المنتدى الثقافي > أدب

رسالة حب إلى سيميل

(1/4) > >>

abdal yousef abdal:
                           رسالة حبٍ إلى سيميل

تناديني حدائقكِ                                                 
لأعانق الله من                                         
فوقِ أغصانها                                         
فأطيرُ مع نسماتِ                                     
الصبحِ إليكِ                                           
محملاً باشتياقِ                                         
الأرض العطشى للمطر.                             
و أمسحُ كل الدموعِ                                                                                                 
من عينيكِ                                             
و كل الويلاتِ أغسلها                                               
بدمائي التي…                                                                               
يسكنُ حبكِ فيها.                                     
يوقظني صراخُ الأطفالِ                               
في شوارعكِ الحزينة                                   
و تبللني دماءُ الشهداءِ                                 
و كل المنهكين                                           
فأستلُ سيفكَ سركوني                                   
و أرسم فوقَ عيونِ                                       
الإشعاعِ القادمِ                                           
من عمقِ التاريخِ                                                                                     
قلادةً…                                               
و غصن ريحانٍ أخضر                                   
و أجلسُ قرب                                           
شواطئِ النهرينِ وحيداً                                 
أترقبُ فجراً قادماً                                       
و قلبي ينبضُ                                           
حباً آشورياً                                                 
 لكلِ السنابلِ الممتدةِ
 من أصغرِ حبةٍ
  في ترابِ الرافدينِ
   إلى عرشِ اللهِ.
  يغتالني هذا الصمتُ
   الجنائزيُ المخيمُ
   فوق السواسنِ                                                                 
   و تحرقني الدموعُ
    الطازجةُ التي ما زالت                 
   تنزفُ من                                         
  عينيكِ عشتاري
  و أسألُ طيور الشمالِ
  المسافرةِ عنكِ
  و يأتيني الردُ حزيناً
    مع رفرفةِ الأجنحةِ
    المتكسرةِ من
   إعصارِ القهرِ
  فأموتُ وحيداً..وتحولني
   آهاتُ الجياعِ                                                                                واستغاثاتُ الأطفالِ
 الذين قُتلوا
 في أحشاءِ الأمهاتِ
 قبل الولادةِ
   إلى شرنقةٍ هزيلة

أتلمسُ بإصبعي
عفن الموتِ فوق
أنهارِ الحياةِ
و أفتحُ قلبي
لقوافلِ الحزنِ و الموتِ
و الهزيمة
و أسقطُ صريعاً
مثل عصفورٍ اغتالهُ
سهمٌ أكبرٌ
من قلبهِ آلاف المراتِ
و تتناثرُ أشلائي
هنا و هناك….
عيوني فوق بابل
و قلبي فوق نينوى
فأتحسسُ لهيبَ الحقيقة
و تعيدني أحلامُ الأرضِ
إنساناً جديداً
و أُبعثُ حياً
كإلهٍ بابلي…
و تلحقُ بي كل القوافلِ
فلا أتوهُ من جديد.

م.أبدل أبدل


MALKOTHA:
كلماتك جعلتني اطير بااجنحة طولها طول السنين التي مظت

وقوتهاشبيهة بتلك العذابات التي تعذبت تلك الارواح

لارى  تلك الاماكن التي شبعت من الصراخ

واعيش هناك للحظات  ولكنهامظت سنوات

تحياتي لابداعك ابدل

abdal yousef abdal:
الأخ ملكوتا ...
ردك كان قصيدة بذاتها ...أشكرك على الإطراء الذي أسعدني بحق وذلك إن دل على شئ فإنما يدل على عمق إحساسك القومي الناضح من كلماتك االدافئة
أتمنى أن تعرفني عليك في رسالة إلى بريدي الإلكترونيtmoz@maktoob.com
شكرا لك مرة أخرى

Aboud Esho Isaac:
نحيى الذكرى المريرة
نصلي لارواحهم البارة
نتعلم منهم كيف نحافظ
على ما تبقى لنا
نتعلم منهم كيف نحافظ
على اسمنا الذي لا نملك سواه
نتمسك بالاسم الذي سيحافظ على كرامتنا
ويحفظ ما تبقى من ماء في وجهنا
نجعل شهداءنا مسرورين في جنتهم
و لا نخذلهم و نخذل الاسم الذي استشهدوا ليحيا.
فلتحيا و لتسلم اناملك يا ابدل الغالي
فقد ابحرتنا في اعماق تلك البحار المليئة بالالماس و الياقوت
فهل من اناس يرثون تلك الجنان ؟ ام انها ستكتب باسم مجهول ؟!!!

عبود ايشو اسحق
المانيا
 

aboMareo:
هيجان بركان في جسدي  أمتد في كل جسمي  أجتاح القلب فنقسم نصفين نصف مات مع هذهِ الكلمات ونصف الاخر باقي ليموت في يوم يتعلق بذرة من الحُرية والاجيال القادمة .
 عاشت أيدك ياأخي العزيز أبدل على مشاعرك الجبارة  لأرضك وناسك وما تبقى لنا من شتات منثورة  .

†ليحميكم الرب †

      أخوكم أبو ماريو

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة