المحرر موضوع: خزعبلات ابو كشتو ( اشور كيواركس)  (زيارة 1461 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 794
    • مشاهدة الملف الشخصي
اعزائي القراء مرة اخرى رجعنا لنرد على احد اقزام الاثوريين وهو اشور كيواركس والمسمي نفسه ابو كشتو وهو قد تطرق الى ثلاثة نقاط وسوف ارد عليه بالمثل والنرى :

1)تهجمه على الكنيسة الكلدانية ولنرى من الذي انشق من من فالكنيسة النسطورية الكلدانية ( كنيسة المشرق ) التي كان مقرها في القوش والذي بقى الى يوحنا هرمز (1804 1838 ). انتهى خط بطاركة بيت أبونا في القوش بارتداد مار يوحنا هرمز بيت أبونا إلى العقيدة الكاثوليكية واتحاده مع روما علما ان هذا الخط قد اتحد مع خط يوحنا سولاقا وتكونت ماتسمى اليوم بطركية بابل على الكلدان

اما انت الذي تنادي بالكنيسة المشرقية الاشورية بفرعيها القديم و الجديد والتي سوف نرى كيف تكونت ولكم الاقتباس من ارشيف الكنيسة الاشورية القديمة  (إيليا الثامن (1617 û 1660) وهنا حدث انشقاق في البيت الأبوي حيث انقسمت العائلة إلى شعبتين، شعبة بطاركة القوش (إيليائيين) وشعبة بطاركة قوذشانوس (الشمعونيين). ويروي قصة هذا الانشقاق الأسقف مار إيليا بيت أبونا وقعت جريمة قتل في بيت أبونا وكان سببها أنه في عهد مار إيليا الثامن (1617 û 1160) كان قبل نذر إثنان لولاية العهد البطريركي بموجب التقليد القديم الأول إيشوعياب بن دنخا والثاني حنانيشوع بن ابراهيم، وكان كل من دنخا وابراهيم اخوين للبطريرك مار إيليا الثامن. ولكون ايشوعياب بن دنخا هو ابن الأخ الأكبر لذا كانت الخلافة البطريركية من حقه. إلا أنه لم يكن متعلماً بما فيه الكفاية مثل حنانيشوع بن ابراهيم والجماعة كلها رشحت حنانيشوع للبطريركية ورفضت ايشوعياب رغم أحقيته فغضب والده دنخا لدى رفض ابنه ايشوعياب وفي أحد الأيام  عمد إلى قتل حنانيشوع ابن أخيه أثناء الصلاة في الكنيسة وهرب مع عائلته إلى اورميا في بلاد العجم. وهناك اتصل بالمرسلين الدومنيكان الكاثوليك ورسموا ولده ايشوعياب بطريركاً باسم مار شمعون دنخا ومن هناك نزح مع عائلته إلى منطقة حكاري والتجأ إلى العشائر الآشورية. إلا أن أمير جولميرك الكردي الذي كان يحكم المنطقة آنذاك منعه من السكن بين العشائر الآشورية كي لا يؤثر على أفكارهم إذ انهم لا يفهمون غير لغة السيف وباسم الأمير. لذا سكن قرية قوذشانوس بعيداً عن العشائر الآشورية وحمل لقب مار شمعون، وكانت العائلة الشمعونية النازحة من القوش تضم ثلاثة اخوة بنيامين واسحق وناثان وكان اتفاقهم ان تتناوب البطريركية بينهم. إلا أن خلافات عميقة نشبت بينهم أدت إلى حدوث اغتيالات أخرى هكذا نشأ خط البطاركة الشمعونيين من بيت أبونا في قوذشانوس بالبطريرك شمعون دنخا )
ملاحظة : هكذا تشكلت كنيستك الاشورية بفرعيها وبطريقة غير شرعية وبواسطة القتل والانقلاب من مذهب الى مذهب اخر عدد من المرات والى يومنا هذا فقل لنا اي من فرعيها هو الصحيح ....وكنت انا قبل عدد من الاشهر قد كتبت عنك مقاله اوضح فيها انك تحرف الحقائق وتلعب على عقول الاثوريين ولكم الرابط  الشاهد على كلامي

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,505514.msg5179731.html#msg5179731

2)ربط بين القومية و الكنيسة لنسأل اشور كيواركس هل يمكن للكنيسة  ان تعتمد على قومية واحدة فقط فهل للكاثوليكية قومية واحدة وهل الكنيسة المشرقية كانت تعتمد على الاثورية فقط ام عندما تشكلت كنيسة المشرق في بدايتها كانت هناك قوميات عديدة ( كالفرس و رومانيين و الاغريق و المغول و الهنود وغيرهم ) فهل من صحيح ان تسمي جميع هؤلاء الناس بالاثوريين كمثال على ذلك نرى انك يا اشور بدأت تسأل هؤلاء المغفلين من الكلدان والذين تنعتهم بالضحايا فتسألهم انت عن اشوريتهم وتطلب منهم الارتداد عن كنيستهم الكلدانية فأذا كنت رجل قومي لماذا تطلب منهم هذا الطلب

3)اما بالنسبة لهؤلاء المغفلين من الكلدان فهم على ثلاثة انواع ايضا

النوع الاول هم من المؤمنين المسيحيين الذين يتحدون مع اي مسيحي اخر أي لا يؤمنون بالقومية
 
النوع الثاني هم من اصحاب المصالح والذين همهم الوحيد هو المال و المنصب وهم معروفين لا حاجة لذكر اساميهم

النوع الثالث هم الذين قد قرأوا التاريخ بالمقلوب وبذلك قد اصبحت غشاوة على عيونهم

ملاحظة : هل تعلم ما هو معنى كلمة ابو كشتو بالكردي