المحرر موضوع: هذه قصه حقيقيه عن طفله عمرها سنتان تقول لوالدتها ابي اموت  (زيارة 973 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل alan ashuraya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 123
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هذه قصه حقيقيه عن طفله عمرها سنتان تقول لوالدتها ابي

اموت>>

 

لاحول ولاقوة الا بالله

> > في صبيحة يوم الجمعه كالمعتاد بدأت الاسره يومها لكن في هذه

المرة يوم

مختلف لا يعلمون ماذا ينتضرهم به من آلم وحزن

> > استيقظت الأم للصلاه وايقضت أولادها الكبار للصلاه وبعد أداء

صلاة الفجر

ذهبت الأم كعادتها لتحضير الفطور المتواضع لها ولأطفالها

> > وعند عوده أولادها الكبار من المسجد طلبت من الكبير أن يذهب

لشراء الخبز

والآخر ذهب ليكمل نومه مع اخوته الثلاثة الآخرين ولدين وطفله عمرها

سنتين

> > دخل الابن الأكبر 18 عام للعائله وبيده الخبز سألته أمه عن

التأخير قال

انه التقى بأحد زملائه وتحدثا قليلا قالت له اذهب أيقظ اخوتك الفطور

اصبح جاهز

> > كانت الأم جدا حريصة على أطفالها لدرجه شديدة تخاف عليهم من

كل شي واكثر

شي تخاف عليه طفلتها الصغيرة كيف لا تخاف عليها وهى الابنة الوحيدة بعد

أربع

أولاد وبعد انتظار دام سنين طويلة

> > بعد الفطور ذهبت الأم لشغل البيت وكلن من الأولاد الأربعة

انشغل بنفسهوفجئه سمعوا أختهم الصغيرة (( سنتين )) تبكى بصوت عالي وتدور في البيت

كالمجنونة> > من غرفه لغرفه وتقول أبى أموت أبى أموت أبى أموت هذه الكلمة

نزلت علىالأم كالصاعقة هيأ لها أنها تحلم ما الذي تسمعه لا مستحيل طفله في هذا

العمركيف تعرف الموت وما هو السبب الذي جعلها تقول أنها تريد ان تموت اجتمع الأولاد

منهممن بكى ومنهم من انصدم لا يستطيع أن يتكلم من هول ما سمعوا هل هم في حلم

> > تمالكت الأم دموعها احتضنت ابنتها الصغيرة لعلها تهدى لكن

الطفلة لا تريدأحد أن يمسكها أن يوقفها ضلت تردد أبى أموت أبى أموت لا تتوقف عن الصراخ

ولانطق هذه الكلمة بالعكس عندما أحد يحاول تهديتها تصرخ أبى أموت> > اتصل الابن الأكبر على والده وكان ولده يعمل في منطقه بعيد

عنهم اخبرهابنه بما حصل تلعثم الأب قال سوف استأذن واتى لكم الآن اتصلوا على أحد

يذهببها إلى المستشفى أسرعوا> > الأم لم تعد أرجلها أن تحملها جثت على ركبتيها ودموعها لا

تتوقف مثلالمطر تحرق خديها تراقب ابنتها ذات السنتين وهي تدور وتبكى أبى أموت أبى

أموتوكلمه موت لا تفارق شفتيها الصغيرتين> > حتى الأم لم تستطع أن تتكلم ابنها يخبرها بما قاله أبيه أن

تتصل على أحدلكي يذهب بها للمستشفى لكن الأم تنضر لبنتها مذهولة خائفة ويدور في

خلدهاأنها فعلا ستموت لان الطفل لا يعرف الموت وهي تقول إنها تريد ان تموت تريد أن

تلتقطأخر لحضات لابنتها قبل أن تموت تريد أن تملى عينيها بها قبل أن تفارقها

لمترى أمامها سوى ابنتها لم تسمع سوى صوت ابنتها وهي تردد أبى أموت> > ولسان حالها يقول ليتني اقدر أن أموت بدل منك يا طفلتي> > ذهب الابن الأكبر عندما فقد الأمل من رد أمه عليه لطلب أحد

أعمامه أوأخواله وأخوته الباقين كلا في زاوية يرتجف ويبكى> > والطفلة لازلت تدور وتدور وتردد أبى أموت وعند دخولها أحد

الغرف فجئهتوقف صوت بكاء الطفلة فجئه لم تعد تردد الموت

> > في هذه الحظه صوبت عيون الأولاد الثلاثة تجاه الغرفه وقلوبهم

تدق منالخوف ومن الصمت الذي حل بأختهم الصغيرة ماذا جري لها وهنا كاد قلب ألام

أن يتوقف ابنتي ماتت نعم ماتت لكن لا تستطيع أن تذهب رباه كيف ماتت وهي

الآن علىأي منظر قبل أن تكمل الأم أفكارها

> > خرجت الطفلة من الغرفه وهي تضحك وتقول لقيت أموت وكانت تحمل ريموت

التلفزيون في يدها> > كانت تبحث عن الريموت ولكن بلغة الطفولةتقول له موت لان الأطفال ياكلون نص الكلام إذا تكلموا


غير متصل churchlife

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5697
  • الجنس: أنثى
  • سلام المسيح
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
hmmmmmmmmmm 8a9a 8oya kolsh yaslmooo

love is the key to set us free
شمس قمر نجوم غيوم مطر ورد
ما دام هناك في السـمـاء من يحمينـي...فليس هنـا في الأرض من يـكـسرنـي
♥ ربي لا أدري ما تحمله لي الأيام...لكن ثق