المحرر موضوع: حزب اللة يتحدث بأسم الحكومة والشعب العراقي!!  (زيارة 773 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عمار الدراجي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 51
    • مشاهدة الملف الشخصي

حذرت كتائب حزب الله، الاسبوع الماضي، الشركات العاملة في مشروع الميناء الكويتي من مواصلة العمل فيه، مطالبة في الوقت نفسه الحكومة العراقية بالضغط على الجانب الكويتي للحيلولة دون استهداف العراق شعباً وأرضاً، فيما اعتبرت أن تاريخ الكويت مليء بالمواقف العدائية له.

وجاء في البيان الذي أصدرته الكتائب وتلقت الصحافة العراقية نسخة منه، إن "الشعب العراقي لن ينسى ما تقوم به حكومة الكويت الآن من بناء ميناء مبارك لخنق البلاد اقتصادياً، والإعلان عن إنشاء مفاعل نووي بالقرب من الحدود العراقية والتمسك بمطالب باطلة أذعن لها نظام صدام تحت ضغط أميركي"، على حد تعبير البيان.

وحذر البيان الشركات العاملة في مشروع الميناء الكويتي من مواصلة العمل فيه، مطالبا المعنيين في الحكومة العراقية بـ"الضغط على الجانب الكويتي واتخاذ المواقف المناسبة التي من شأنها منع حكومة الكويت من استهداف العراق شعباً وأرضاً."

واتهمت كتائب حزب الله الولايات المتحدة وآل سعود (العائلة المالكة في المملكة العربية السعودية) وبريطانيا بالتخطيط للمشروع انتقاماً من الشعب العراقي الذي رفض الاحتلال وجميع مشاريع آل سعود في العراق"، معتبراً أن "الكويت ليست أكثر من أداة لتحقيق تلك المخططات."
نحن نفهم  ان العراق والكويت بينهم مشكلة فيما يخص عزم الكويت على بناء أحد الموانى الكبري بالقرب من الشواطئ العراقية أو بناء مفاعل نووي بالقرب من حدودنا. ونعرف كذلك أن عمار الهادي وزير الموصلات العراقي يقود فريقا عراقيا لحل هذا الخلاف, وقد صرح السيد الوزير مرارا وتكرارا بأن بناء الميناء يعد مخالفة لقرارات الأمم المتحدة وخاصة قرارا رقم 833 لأنه سوف يتقاطع مع الطريق البحري العراقي.
ولكن ما لانفهمه لماذا قرر حزب الله فجأة التدخل في هذه المشكلة والتحدث بالنيابة عن الشعب والحكومة العراقية. لقد أخترنا الحكومة العراقية الحالية (وليس حزب الله) للتعامل مع هذا النوع من المشاكل وهو ما يلقى على المسؤولين بالحكومة العراقية عبئ الأتصال بالكويت وحل المشكلة معهم. ويجب على الحكومة العراقية القيام بما تقدر عليه لحل المشكلة من خلال اللجوء للقنوات السلمية والمفاوضات أو حتى وساطة الأمم المتحدة.
ويجمع العراقيون جميعا أن أخر شيئ يريده الشعب العراقي الأن هو قيام كتائب حزب الله أو أي مليشيات اخرى بالحديث بالنيابة عن الشعب العراقي او كيل التهديدات والأتهامات للحكومات والشركات الأجنبية. أن التدخل الدائم لكتائب حزب الله في شؤوننا الداخلية والخارجية شيئ غير مبرر وغير مقبول والشعب العراق لن يتسامح معه من الأن وصاعدا لاننا جميعا نعرف أن تلك الكتائب لا تنتمى إلا إلي أيران ولاتعمل إلا لخدمة المصالح الأيرانية.