المحرر موضوع: علی ای طریق یسیر القاده‌ العراقین؟  (زيارة 773 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح پلندر

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 74
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
علی ای طریق یسیر القاده‌ العراقین؟

اتذکر ایام طفولتی ،وکیف کنت مع رفاقی فی المحله‌ التی فیها کان یقع بیتنا ...حیث
کنا وبکل شقاوه‌ الطفوله‌ نمارس لعبه‌ العنف وبسذاجه‌ ..حیث کنا نشکل فریقا یتکون
من البعض منا لنقوم بوضع خطط لنقوم بوضع خطط الهجوم وتنفیذها والتی تستهدف
التعرض لاولاد احدی المحلات التی کانت تجاورنا [محله‌ درگه‌.او سیاوش..الخ} وکنا
احیانا نمارس نفس الاسلوب واللعبه‌ فیها بین ابناء المحله‌ الواحده‌ ایظا والسبب احیانا
یمکن فی الصراع علی برکز القیاده‌ [من الذی یقود] ومن ینتصر منا یفتح امامه‌ طریق
تولی القیاده‌ ...لعبه‌ یکررها القاده‌ العراقین وهی طبعا بعیده‌ جدا عن سجاذه‌ وشقاوه‌
طفولتنا..
ان التاریخ المنطقه‌ قد شهد الکثیر من الصراع القبلی والعشائری ونزعات لم تنتهی الا
بارهاق والحاق الضرر الکبیر بالمواطن الامین من سکان المنطقه‌ من الفقراء المساکین
من الذین لاناقه‌ ولاجمل لهم بالصراع الدائر واسبابه‌ واهدافه‌ الظاهره‌ و المخفیه‌  منها ..
وعلی الخصوص رغبه‌ البعض البطامع فی رکض وراء النفوذ والتسلط الاعمی بمصالح ..
ومصائر الفقراء المواطنین الابریاء ....
شهدنا وشهد التاریخ العدید من عملیات السطو والسرقه‌ والقتل والتهجیر التی مارستها
العشائر القویه‌ بحق الضعیف من العشائر الاخری او المواطنین الذین لا حول لهم ولا قوه‌
وهکذا تکررت الاعتداءات والتجاوزات والهجمات التی ارتکبها البعض من الاقویاء وبحق الضعفاء
وباسماء وحجج مختلفه‌ ومنها کانت حجه‌ الدین والایمان والذی کان کان الاقویاء من اطراف
النزاع یریدون فرضه‌ حلی طرف المتنازع معه‌ من الضعفاء المختلفین عنهم بدینهم وایمانهم
العقائدی ...فصول من الدم لن ینساها التاریخ ابدا،،، راحت الکثیر من الضحایا نتیجه‌ ،،،،،،
لتداعیاتها الماسفه‌ الموءلمه‌ فی نفس الوقت لم یستثنی احد من الضعفاء من مهوله‌ هذا
الظلم ولم ینجو من شره‌ احد
وعندما ننظر للتاریخ ومنها ماحدث فی کوفه‌ من سفك دماء الاقلیه‌ علی ید الاکثریه‌ الظالمه‌
وکیف ان الام والحزن والندم اصاب اهل الکوفه‌ قد انتقل معهم وعبره‌ التاریخ لمهوله‌ ما ارتکبوا
من جرما بحق بعضهم البعض وبدون رحمه‌ وباسم شیعه‌ فلان وسنه‌ فلان ..وما برحت الماساه‌
تتکرر ولیس هناك من یتعض بما خلفته‌ من نتائج .....ولا تخفی حلی احد ان من دفع الثمن اولا
واخیرا هم الفقراء من الناس  ولیس عیرهم ..ان مایجری الیوم من الصراع ما بین مالکی والهاشمی
لایختلف عنما جری فی الماضی من صراعات واین کان سبب الصراع فضحایاه‌ لم ولن یتغیروا
فهم مرتا اخری الفقراء من المواطنین الابریاء ،ولیس هناك من اسباب تشفع لاطراف النزاع کما
شفعت .لنا فی طفولتنا شقاوه‌ الطفوله‌ البریئه‌ الساذجه‌
والسوال الاخیر الذی یطرع نفسه‌ ..هل یحق لهم  ان یحولوا ارض کردستان ساحه‌ لصراعاتهم هذه‌؟
لاسیما ان الوضع فی کردستان مازال غیر مستتب تماما ویتارجح مابین الامان والاستقرار وعدمه‌ والی
حد الان ،، وما برح السلام الاجتماعی مهدد بتداعیات الکثیره‌ من المظاهر السلبیه‌ ومنها التسلط الحزبی فی فی موسسات الدوله‌ومصالحها وتفشی هذه‌ الظاهره‌ السلبیه‌ فی کل المدن من اریبل ودهوک
وسلیمانیه‌ وغیرها ..ونواب الاحزاب الکردیه‌ وممثلیها لم یقدموا بدورهم السیاسی المطلوب فی
تمثیل مصالح الشعب والدفاع عنها بل یبدوا انهم منشغلین بقبض المرتبات العالیه‌ وحضد المکاسب
الغیرمشروعه‌ .وحتی ممثلی الطوائف والادیان الاخری فی هذه‌ الاحزاب لایقومون بدورهم المطلوب
المرتجی منهم وهناك الکپێر من التساءلات فی هذا المجال یطرحها المواطن من ابناء المنطقه‌
من یمثل المسیحین ومصالهم وبشکل حقیقی فی الاحزاب الکردیه‌ وعلی العکس نری من یساوم
علی مصالح ابناء جلدته‌ فی اکثر الاحیان حیث تهدر مصالح المواطنین الفقراء امام انظار هولاء
وبدون ان یرف لهم رمشا .ومنهم من یساوم من اجل ان ینشاء له‌ اقلیم خاص به‌ ..
فی ظل هکذا اجواء سیاسیه‌ تتعرض الکنائس والجوامع الی عملیات للتفجیر بمن فیها من الابریاء
فقراء ویقتل علی الهویه‌ ویشردون ویتم ملاحقتهم وتهجیرهم ویتم استیراد الارهاب وبانواعه‌
المختلفه‌ ولیورط الناس العامه‌ بمقتل بعضها البعض وبحجج یندی لها جبین الانسانیه‌
لتخلفها ورجعیتها وتخلف الشنع والمطلوب فی النتیجه‌ هو تکریس تسلط القوی  الناهبه‌
لخیرات البلاد ولصالح حفنه‌ من الطامعین ..ان العراق الدیمقراطی ..شعار رنان ویظل عباره‌
عن تصریحات تترد فی فضائیات ووسائل الاعلام الحزبیه‌ والرسمیه‌ لیس الا....وعلی
ارض الواقع یطبق مبدا التحاصص وتقاسم الصفقات من ثروات الشعب المسکین
والجری وراء المصالح لحزبیه‌ الصیقه‌ وتستر حمله‌ کیل الاتهامات لبعضهم البعض و
التفجیرات والمفخخات مستمره‌ بحصادها لارواح الابریاء من المواطنین المدنین ..
ومجبرتا البقیه‌ الباقیه‌ من بقت علی قید الحیاه‌ بترك دیارها والهجره‌ الی مناطق
اکثر امنا ..ورغم کل ادعاءات تحسن الوضع الامنی الذی یدعیها البعض من الواهین
     
صباح پلندر