المحرر موضوع: منهاجنا هو تاريخنا  (زيارة 995 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل oshana47

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1114
    • مشاهدة الملف الشخصي
منهاجنا هو تاريخنا
« في: 15:45 30/01/2012 »
منهاجنا هو تاريخنا

نشر السيد فريد وردة مقال بعنوان " رد توضيح ثاني على منهاج التلفيق والتزوير المتبع من قبل دكاكين الاحزاب المتأشورة " بتاريخ 30 / 1 / 2012 على المنبر تاريخ شعبنا والتسميات والرابط الاتي :-
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,557494.0.html
من قرأءة عنوان مقالك الانسان لا يحتاج الي سلامك ومحبتك الأ الذي ضمن مبادئك الغير المنصفة والمهذبة ومع ذلك كل نوع من السلام يخص الله وموقعه تاج على رأسنا ونحنى امامه ، المنهاج المشبوه والافتراءات واللأعيب التي يتبعها اخوتكم من المتاشورين لا يجبركم على الرد بهذا الاسلوب لان كما تدعون انفسكم بالشرفاء والاصلاء واصحاب العلم والحضارة التي قبرت على ايدكم  ... الخ لا يوهموك ويجبروك بالرد عليهم بمجرد التشنج من حقائقهم وتصل بك الحال الي هذا الغضب الوهمي بالرد ، هدئ اعصابك وضع عليها قالب من الثلج الذي يباع لكم من دكاكيننا .
حالك هذه اشبهها بالقائد الذي خسر المعركة وانكسرت غلبته ولم يجد سبيل امامه غير الهرب وترك ساحة المعركة والاختفاء تاركنا كل شيئ خلفه مع عدا حياته لانه يحبها واثناء هروبه يقول في نفسه يا ارض انشقي وابلعيني لوقت حتى آنجد نفسي من الموت المحدم الذي يحيط بي .
 وهذه الظاهرة ايضا ذكرتني بالحدث أو القصة الحقيقة التي حدثت بين كلبين واهل من قريتين متجاورتين ، حيث بين القريتين سهل شبه منبسط وفيها الحقول الخضراء والحدود بينهم شبه تل وعلى قرب من هذا الحدود تنمو شحرة كبيرة نسميها بشجرة عمي وردا ( وليس وردة كما تكتب اسم ابيك والله يحفظ لنا اسماءنا ) وفي ارض السهل يوجد عين للمياة تروى منها المارة والحيوانات  ، ففي اغلب ايام قبل الغروب يخرج الاطفال والشباب من كلا القرتين واحيانا القرى المجاورة لهما ويتلاقى تحت ظلال هذه الشجرة ويتسلون ، وكما الحيوانات قبل العودة الي بيوتهم والقريبة في المنطقة تسقى الماء من العين القريبة وثم الترحال الي مجد البيوت والنوم في احلام الهنيئة ، ففي احد الايام قبل الغروب تلاقى مجموعة شبابية من قرية ( ع ) مع شباب قرية ( د ) وصلت الي المنطقة مواشي القريتين قد حدث الامر بالصدفة ، وكانت برفقتهم كلاب مدربة لحراسة القطيع ، والمجاملات دائرة بين الشباب ، اخترق سمعهم نباح وحركة وصوت الكلاب ولم يلتفوا انتباه على هذه الاصوات لكونها عادية ، ولكن بعد فترة وجيزة لاحظوا اشتباك دموي بين الكلبين أحدهم من قرية ( ع ) والاخر من قرية ( د ) ، وبدء بين الشباب التشجيع كل منهم يشجع كلب قريته ، وبعد معانات كبيرة ووقت لا بأس به قضوهم كمشجعين والمعركة والصراع الدموي بين الكلبين دائر أو جاري ، كان السيطرة دوما بأنتصار كلب من قرية ( د ) وفي غفل من عدم انتباه كلب قرية ( د ) انتهز كلب من قرية ( ع ) الافلات من قبضته والهروب بكل قوة بتجاه قريته وتبعه كلب قرية ( د ) ولم يحظي به ، وتوقف وعاد الي حيث الشباب ، وخلال هذه الوضعية الاخيرة كان شباب قرية ( ع ) يقولون لطرف الاخر كلمة مفادها ( خوش طابيله ، خوش طابيله )  أي بما معناه ليلحق به ، ليلحق به ) ولحد اليوم اصبحت حالة كقول أو مثل نذكره عندما الحالة تطابق هذا الحدث ، وقد ردوا على قولهم شباب قرية ( د ) هو يطلب 8 ارجل ليهرب وليس اربعة الارجل الذي يملكها لهذا الهروب . اسف القول : فهل بمكاننا أن سمحت الحقيقة أن نطبق هذا الحدث لمسيرة كتاباتكم المتطرفة المتشنجة االمتقاطعة لان التجريح هو هدف هروبكم من حقيقتنا التاريحية والايمانية والسياسية القومية ، اتركونا نعيش بسلامة الوضع الغاضب علينا في بلدنا أو في شتاتنا والله يوفق الجميع .
والان مع بعض ضنونك وشكوك حول ما يدور في افكارك من الاذلال لبني قومك الناكرين له الأصل :-         
 1- عقيدتكم :- هي ديانة المسيحية كما هم المتاشورين ولكن بالمذهب الكاثوليكي الفاتيكاني وهو ينصفك بهذه العقيدة .
2 - هويتكم :- في ارض اشور بين ابناء هذه الارض هي اشورية المطلقة لا تهتم بها لان لا احد يسلبها منك مها تنكرها لان اساس هذا التأصيل فيكم بلا غرور طائش ، الموت واحد مهما اختلفت اسبابه وحوادثه ، ونحن أمة واحدة مهما اختلفت تسمياتنا ومذاهبنا .
3 - ارضكم التي ورثتموها من الاجداد :- أن كنت قد ولدت في ارض اشور وتربيت عليها فهي ارضك فعلا ، أما تنكر هذا التأصيل بالمذهبية الكلدية والعودة بالدعاة القومية الكلدية اذهب الي وسط وجنوب العراق لتطلع على ارضك الحقيقة وهل سترى عليها قرية أو مدينة أو حي بين ضيعة لمدنها تسكن فيها اهلك من اجدادك الكلديين القدماء بالعقيدة التي انت فيها الان ، وبعد ذلك لك الحق بالدفاع المميت حول هذا المنهاج وايصالكم الرسالة .
4 - حاول الحاكم الاشوري نبوبلاصر في بلاد بابل بعد تمرده على حكامه التقرب لمرتين لشن حرب ضد نينوى ولكن ردهم الاشوريين الي اعقابهم خاسئون ، لذلك تحالفوا بالعمالة مع الميديين الاعداء اللدوديين ضد اشور وتمت النهاية لعاصمة نينوى على ضوء هذه الخيانة ، وقلنا مرارا اردة الله تسمح اكبر قوة بالسقوط لان لا يجوز السير بخطة واحدة كل الازمنة والعهود لانه خلق بيننا البداية والنهاية ولكل صعود لها نزول وهي اراد الله لجميع وكانت للأشورين نصيب منها بعد الحكم الطويل لهم ليسلموا الامور الدولة بيد اخرى وهي الحقيقة .
5 - أن كان اله اشور القومي والوطني صنم لملوكنا الابرار وشعبها التليد فنحن قلناها ونقولها نحن شعبه من ذلك الزمن ولحد اليوم من عابده لانه يمثلنا الله اليوم بين محبيه المسيحيين ، واستفادتنا ما تركها لنا طلب الصلوات ملوكنا منه وخلوا معابد اله اشور من التماثيل والاصنام وكانت كما هي كنائسنا الشرقية الارذدوكسية الرسولية من اساسها الايماني البادي ، وما تسمى الحالة التي تظهر على الصلبان لكنيسة الكاثوليكية الفاتيكانية من تمثال لجسد المخيل للسيد المسيح له المجد وتماثيل مريم العذراء في كهوف ومغارات كنائسهم والصلوات بالمسبحة وغيرها وما اكثرها ، ما هو دليل المسيحية الحقة انجيليا عن كل هذه الامور الكنسية المذهبية وما خصالتها القانونية الايمانية هل تختلف عن نظيرتها القديمة التي تنبذوها والتي بين ايديكم تحمدوها ، ولاستدلالي على اشوريتنا الالهية منبعها الاتي :-
ا - من التوراة على لسان النبي اشعيا / 10 : 5 - 8 ولك النص المختصر وعليكم تكملته من التوراة  " ويل للأشوريين ، قضيب غضبي ، الحاملين في أيديهم عصا سخطي . أرسلهم ضد أمة منافقة ، وأوصيهم على شعبي الذي غضبت عليه ، ليغنموا غنائمهم ويستولوا على اسلابهم ، ...الخ ".
هذه النبوة أو الوحي لنبي اشعيا آلم تكن صادرة من الله نفسه وعلى لسان هذا النبي تصلنا ، كانت في القرن الثامن قبل الميلاد ومن اعداء الاشوريين ، هذا دليلنا على حقيقة اله اشور بوضعنا الحالي ، ومع ذلك قلناها ونقولنا لا نؤمن بالخرافات التاريخية بالاله لاقوامهم القديمة لانهم جميعا في نفس الخطى كانوا سائرون وانقرضت اثارها من مخيلتنا ، وهل لكم اثبات عكس هذا الوضع لبقية الاقوام الشرقية القديمة ،  ومنها اله اشور ، واتركونا بوضعنا ومنهاجنا الاخوي ولا تخرجوننا عن طورنا الحقيقي في المسيحية .
ب - على لسان ربنا والهنا السيد المسيح له كل المجد آلم يذكر القوم الاشوري فقط ( رجال أو اهل نينوى ) على لسانه الالهي ، متي / 38 - 42         
لاحظ عزيزي القأرئ كيف الايات من كتب المقدسة لا يعترفون بها فقط ( نستثنى منها ما يخص التاريخ ) لان مفهومنا هو باسم اشور الذي هو اسم لا قبله ولا بعده يمثله اسم اخر ألا من الرب نفسه ، ولي اراء حول الموضوع والان اكتفي بالذي هو مثبت في كتبنا المقدسة .
أذا كنت يا سيد فريد من الشرفاء والاصلاء واصحاب الحضارة والادب والثقافة ولكم التاريخ الذي تفتخرون به ، حاولوا ولو لمرة واحدة أن تتصفون بهذه الصفات النبيلة التي تصفون انفسكم بها وكفاكم التجريح وقذف بالكلمات التي الايمان والانسانية لا تقبل بها والخالية أوالمجردة من وصفكم بها ، افهم ولو لمرة واحدة أن كان الاشورين كما تصفوهم من الخصلة التي دائما في افكاركم لترويع والاستهزاء فقط ، وأن القوم الاشوري قد ابيد على يد الكلديين كما تصفه في غضبكم وشنيتهم حرب ابادة عليه مع عملائكم الميديين ماذا تعتبرون انفسكم من الشعوب أو الاقوام الشرقية القديمة على اثرها ، هل اصبحتم من البشر أم من الاشرار وحاملي راية الشياطين ايوب 1 : 17 ، وهو كافي كرد انساني على افتراءاتكم المغزية ، مضيفا اليها لو اعتقدنا خياليا قد حدثت هذه الابادة للاشوريين ومحتهم على بكر ابيهم فعلا من التاريخ ومن بلاد ما بين النهرين ، لكنت اول من البشر قد انقرضت من ارضك التي الان تعيش عليها لان اجدادكم الذين الان تدعون انتسابكم اليهم زورا كانوا منقرضين قبل الكل لاقربهم الي نينوى التي خضعت لهذه الحرب والابادة ، ولم يكن لك هذا الوجود بيننا الان على طيب ارضك التي ربتك .
أما في ما يخص اقوالكم عن المرحوم الدكتور دوني جورج فهي فعلا الحقيقة ، ليس هو من اتصف بها ، ولكن كل القوم الاشوري بمختلف مذاهبه ، وأنا واحد منهم ، لان اصدق اصدقاء المقربين خلال فترة الشبابية والدراسة - الزواج والوظيقة ومن ثم الهجرة فرقتنا عن بعضنا - كانوا باغلبية مطلقة وتصل الي 90 % منهم اصدقائي من المذهب الكلدي من سهل نينوى و 10 % من الاشوريين بتجرد صلة القرابة ، واقر أن هؤلاء الاصدقاء من سهل نينوى ومن 90 % منهم كان بحدود 70 % منهم من قرية القوش نفسها ولا داعي لذكر اسماءهم ، الي اليوم بذكراهم تدمع العيون من محبتنا لبعضنا البعض ، وخلال كل هذه المدة الطويلة التي قضيناها معا لم نتدخل يوما في نقاش ديني أو مذهبي أو كنسي أو سياسي أو قومي له صلة باقوامنا المسيحية العراقية ولا تلامسنا في أي من هذا الشأن أو الاخر فقط الشبابية منها والدراسية ، هل لم تكن هي الحقيقة لان لاحقا أي بعد 2003  بالانكار لبعضنا لمصير اقوامنا المتوحدة في كل مقوماته اختلفت الحالة ، ها أنا الان اتصف بما اتصف بها د. دوني ، ولكن في مقراراتي الخاصة اكتب لكل من يؤنب قومنا يالشكل الشخصي فقط كما هي الحالة متتبعة من افكاري وطرحتي مرارا، أن اكتب التاريخ لا اتعدى على هذا التاريخ وأنما اوصله الي قراءنا كما هو باعتقادي وفهمي .
أن لم نلم شملنا كما تعلمنا بأننا من العشائرية والاحزاب وكنائس ، لربما هي الحقيقة أو الواقع السائد بين قوم ينحدر الي 4750 ق.م ولحد اليوم ، ولكن أن كنا حسب ضنك لماذا تهاجم الكل وتنعت البعض بالمتأشوريين وتحرقون الاخضر واليابس ، اذهب وعالج مشكلت مع هذه الجماعة التي تشعر بها انها خارج الاصلاح والتصحيح ، لاننا مع كل مشاكلنا لكن الامة الاشورية هي عشنا وعشقنا ، هل الخيرة هي الرائدة لافكاركم لكي تشتهروننا وتخاصموننا بها ، لا نقبل مطلقا المذهبية الكنسية أيه تكون أن تمزق هذا الشمل ، ولا نسمح لكم باستمرار في مكاسب أنتم بغنى عنها ولا يدكم تستطيع الوصول اليها ، لا تستهدف الخير بالشر المبطن في عمق المذهبية الايمانية الصافية لانها يومنا كما اتت اليكم بالفرنكات هكذا ستذهب سدى للأيام القادمة بعونه تعالى أن لم تنصفوها كما هي واقعها في نفس مسيحييها ، نحن لا نقر بما تقرأءه لغيرك وتنقله لنا ولا تفهموا الغاية منه كأنما هو اساس عملكم ، وانتم أين موقعكم من الحقوق والصراحة المذهبية والهوية ليس فقط الكتابة لحد الان ولننتظر النتيجة لاحقا من القانون الذي يصححكم للبقاء في الحياة .