المحرر موضوع: مبروك لنا ولكنيستنا المسيحية عودة الأب الفاضل سعد سيروب  (زيارة 4380 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Faiz Dawood

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 68
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إن فرحتي لهي أكبر فرحة بعد سماعي خبر عودتك إلى أحضان كنيستنا أيها الأب الفاضل سعد سيروب.

عندما اختطفوك لم أستطع أن أكتب أي شيء. فقد تجمدت أصابع يدي عن الكتابة ولكن كل ما استطعت أن أفعله هو أنني كنت أقول للذين من حولي لقد ترك سعد سيروب اختصاصه في هندسة الطائرات ونذر نفسه لخدمة الكنيسة والمؤمنين. لقد ضحى بشهادته العلمية إكراماً ليسوع المسيح فكان تلميذا موهوباً وذكيا في كلية بابل للفلسفة واللاهوت وواحداً من أشطر الطلبة ليس في دروس الفلسفة فقط بل في الموسيقى أيضاً. وأنا أيضا فخور جداً بأن يكون طالب مثل سعد أحد الطلبة الذين أعطيتهم دروساً في الموسيقى في كلية بابل. لقد كان نور المسيح يشع من وجه سعد. هذا الذي كنت أقوله للذين التقيت بهم.
لقد كان خبر اختطافك أيها الأب والتلميذ سعد أشد وقعة على الناس من تأثير الصاعقة حيث أصبحتَ حديث الساحة وكان الكل يتحدث عنك كل يوم داعين من الرب أن يحفطك ويعيدك إلينا سالماً. فالشكر للرب الذي إلى السماء محبته فسمع تضرعاتنا وتوسلاتنا وصلواتنا فحفظك وصانك من كل مكروه فأعادك إلينا مرة أخرى لكي تمجد وتسبح اسمه مع الشعب المسيحي في العراق والعالم. 

مبروك عودتك مرة أخرى إلى الكنيسة وإلينا.
فألف فرحة وهلهولة بعودة الأب البطل والمضحي سعد سيروب

مع تحيات

فائز داود
سدني/أستراليا