المحرر موضوع: ملف:بغداديون وبغداديات لـ"عنكاوا كوم": سنبقى نستذكر جريمة كنيسة سيدة النجاة بألم وحزن على مر الزمن".  (زيارة 4467 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 36612
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ملف "الذكرى الاولى لمذبحة كنيسة سيدة النجاة و مستقبل المسيحيين في العراق"




بغداديون وبغداديات لـ"عنكاوا كوم": سنبقى نستذكر جريمة كنيسة سيدة النجاة بألم وحزن على مر الزمن".
 
عنكاوا كوم – بغداد – خلود آل بنيان
 
بقلوب حزينة ونفوس يملئها الألم، استذكر العراقيون الذكرى الاولى لمجزرة كنيسة سيدة النجاة في منطقة الكرادة بالعاصمة العراقة بغداد في الـ 31 من تشرين الاول 2010، والتي قتل خلالها قرابة الـ 60 مسيحيا، كانوا يؤدون صلاة الاحد، فيما اصيب عشرات اخرون بجروح.
وقال ابو حسين من منطقة بغداد الجديدة ان "اليوم هو يوم محزن ولن ينساه كل العراقيين فقد استهدف الارهاب كل العراق ولم يستهدف الكنيسة ومن فيها فقط"، مشيرا الى ان "قتل المسيحيين في الكنيسة خلال تأدية الصلام يراد منه قتل كل العراقيين واستهداف لكل الاديان , لان الارهاب لا يعرف المسيحي من المسلم من غيره من الاديان" .
ويتعثر ابو حسين بكلماته من خلال عبرات الحزن التي تكلم بها داعيا الله سبحانه وتعالى ان يحمي كل الاخوة المسيحين من ابناء العراق، بلد المسلمين والأزديين والمسيحيين وجميع الاطياف والمكونات، وان يتغمد الله ارواح الشهداء الجنة ويرحمهم ويعطي اهلهم الصبر والسلوان.
وقالت ام محمد من سكنة البلديات بغداد " والله اليوم نعيش يوم محزن وسنذهب الى الكنيسة في منطقتنا لإشعال الشموع على اروح شهداء كنيسة سيدة النجاة لأننا نشعر بحزن اخواننا المسيحيين فهم اخوتنا الذين عشنا معهم في بلد واحد واكلنا في بيوتهم واكلوا في بيوتنا، ولا فرق بيننا وبينهم، وان الدين لله. والاخوة لا يلغيها بين الاخوة في البلد الواحد ارهاب او تهديد. وسنبقى نستذكر هذا الحادث بألم وحزن على مر الزمن" .
وتتابع ام محمد "احد الجيران قتل احد اقاربهم في الكنيسة وسنذهب اليوم معهم للقداس الذي سيقام على ارواحهم ولن يمنعنا من الحضور اي شيء، لا الارهاب ولا منى يريد ان يفرق بيننا وبين اهلنا من المسيحيين , او من اي طائفة او عرق او دين" .
نهلة مصطفى من منطقة المنصور بغداد هي الاخرى تستذكر هذه الحادث الاليم بالآهات والحسرات التي خرجت من قلبها وعبرت عنها كلماتها بإحساس واضح من خلال الدموع التي نزلت من مقلتيها وهي تبكي على فقدان عدد من الاخوة المسيحيين في العام الماضي عندما هاجم الارهاب الكنيسة وقتل الابرياء فيها من المواطنين الذين كانوا هناك للصلاة .
وتصف نهلة ذلك اليوم بالصعب والمأساوي الذي "سيبقى يذكره كل العراقيين بكل أطيافه واديانه وقومياته، لان العراق شعب واحد ولن يفرق بين ابناءه اي حادث يريد تفرقتهم او تفتيتهم  بل ان ما يحصل من تلك المجازر توحد الشعب العراقي وتقوي لحمته الاجتماعية وتجعل الإرهاب يعرف ان هجماتهم مصيرها الفشل مهما قتلوا او فجروا " .
اما مهدي الاعرجي من مدينة الصدر بغداد فقد رفع "يديه الى السماء، داعيا الله رب العرش العظيم ان يحفظ كل العراقيين ويبعد عنهم الالم والحزن وان يحفظهم من كل سوء والم  وان يبعد عن المسحيين والمسلمين وكل العراقيين الارهاب والتفجيرات وكل ما يؤدي بحياتهم بسبب ما يمر به البلد من وضع مأساوي".
ويقول الاعرجي ان "ذكرى كنيسة النجاة ذكرى مؤلمة وحزينة على قلوب كل العراقيين  واليوم امهاتنا واخواتنا وبنات ستصلي لروح شهداء الكنيسة وتدعو لعوائلهم بالصبر وان تكون الذكرى خفيفة على قلوبهم وان يبعد الله عنهم وعن كل العراقيين الحزن، ويملئ حياة العراق وشعبه بالفرح والامن والامان".



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية



غير متصل josef1

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4705
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني




                    بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين
                        صليب المسيحيين ينزف  فمتى القيامة  ؟
                         قال سيدنا يسوع المسيح له كل المجد
                   انا القيامة والحياة من آمن بي وان مات سيحيا
اخوتي واخواتي إن وجودنا على هذه الارض هو موقت وزائل، ونحن المؤمنون
نعيش للحياة الابدية الخالدة . إن حبة الحنطة ان لم تسقط على الارض وتمت لن .
تعطي حياة جديدة ، وهل يوجد تضحية اكثر من التضحية بالنفس من اجل  .
جعل كلمة الله هي العليا ، ولكن يا احبتي ما يجب علينا الا ان نقول  .
         الرب اعطى والرب اخذ وليكن اسم الرب مباركا .
ان مكان الشهيد هو فوق ، على ساحة الابدية ، حيث ستلقى سفينتك مراسيها
وحيث قد سبقك الرب ليعد لك المكان الذي تشتهيه لنفسك ، والذي طالما سعيت
اليه ، دون ان تجده أبدا لنفسك هنا على الارض . لنرتل كلنا ترتيلة العزاء والتي
نرتلها في كنائسنا المقدسة عن روحهم الطاهرة .

               
           بقلوب حزينة وعيون باكية نشاطركم احزانكم بهذا المصاب الاليم .
نطلب من الرب ان يكون هذا المصاب خـاتمة احزانكم وان ينعم بالأمـان
 والأستقرار على وطننـا المفدى العراق ليعود الى ربوعه السلام ويعيش
 شعبنـا المسكين عيشة تليق به كونه صاحب اعرق حضارة في التاريخ،
 ودمتم برعايته الألهية .

يقول الرب في كتابه المقدس( ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل .
اقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك  . ادخل الان الى الملكوت .)
ويقول له المجد هنيئا لكم اذا عيروكم و اضطهدوكم وقالواعليكم كل كلمة .
كلمة سوء من اجلي متى ( 5 : 11 )  .
الراحة الابدية اعطها لهم يارب ونورك الدائم فليشرق عليهم .
 سيادة البطريرك  يوسف الثالث يونان جزيل الاحترام
السادة البطاركة والمطارنة والآباء  الاجلاء
 شهداء مجزرة سيدة النجاة الخالدين نصلي ونتضرع لكم 
 شعبنا المسيحي في العراق الجريح  والعالم قلوبنا معكم  .


نشارككم الاحزان بالذكرى الاولى لهذه المجزرة التي اصابت شهداءنا  اسكنهما الرب .
ملكوته مع الابرار والصديقين ويكون استشهادهم  اخر الاحزان لكم جميعا  .
ولشعبنا المسيحي الجريح  في العراق   آمين .
كما ونصلي بهذه المناسبة الاليمة لجرحانا بالشفاء التام لكي يعاودوا حياتهم الاجتماعية
 
           الشماس يوسف جبرائيل حودي والعائلة ـ شتوتكرت ـ المانيا