المحرر موضوع: مهرجان جنائن الإبداع في بابل وأمسية " من يدري" ؟؟  (زيارة 2676 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د.اثير الطائي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 59
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مهرجان جنائن الإبداع في بابل وأمسية " من يدري" ؟؟




بين نخل ذوى ونهر خجـول
                         رحت أبكيهما بطرف كليـــــلِ
وتولاني الأسى يا خليلـــــي
                         كيف أسعى بخافقٍ معلـــــــولِ
إنَّ من يدري قد أثار شجوني
                          فجرت أدمعي كغيثٍ هطــولِ

بتاريخ 10 / شباط / 2012 المصادف يوم الجمعة الساعة الثالثة عصرا اقيم مهرجان جنائن الإبداع بتنظيم من مؤسسة البعد الرابع الدولية للثقافة والأعلام بالتعاون مع منتدى الطلبة والشباب / تجمع كفاءات العراق المستقل  في قاعة بابل للثقافة والفنون برعاية عضو مجلس النواب العراقي النائب الدكتور هيثم الجبوري المحترم وكان كالغيث الهطول كما قال الشـــــاعر ( محمد علي كاظم حيدر)، فقد أثرى الحاضرين بنتاجاتهم الفنية بحضور جمهور غفير تجاوز المئات من المثقفين والأدباء من مختلف محافظات العراق وقد تخلل الحفل كلمة للناطق باسم الحكومة العراقية الأستاذ علي الدباغ والذي أفتتح على هامش المهرجان مع الدكتور المهندس هيثم الجبوري معرضا لثلاثون فنانا تشيكيلا  ثم أفتتح الأحتفال الذي عزف سمفونيته بجدارة الأعلامية المبدعة هند البابلي بآية من الذكر الحكيم للقاريء كرار الموسوي والترحيب بضيوف المهرجان الأعزاء الأستاذ محمد المسعودي محافظ بابل المحترم والأستاذ كاظم تومان رئيس مجلس محافظة بابل المحترم ونائبه الأستاذ صباح علاوي المحترم وكذلك السادة أعضاء مجلس محافظة بابل المحترمين ورئيسة منظمة اديبات العراق الاديبة الشاعرة منى رحيم الخرساني والاستاذ احمد غضبان رئيس هيئة التنسيق الوطنية والاعلامي العتيد فراس الحربي ممثل البيت الثقافي في ذي قار ومدير البيت الثقافي البابلي الأستاذ الفاضل عباس العاني المحترم وحضر ايضا الاستاذ احمد السعدي رئيس وحدة شباب العراق الذي شرفنا بقدومه من مدينة بغداد ومعه كلمته بحروفها المميزة الانيقة التي لم يسمح الوقت لنا بقرائتها فنستمحيه الف عذر وعذر لاننا قراناها بعد الاحتفال وكانت جديرة بالتسديد وتضمنت مقالتنا هذه بعض من كلماتها المعبرة ولم تغيب الاصالة العراقية العربية وكانت حاضرة ومتمثلة بالشيخ محمد عبود ال مشجل والشيخ مرزة كاظم والشيخ ابو صباح المحترمون الاعزاء ثم عزفت أنشودة بابلية لحنها وقدمها أتحاد الموسيقين العراقيين / فرع بابل بقيادة الفنان المبدع سعد العوادي وقدم أيضا عرضا سينمائيا بعنوان (المحبة والسلام) وعرض صوري يتضمن نتاجات فنية ووثائقية لجميع محافظات العراق أبتداء من اربيل الحبيبة وكردستانها بهضابها وسهولها وجبالها وطيبة أهلها ونقاء قلوبهم انتهاء بالبصرة الفيحاء  حيث فراتنا ودجلتنا يتعانقان هناك .. وخلال الحفل تم توزيع ودروع الثقافة البابلية وشهادات تقديرية الى السادة كل من ( الاستاذ مراد البكري مدير اعلام ديوان محافظة بابل والاستاذ تركي الخفاجي ممثل الحركة العراقية الوطنية  والاستاذ سعد العوادي رئيس اتحاد الموسيقيين بابل والاستاذ اوراس عبد الزهرة العلواني ممثل النشاط الفني في تربية بابل
وعندما حل المساء وفي منتجع بابل السياحي سطعت انوار قاعة مردوخ ليبدا الضيوف امسيتهم الشعرية فقد ابتدأت بحفل توقيع الكاتب والاديب سعود بليبل لديوانه الجديد ((من يدري)) حيث القى الشاعر عدد من القصائد الجميلة الفاتنة  الذي تضمنها الديوان ثم جرت هناك مداخلات من قبل الحضور ومنهم الفنان الشاعر الاستاذ حسن الكيف عضو مجلس قضاء المحاويل والاعلامي الاستاذ حيدر الباوي والشاعر الاستاذ امير العربي ثم الاستاذ الرائع علي عبد الحسن ناصر مدير منتجع بابل السياحي وقد ادار التقاش كل من الاستاذ الفاضل عباس العاني مدير البيت الثقافي البابلي وانا اثير الطائي كاتب هذه السطور المتواضعة عندما هزني الحنين واستمعت الى اول قصيدة القاها الاديب الساحر المحتفى به بعنوان ( من يدري ) وكانت كلماتها كالثلج في اعالي الجبال وقممها الشامخات واليكم مقطعا منها
( من يــــــــــــــــــــــــــدري )
من يدري الى اين امضي؟ وفي يدي قلمي وفي يدي ورقي     
من يدري لماذا اركض خلف همسي ولساني يطوي شفتي...؟ ثم يعجز عن نطق المي

وبعدها اعتلى منصة الامسية الشعرية مجموعة من الاقمار المتلئلئة والورود اليانعة بعذوبة الحروف اولهم الشاعرة الدكتورة ناهضة ستار من كلية الاداب جامعة الديوانية والشاعرة فرح الدوسكي والشاعرة زينب العابدي والشاعر ضرغام الزيدي شقيق الاديب والاعلامي الهمام منتظر الزيدي والشاعر حسين القاصد والشاعر حازم شهيد والعندليب الاسمرالشاعر منيف الزيدي
وقبل ختام الامسية بادرت اللجنة التحضيرية برئاسة السيد اثير الطائي بعمل شهادات تقديرية وهدايا ودروع الثقافة والادب تشجيعية للمشاركين من مثقفين وادباء وشعراء وفنانين كبار لكي يقدمها احد المسؤولين الحاضرين كالمعتاد ولكن التقديم لم يكن بصورة تقليدية ومعتادة كمن كان يقال
( يتفضل لتوزيع الهدايا النائب فلان ابن فلان عضو مجلس النواب العراقي المحترم وتقديم الشهادات للمشاركين)
حيث تم التقديم بالصيغة الاتية:
(يتفضل لتوزيع الهدايا غصن الياسمين والريحان عضو مجلس الزهور العراقي الاخ الدكتور هيثم الجبوري لتقديم الشهادات للمشاركين) لما يحمله النائب من صفات طيبة ورجاحة عقل وكفاءة وتواضع ومحبته للثقافة والادب والمثقفين لتنتهي ليلة بابلية ومهرجانا بابليا
شكري وتقديري لجميع من ساهم في الاعداد وتنفيد المهرجان والامسية الشعرية كلجنة الاستقبال ولجنة تنظيم المعارض ولجنة الضيافة واخص منهم قيثارة بابل الاستاذ عباس العاني مدير البيت الثقافي البابلي ومعاونه الاستاذ معن الجميل والاستاذ اوراس العلواني في التصميم والاخراج
واشكر ايضا مدير منتجع بابل السياحي الاستاذ علي عبد الحسن وكادره الكفؤ
ولايفوتني ان اشكر رئيس اتحاد الموسيقيين  في بابل الاستاذ سعد العوادي وزملائه المتميزين
شكري الى الاستاذ منيف الزيدي نائب رئيس اللجنة العليا المشرفة على الاحتفال لجهوده الاستثنائية وهمته المميزة برائحة الاحساس بالمسؤلية ومحبته للثقافة والمثقفين
والشكر والثناء موصول الى من يقف خلف الكواليس من اجل النجاح وهو الاخ مراد البكري مدير اعلام ديوان محافظة بابل
وليس غريبا ان تنشأ حروف الابداع والثقافة والتميز في مدينتنا بابل الحضارة لتكون بوابات مشرعة لاستقبال النخب والطاقات المعبرة عن صور وطموحات البلاد لننقل رسالة ثقافية تتجسد فيها تطلعاتنا وحلمنا في عراق  آمن لاطائفي ينمي ثقافة المحبة والتسامح وحب الانسان لاخيه الانسان
وفي الختام نبارك للاخوة القائمين على تنظيم هذا الكرنفال البهيج وندعوا الى جعله تقليدا سنوياً واعتبارهذا المهرجان الاول والعمل على توسيع فعالياته ونشاطاته في العام القادم ونحن نحتفي بالمجموعة الشعرية الجديدة للشاعر سعود بليبل بعنوان(انت الله)
والسلام عليكم

اثير الطائي
صحفي واكاديمي