المحرر موضوع: لا ولن یحصل فی عنکاو ا کما حصل فی بهدینان  (زيارة 1193 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح پلندر

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 74
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
.لا ولن یحصل فی عنکاو ا کما حصل فی بهدینان

منذ أن وجدت‌ عنکاوا و حتى يومنا هذا،  تربطها اواصر المحبه‌و الاخلاص والجيرة الحسنة مع القری الکردیه‌
المجاوره‌ متعاونین  أهلها مع أهالي هذه القرى فی جميع  المجالات وهذه‌ الرابطة  التاریخیة‌ لم تتأتى اعتباطا بل
تولدت  وترعرعت بفضل کوادرنا التعلیمیه‌ حیث تواجد فی کل قریة‌ أو فی قلب اربیل الحبیبه‌ عشرات التربويين من المعلمين والمدرسين من أبناء شعبنا يعملون برفقة أخوانهم الكورد،  يعلمون الاجيال المتعاقبة من أبناء الشعب الكوردي  القراءة   والکتابة ،  أثبتوا للجميع خلال عملهم
إخلاصهم وتفانيهم ،  هؤلاء  كانوا نواة  طيبة لتأسيس  هذه‌ البنية  الاجتماعیة بغض النظر عن اختلاف الديني والطائفي،  ومن الشخصيات والوجوه الاجتماعية والدينية في اربيل  المرحوم رشاد المفتي  الذي أرتبط   بروابط متينة مع أهلنا في عنكاوا وكانت له صلات قوية مع رجال الدين المسيحيين فيها، وتشهد أعمال هذا الرجل الخير بأنه دافع عن  عنكاوا ووجودها  في أخلك الظروف وأقساها وخاصة إبان الحرب العالمية الثانية وما يعرف ب ( السفربولك) ..ومن ثم العشائر و القری الكوردية  الذين يعتبرون أهل عنكاوا
أخوه‌ لهم منذ القدم  و حتى يومنا هذا  ومن العشائر الكوردية التي حافظت عنكاوا على علاقاتها التاريخية معهم  عشيرة دزه‌یی  وعشيرة كردي حيث کانوا دوما سندا لعنكاوا وأهلها ومن القرى  التي ارتبطت بعنكاوا تاريخيا  قرية (كزنا) حيث تضم مزار( مارقریاقوس)  الذي يدعى (بشیخ کزنه‌) والذي يأمه المسلمين والمسيحيين معا لطلب شفاعته،  وكذلك علاقتنا الطيبة مع أهل بحركة ،‌  حيث كانت بيوت أهلها  خير ماوی لجميع المناضلين  من أهالي عنكاوا ومن جميع الاحزاب الوطنية  إبان العهد الديكتاتور  المنحل
کانت بیوتهم ومساجدهم  درعا یحمینا من العدو  وکرده‌جوتیار  هذه القرية  الصغيرة کانوا  أجدادنا
يذكرونها في أغلب أحاديثهم عنها حینما کونوا یسهرون الیالی سویة مع أهلها لصد الحیوانات المفترسة عندما كانت تغير علی قطعانهما ،  ومن طلائع من عملوا في المستشفيات سواء في مهنة التمريض أو في الطب كانوا جلهم من أهل عنكاوا كانوا  ولا زالوا يقدمون خدماتهم لأبناء أربيل ويخدمون مجتمعهم بأخلاص لا مثيل له،  منهن القابلات على أيدهن  وفي أحضانهن ولد أطفال أربيل بدون أن يفرقن بين طفل وآخر  ولحد الان
.لدينا كوادرنا الصحية  المنتشرة في جميع  مستشفيات اربيل ، مستشفی رزکاری ، اربيل التعليمي المراكز الصحية طواريء  وغيرها وجميع صالاتها  تشهد على مدى تفاني أهلنا في عنكاوا في تقديم الخدمات وبإخلاص في العمل والخدمات الصحية وسهرهم الليالي من أجل إراحة المرضى
.. ونحن نشترك مع جيران عنكاوا  في جميع المظاهر الاجتماعية ،  مثال على ذلك أشتراكنا معا في تقديم التعازی  ولحد الیوم حيث يرتاد أهالي
القری المجاورة  إضافة إلى مركز المحافظة ارببل ومن أخواننا من رجال الدين البمسلمين، لتقديم العزاء وقراءة سورة الفاتحة وأهلنا يبادلونهم ذات المراسيم عندما اتنصب مجالس الفاتحة في مساجدهم ،   وأما أعیادنا فنجد جحافل من الأخوه‌ الاکراد یتوجهون لمعايدة  أخوانهم  في عنكاوا   
للتهنئه‌  بایام العید ، في الماضي السحيق عبر قرون وقرون الكل يشهد ا بان مافعلوا اجدادنا
فقد خلفوا تاريخا وارثا نفتخر به جيلا بعد جيل وهو عبارة عن علاقات طيبة جميلة بين اهل عنكاوا وما يجاورها  إنه سجل تاريخي
 نلتزم به‌ فستبقی عنکاوا محتفظه‌ بهذا التاریخ ویبقوا اخواننا الاکراد اخواننا
لن یفارقنا {بطل خمر} لانه‌ لیس اقوی مما بنیناه‌ ..لن نفکر بما جری فی زاخوا یجری فی
عنکاوا لأننا زرعنا بذور العلم فی کل قریه‌ کردیه‌ علمناهم القراءة من ارکوش الی حریر
إلی کويسنجق   إلی  جمیع قری التابعة إلی اربیل الحبیة  ومما  أتذکره   [ العم مسو فلو .. وحنو حکیم
شابو گلیاننا } رحمهم الله‌ كانوا  یستقبلون فی بیوتهم  المصابين  بالكسور والرضوض
أو من الخلع  وحتى بعض لمعالجة بعض  الامراض البسيطة منها او المستعصية من اهالی اربیل ومن القرى في               
أطراف عنكاوا  لتلقي العلاج وبدون أن يفرقوا بين هؤلاء مسلمون كانوا أو مسیحيین
وأتذکر بین عنکاوا کوران ذلك المجرى المائي  والذي  یسمونه‌ {بستی} وعند عودتنا من مدارسنا في أربيل  فان أهل
کوران کانوا یساعدوننا على عبورها خوفا علینا من الغرق واهلنا فی عنکاوا شاهد لما
أقول ...هذا  إضافة على النضال المشترك وما  قدمناه من تضحیات ..لذا أقول وأكرر لا ولن یحدث لعنکاوا کما حصل في مناطق اخرى  من بهدينان،  واستطيع الجزم أن لا يمكن لأي توجيه أو خطبة أن تنال من هذه العلاقات الاجتماعية المتينة کما حصل لاهل زاخوا رغم وجود علاقات متینه‌ فیما بینهم
لیس بمقدرة  بطل من المشروبات الروحية ينال
العلاقات الاجتماعية والجيرة الحسنة   من كل هذه ‌‌ الاضاله‌ في
•   والعلاقات التاریخیه‌
صباح پلندر