المحرر موضوع: الثلث الاخير من الليل --- قصة مؤثرة  (زيارة 13709 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل لاتحزن ياعراق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 206
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألا يكفي قول الله عز وجل عن ظالمين "وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما"

حتى تطمئن نفس المظلوم !! لا أصعب و لا أبشع من شعور المظلوم و خاصة عندما لا يستطيع الدفاع عن نفسه,

و عندما ترى الظالم محاط بأناس يعينوه على الظلم على الرغم من علمهم بأنه ظالم لأن مصلحتهم تستدعي ذلك!!


من القصص الرائعة التي تتحدث عن مدى خطورة الظلم هذه القصة :

ذكرتْ كتب التاريخ أنَّ أحد وزراء بني العباس اغتصَب مزرعةً لامرأة عجوز، فرفعتْ إليه المرأة تشكو وتترجَّى، ثم شفَّعتْ إليه مَن يردُّ عليها مزرعتها، فأبَى الوزير.

فقالت العجوز: واللهِ لأدعونَّ عليك، فقال لها الوزير ساخرًا: عليكِ بالثُّلُث الأخير مِن الليل!فلزمتِ المرأةُ المكلومةُ أسحارَ الليل، تدعو على مَن ظلمها، فإذا سهامُ الليل تبلغ آجالَها، فحلَّت به العقوبةُ الإلهيَّة في الظُّلمة، فنكبَه الله على يدِ الخليفة، فقطَع يدَه، ثم بعدَ أسبوع قطَع رأسه، فمرَّتْ به المرأة العجوز وأنشدت متشفية:

إِذَا جَارَ الوَزِيرُ وَكَاتِبَاهُ **وَقَاضِي الأَرْضِ أَجْحَفَ فِي الْقَضَاءِ

فَوَيْلٌ ثُمَّ وَيْلٌ ثُمَّ وَيْلٌ **لِقَاضِي الْأَرْضِ مِنْ قَاضِي السَّمَاءِ



غير متصل ذو الفقار88

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 58
    • مشاهدة الملف الشخصي
والله  اجمل ماقريت اليوم