الحوار والراي الحر > الحوار الهاديء

بعد احداث العنف التي استهدفت مصالح ابناء شعبنا الكلداني الاشوري السرياني و اليزيديين في محافظة دهوك

<< < (3/7) > >>

طلال نفسو:
أن ما يتعرض له المسيحيون اليوم من أعتداءات في أقليم كردستان يمثل همزة الوصل في  الوصول الى المخطط المرسوم في أفراغ العراق من المسيحيين بعد أن برهنت تتابع الأحداث وخاصة بعد حادث كنيسة سيدة النجاة في بغداد في تواصل المد الطائفي الذي وصل الى الحدود التي لا تقبل التأويل أو المطاولة لأن ذلك لا يخدم المتطرفين المتسترين بأسم الدين في تنفيذ الأجندات الداخلية منها والخارجية وأجندات دول الجوار في تصفية حسابات النظام البائد على حساب أهل الأرض الأصليين . أن أقليم كردستان وما يتمتع به من أستقرار وأمن والملاذ الآمن للمسيحيين أصبح شوكة في عيون الذين لا يؤمنون بالتعايش السلمي المشترك بين جميع المكونات القومية والدينية والعرقية وبما يعزز دور الأرهاب والعنف والطائفية التي أصبحت وباءا متفشيا في كل العراق . أن أحداث زاخو وسميل وشيوز وغيرها أكدت التطرف الأسلامي من قبل بعض الجماعات التي تهدف الى زعزعة الأمن والأمان في أقليم كردستان ، والضحية دائما هم الأقليات وخاصة المسيحيين . وأننا هنا أذ نطالب من أحزابنا وتنظيماتنا السياسية أن تكون على قدر المسؤولية في وضع الأمور في نصابها الصحيح في مجمل الأحداث التي يتعرض لها شعبنا المسيحي ، وسحب جميع المسيحيين من حكومة وبرلمان أقليم كردستان والحكومة المركزية ، بل وزيادة على ذلك الدعوة الى أعتصام جميع المسيحيين في دوائر الدولة والمدارس والجامعات في الأقليم والعراق لحين أيجاد الحلول المناسبة لحماية المسيحيين وبما يؤمن العيش الآمن لحياتهم وممتلكاتهم .

عدنان عيسى:
 :D

Ameal Habash:

لا تستطيع الاحزاب المسيحية عمل اي شئ لا في برلمان بغداد ولا في برلمان كردستان لان اصوات نوابهم ضعيفة وغير مسموعة لانها اولا متفرقة وثانيا ليست مدعومة كونها تمثل فئة قليلة تتناقص يوميا الى اقل واقل فلهذا ان كان لهؤلاء الساسة اي تاثير فيجب عليهم ان يستغلوه الان للتاثير الداخلي والدولي لانشاء منطقة خاصة بالاقليات ومفتوحة للجميع حتى الصابئة على ان تكون محمية دوليا وربما سيعود اليها كثيرين من ابنائنا المشردين في الخارج او حتى الذين يملكون جنسيات اخرى فالوطن عزيز عليهم وبذلك ممكن ان تتزايد اصواتنا وحينئذ يكون لصوتنا تاثير وثقل في اتخاذ القرارات .

يوحنا بيداويد:
اخواني المتحاورين
اليوم كل شيء يحدث او يتحقق  في العالم عن طريق السياسة ، لهذا ليس امامنا غير  نمارس السياسة بوعي وحرص تامين.  وهذه مجموعة خطوات وافكار قد تفيد:-
1- توحيد الصفوف والتخلي عن صراع التسميات على الاقل الان لمدة عشرة سنوات وتبني الخطاب الموحد باسم المسيحيين او الاقليات.

2- تشكيل هيئات سياسية مكونة من محللين لفك الغاز السياسية الدولية والاقليمية والعالمية وعلاقتها بالاقتصاد الدولي  والارهاب والنفط و سياسة البنوك تقوم بتحليل نتائج المعلنة وغير المعلنة  وتوجهات او اهتمامات الاعلام العالمي التي عادة تُنبيء عن ما سيحدث.

3- توحيد القرار السياسي او الخطاب السياسي، وهنا لا استطيع ان لا اقول يجب على رجال الدين اما التشاور  او الاتفاق مع السياسيين قبل تصريحاتهم  او التحدث عن المطاليب التي يصرحون بها في المؤتمرات الدولية
او  ترك القرار النهائي للسياسيين ويقمون بواجباتهم الدينية كما يصرحون .  وفي نفس الوقت على السياسيين عدم التوسل من رجال الدين لدعم قراراتهم   .    خطوة مهمة جدا جدا.

4- اقامة تحالف مع القوى الديمقراطية، الليبرالية،  التحررية ، اليسارية ، المهمشة ، واي قوة اخرى تريد العدالة والمساواة حماية حقوق الانسان على الاقل.

5- انشاء صناديق دعم لمشاريع شعبنا في الداخل  يدعمها الموجودين في المهجر. هدفها دعم الموجودين في الداخل كذلك التوغل في المنابر الاعلامية العالمية و الاقتراب من اصحاب القرار ،  اما على شكل هيئات صغيرة او كبيرة. كما كان فعل قادة  ومفكرين اليهود قبل 200 سنة في الامبراطورية العثمانية وفي الدول الاوربية من اجل  فلسطين  قبل وعد بلفور سنة 1917.

6- عمل اصدقاء اوفياء  يحتاجوننا ويستفيدون منا دائما ( لا يتسطيعون ان يتركونا  ومصي رهم مع مصيرنا ) ومن ثم نحن نستغل ( الفرصة) دورهم مع دورنا في خدمة قضيتنا الدولية.

7-زيادة  الوعي السياسي وتحمل المسؤولية والمشاركة في المطالبة بحقوقنا في كل محفل او مكان او مجتمع او حديث اعلامي او غير اعلامي لفضح دور الاسلاميين المتعصبين ودور الاستعمار الحديث الذي يظهر  انه حليفهم الاساسي في الظروف العالمية الحالية لانه  هو المستفيد الاول  من دورهم وحركتهم وفكرهم المتخلف.

opdito:
 الرب يساعد اهلنا في  وطننا مابين النهرين

 هاي اذا كان شيء اسمه الوطن  والانسان عايش

فيه كاغريب  و اعرف بانه الغربة صعبة و لكنه الحل الوحيد

مع احتراماتي للكل

اخوكم   اوديشو موش تورخان الاشوتي   سويسرا

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة