المحرر موضوع: عندما یتحول السیاسیون الی جمرات من النار  (زيارة 846 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح پلندر

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 74
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عندما یتحول السیاسیون الی جمرات من النار

اتذکر فی طفولتی کیف کانت والدتی رحمها الله‌ تقسم الطعام بیننا وبالتساوی ،حیث کان
کل واحد منا یاخذ نصیبه‌ ویجری الاحتفاظ بحصه‌ الغائب منا ولحین عودته‌ الی الدار .وحینما
کبرنا ، تعلمت من قراءتی للکتب السماویه‌ ..کیف ان الانبیاء و الرسل کانوا یقومون وینصحون
باقتسام الارزاق وبالتساوی ما بین الناس وبدون التفرقه‌ او منح الامتیازات البعض علی البعض
الاخر [سوی الشهید] ..ومن هولاء الصالحین تعلمنا بان هناك عقاب وثواب الهی لمن یذنبوا او
یفعلوا خیرا للناس فی یوم الحساب الاخیر !! حیث الجنه‌ لمن یستحقها وعذاب الاخره‌ مصیرا
للظالمین....
اما فی یومنا هذا،فهل هناك من یتعض من عداله‌ هولاء الرسل والصالحین ؟؟ ومن ذا الذی یفکر
بیوم الحساب وبنار جهنم سوی الفقیر المسکین من الناس البسطاء؟؟ بسطاء من یحملون فی
عقولهم معتقدات اجدادهم القدماء الموءمنین بالعداله‌ !!لالهیه‌ رغم کل العسف والظلم الیومی
الذی یعانون منه‌..
اما سیاسیونا فی هذه‌ الایام .فاکثرهم وعلی الخصوص من اعتلی کرس المسئولیه‌ والسلطه‌
یتفنون فی اختراع اسالیب التحایل علی الناس وابتکار الاسالیب الجدیده‌ فی خداعهم  فتراهم
مرتا یخاطبون باعسل الکلام واطیبه‌ ویتحلون بروح التواضع والمجاملات معهم وخاصتا عندما تقتضی
الظروف ذلك حملاتهم الانتخابیه‌ مثلا..وعندما تنتفی الحاجه‌ تراهم ینقلبون الی اشرار قساه‌ لا یردعهم
رادع عن اصدار قرارت بحق الفقیر ..والسوال هنا ..من هو وراء کل هذا الظلم والقهر والاظطهاد ؟؟؟..
هل هو قدره‌ الالهی ؟ ام حفنه‌ من الساسه‌ الخیر عادلین ..یعاقبون الناس کما یشاءوون محولین ..
حیاتهم وعیشهم الی جحیم ....سیاسیون یتلاعبون باموال الدوله‌ والتی هی اموال الشعب یتصرفون
بها کمایشاءوون وفقا لمطامعهم ولم یترکوا حتی النتفات لفقراء الشعب..فضائح تترد علی مسامعنا
کل یوم فی الفضائیات ووسائل الاعلام المختلفه‌ ...تتحدث عن شرکات وهمیه‌ ..ووزراء ساکتین عنها
ومن جهه‌ اخری ،نتابع ما تنقله‌ لنا الاخبار فیما یتعلق بتطورات الازمه‌ السیاسیه‌ والصراع الدائر مابین
الکتل المختلفه‌ ،کما ویدور الحدیث عن ملفات للفساد وارهاب یتابطها الابطال من قاده‌ الکتل والتی
یهددون بعضهم البعض بالکشف عن محتویاتها المخفیه‌ والمرعبه‌ !!ویستخدم کذخیره‌ فی صڕاعهم
ضد بعضهم البعض .غیر ابهین بخطوره‌ المعلومات التی تهدد امن المواطن وحیاته‌ .متجاهلین لکل معانی الالتزام بالقانون والدستور ...لقد صار سیاسینا فی هذه‌ الایام یتعاملون مع القانون کما یتعامل الشاعر
العاشق .مع دوواین شعره‌ .حیث یملئها بکلمات الغزل التی تعبیر عن مافی نفسه‌ الا !! فهم لا یتناولون
القانون الا من اجل تحقیق غایه‌ فی اجندتهم السیاسیه‌ !! کما انهم لایفسرون القانون والدستور ومواده‌
الا بما یخدم  اهدافهم الضیقه‌ ومصالحهم الخاصه‌ .فان کان هناك من قانون یجب ان یطبق، فلماذا لا یلتزم
به‌ نائب رئیس الجمهوریه‌؟؟...  کیف تم انتخاب هولاء ؟ هل خضعت اصوات الناخبین الئ مزایدات معینه‌ ؟؟
ام ان قرار الناخب .کان بناءا علی انتمائه‌ الدینی او الطائفی ؟ ام بناءا علی عواطفه‌ ورغبته‌ فی الخلاص
من العذاب المربع الاول {البعثین}..؟ ..لینتخب بعد ذلك مجموعه‌ من السیاسین والبرلمانین الذین لا نهایه‌
لاطماعهم الشخصیه‌ !!والذین اول ما فعلوه‌ بعد تربعهم علی مقاعد المسئولیات والنفوذ قاموا بتوزیع المناصبعلی اقربائهم ومعارفهم والمقربین لهم .وتناسوا کل الوعود التی قطعوها لناخبیهم..ان الدیمقراطیه‌
فی البلدان العربیه‌ ..اصبحت دیمقراطیه‌ الوراثه‌ والتوریث وتوزیع المناصب ومراکز وفقا لاهواء البعض ....
من قاده‌ الکتل الظالعین فی السیاسه‌ ..وبناء علی ماتقتضیه‌!! مصالحهم الشخصیه‌ الضیقه‌.
من جهه‌ اخری یظهرون علی شاشات التلفاز والفضائیات حیث یغازلون الشعب ملفقین الوعود الخیالیه‌
والتی لن ولم یحققونها یوما !!ما الشعب والعامه‌ من الناس .فلا یمر علینا یوما خالیا من الدماء والانفجارات المرعبه‌وعملیات القتل الوحشیه‌ التی تحصد الارواح الفقره‌
ممثلون الکتل السیاسیه‌ .یشغلون وبشکل دائم برامج الفضائیات لیتهموا بعضهم البعض وینتقدوا بعضهم ..
بینما جمیعهم یتحمل مسئولیه‌ الازمه‌ الحاصله‌ والجمیع یعرف ذلك !1 تراهم فی اجتماعات البرلمان یشرعون ویتفقون علی اصدار القوانین والاجراءات التی تضمن لهم الامتیازات ویصوتون علیها بالاجماع
وبدون ایه‌ خلافات لماذا..؟؟وکما راینا فی برلمان کردستان حینما قام بعض البرلمانین بتقدیم مقترح
اصدار قرار یقضی بتملیك لدور الدور السکن التی یقطنوها کاعضاء للبرلمان والتابعه‌ ملکیتها للدوله‌
غیره‌ مبالین باعضاء البرلمان الذین سوف ینتخبون بعدهم واین سوف یقیمون ؟؟فوق الحصران او علی ارصفه‌ الشوارع او`قارعه‌ الطرق؟؟ غیر مکتفین بکل ما حصدوه‌ من امتیازات لاحدود لها.من مخصصات
ورواتب عالیه‌ .لقد کان من الاجدر بهم ان یقوموا بتحمل مسئولیاتهم البرلمانیه‌ الحقیقیه‌ فی اصدار
وتشریع القوانین ولصالح العامه‌ من الشعب من الذین تنقصهم کل الخدامات الاساسیه‌ المفروض توفیرها
للمواطن العادی وایجاد الحلول للمشاکل المزمنه‌ ومنها مایتعلق بتطبیق الماده‌ {140} والذی یتوقف
علی حلها مصیر العدید من ابناء الشعب.
متی یا ساده‌ تعترفون با دستورو والتی هو ‌ کفیلا بحمایه‌ حقوق المواطن حقا ؟ ومتی سوف ینعم المواطن
بالراحه‌ والرفاه‌ ؟ ام انهم کما قال {عادل امام } فی مسرحیه‌ الزعیم. الفقراء  یدخلون الجنه‌ .فانتم تعدونها للفقراء .....
صباح پلندر