المحرر موضوع: من حكايات امي ..  (زيارة 1460 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

bid

  • زائر
من حكايات امي ..
« في: 12:27 05/08/2005 »
قالت امي.
 
في زمن ما .كانت هناك عائله تتكون من اب وام وثلاثه اولاد .

وشاءة الاقدار ان تتمرض الام بمرض ليس له من علاج او شفاء .

 وذات ليله . وهيى على فراش الموت . وحولها اهلها وزوجها واولادها .

 همسة في اذن زوجها قائله . ان كنت ترغب بالزواج من بعد موتي لك ما تريد.

بل سأكون سعيده في قبري ان تزوجة من امرءة ترعى اولادي من بعدي .

 وطلبي الاخير منك ان تقطع يدي وان تحتفظ بها لديك في كيس من القماش.؟
 
قال لها الرجل .ماهذا الكلام يازوجتي العزيزه .

كيف اقطع اليد التي خدمتني كما خدمتني امي ورعتني انا واطفالي .

لا .. لا استطيع ان اجازيك هاكذا . وعادة الزوجه تتوسل به لينفذ وصييتها .

وقالت . واذ اردته انت او زوجتك تأديب اطفالي . اذا اخطاؤا او اساؤا التصرف

اضربوهم بتلك اليد التي ستبقى لديك . وان لا تقول لزوجتك الاخرى شيئ

 عن ذلك وان تعاهدني امام الله وانا على فراش الموت هذا بان تنفذ وصيتي .
 
واخيرا ماكان من الرجل الا ان يطيع طلب زوجته وعاهدها بتنفيذ وصيتها بعد

موتها واذا تزوج بامراءة اخرى من بعدها.لم تمضي سوى ساعات قليله حتى

فارقة زوجته الحياة .. فنفذ الرجل وصيت زوجته كما طلبت منه .

ومضت سنة واحده على موت زوجته . وذات ليله تذكر كلامها الاخير معه

وقرر ان يتزوج من جديد .وتزوج الرجل. ولم تمضي اللا بضعة ايام من زواجه

 حتى اخذت الزوجه الجديده تشكي لزوجها من اولاده وتصرفاتهم المؤذيه .
 
وتتكرت الشكوى اكثر من مره وتذكر الرجل زوجته االاولى ام اطفاله ووصيتها

 له بتلك اليد. فذهب واخرج اليد من الصندوق الخشبي والخاص به.واعطاها

 لزوجته وقال لها . ادبيهم بهذه العصى والتي هيى داخل هذا الكيس .

و اياك ان تفتحي كيس العصى هذا . لانها ذكرى ووصيت انسان عزيز علي.

ولم تصدق الزوجه حتى اخذتها ونهالت عليهم بالضرب . ومضت بضعت شهور .

 وكلما زادة في ضربهم زادة صحتهم وعافيتهم وشقاوتهم بل وسعادتهم كلما

 ضربتهم بتلك اليد . واخيرا طفح الكيل لديها وفكرت . ما هو السبب لذلك .

 وتذكرت كلام زوجها عن العصى.وساورها الشك بتلك العصى وقررت ان تفتح

 كيس القماش هذا لترى تلك العصى . وفتحت الكيس وكانت المفاجئه.

يد امراءة ناعمة الملمس . دافئه كانها مازالت على قيد الحياة ..ارتعبة الزوجه

وخافة لما شاهدة عيناها . وقذفة بها الى الارض من شدة الخوف .

 وابتعدت عنها قليلا ثم فكرت . ماذا ستقول لزوجها . انها مصيبه لو عرفه بانها

 فتحت كيس العصى .لقد حذرها من هذا العمل . وان عادت ووضعت اليد في

 الكيس من جديد لا فائده من ضرب الاولاد بها . فقررت ان ترمي تلك اليد بعيدا

عن البيت . فذهبت ورمت بها بعيدا عن البيت وعادة ووضعت عصى حقيقيه في

 الكيس ليبدو كما كان . وانهالت عليهم بالضرب من جديد .ولم تمضي سوى ايام

واسابيع قليله حتى اخذت صحة الاولاد تتدهور وكان ذلك واضح على وجوههم

واجسادهم وملامحهم . فالاحظه الاب ذلك في اولاده .وسأل زوجته عن السبب

 فقالت له . انهم دائما يتشاجرون ويضرب بعضهم البعض ولا يهدؤن ابدا.

 واحتار الرجل . ولم يصدق ماقالته له زوجته .وقال في سر نفسه لما اطفالي

 ساءة صحتهم بهذا الشكل . واخيرا سأل اطفاله عن ما يشكوا .

 فقالوا له انهم يتالموا من شدة ضرب زوجته لهم بالعصى وسالهم من جديد .
 
ياولادي الم تضربكم بها من قبل . لماذا لم تشكوا منها سابقا . قالوا له .

 يا ابي لم نكن نشعر بالالم حينها . وفكر الرجل مليئا .وقرر ان يفتح كيس

 العصى .. وصاح بزوجته . تعالي يامراءه وجلبي معك كيس العصى .

 ذهبت الزوجه وجائت بكيس العصى  واخذه الكيس منها .وسالها هل

 تؤدبيهم بهذه العصى التي في الكيس . قالت نعم وليس لي سواها .

 وراح يفتح الكيس امامها وهيى ترتعب .واخرج من الكيس العصى وقل

 لها ماهذه يا امراءه . قالت عصي .فقال لها لمن تستخدم .قالت.

 لمن عصى . فنهض غاضبا وانهال عليها بالضرب المبرح . وقال لها .

يا امراءة يد ام ميته كانت ارحم من يداك على اطفالي .

اذهبي واخرجي من بيتي . لعنك الله يا امراءه ..




حكمت البيداري
31.7.2005
http://albidari.friendsofdemocracy.net/