايا وعلى رأسها المحبة.

 وبعدها ألقى غبطة المطران مار نرساي  كلمته تحدث فيها عن معاني العيد والقيم التي يحملها والتي يجب التقيد بها حسب كلمة الرب لنعيش حياة القيامة. ثم ترجل في حديثة عن الصلاة من اجل أبناء شعبنا العراقي عامة بأحر التهاني والتبريكات إلى الأخوة المسبحين في كافة أرجاء العالم بهذه المناسبة السعيدة وبالأخص مسيحيو العراق وكركوك على وجه الخصوص أخوتنا الذين تربطنا بهم علاقات متينة جدا علاقات المواطنة والأخوة والتعايش السلمي في هذه المحافظة العزيزة ومن المعلوم أن سيدنا المسيح (ع) قد ناضل من اجل نشر روح المحبة والسلام بين البشرية جمعاء واليوم إخوتنا المسيحيون يعملون معنا في كركوك وفي العراق جنبا إلى جنب من اجل القضاء على كافة مظاهر الظلم والاضطهاد وإزالة جميع الآثار السلبية التي أصابت هذه المحافظة وتعزيز روح التآخي والتعايش السلمي بين مكونات هذه المحافظة العزيزة، اكرر تهاني الخالصة لأخوتنا المسيحيين داعيا من الله أن يجعل جميع أيامنا أفراحا ومسرات وان يعيد هذه المناسبة السعيدة علينا والعراق ينعم بالاستقرار والسلام والخير... وقد امتلأت ساحة الكنيسة بالمؤمنين الذين تبادلوا التهاني في نهاية القداس وتم توزيع هدايا للأطفال الذي استمرت ساعات متأخرة من الليل.





 





غير متصل Zak

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 14
    • مشاهدة الملف الشخصي
كل عام وأنتم بخير , أصلي للرب يسوع أن تكونوا بخير وصحة دائمة أمين.