المحرر موضوع: يهوذا الأسخريوطي  (زيارة 706 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبد الستار نورعلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 182
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يهوذا الأسخريوطي
« في: 17:34 04/09/2011 »
يهوذا الأسخريوطي
عبد الستار نورعلي



ما اللحظةُ  في خاصرةِ الوقت ؟

سكينٌ شقّتْ صدرَ الأرض
أكذوبةُ مَنْ أرخى الخيلَ سدولاً
في ساحات الهرب النافثِ
سُمَّ الخوف

شطرٌ من أردانِ الثوبِ الهفهافِ
على جسدِ الثلج
أو وجهِ الصحراء المختومةِ
بالنومْ

أنْ تقفزَ من عينِ الكرةِ اليسرى
في العينِ اليمنى
مبهوراً
من اسرار اللعبةِ بالأمم
على المكشوفْ

يسألني العابرُ بينَ هديرِ الموج:
هل مِنْ شركاءِ اللحظةِ مَنْ يرسو
في شاطئ خارطةِ البغضْ ؟

الحبُّ المتلوِّنُ بألوانِ القوسِ
ينالُ استحقاقَ الغيظ ِ
في قافيةِ الفخر
وشعار المطرقةِ
والسندانْ

الشاعرُ موقوفٌ محبوسٌ
في مركز ساحاتِ سباقِ النملِ
تتجمع أسراباً فوق موائدهمْ
في لحظة استغفالِ البيتِ
وتقزيمِ حروف القاموسْ

في هذي اللحظة
حيث الأيامُ تدورُ بميزان العدلِ التائهِ
بين الغفلةِ
وبين الرقص
وبين السكين ،
تتقاسمُ نافذةَ الدار المبروكةِ بالنار
أرجل يهوذا الأسخريوطي
تتراقصُ في أروقة الصلبْ

في هذي  اللحظةِ
من أصوات البلبلةِ
بين سطور اللغةِ الأم
واللغة الأخرى الغازيةِ
يروي الشاعر محصوراً
داخلَ خطةِ سور سليمانَ
قصةَ تلك الطير المارّةِ
فوق محيطات الأسماء المختلطةِ
ببلبلة الأرض
تتساقط تحت سنابكِ هاديسَ وإبليسَ


الثلاثاء  2005.04.26



غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12144
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: يهوذا الأسخريوطي
« رد #1 في: 18:42 08/09/2011 »


   قصيدة في قمّـة الروعــة !
     تسلم اياديكم اخي العزيز
        ستار نور علــي ؛
            خالص تقديرنــا .