المحرر موضوع: سیارات مصفحه‌ لاعضاء البرلمان ومدرعتان واحده‌ للمالکی والاخری لعلاوی  (زيارة 771 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح پلندر

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 74
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سیارات مصفحه‌ لاعضاء البرلمان ومدرعتان واحده‌ للمالکی والاخری لعلاوی 

   …. این هم هولاء البرلمانیون الحقیقیون ..والذین یقاسمون الشعب همومه‌ ومعاناته‌ ..؟ این هو من یدرك بان   قیمه‌ا رواح  العامه‌من الشعب .هی لاتقل شیئا عن قیمه‌ روحه‌هو .او ارواح عائلته‌ واقاربه‌ ؟؟ ومن سیحمی ارواح المواطن الابریاءمن عواطف الارهاب..وهم لا   مدرعات او مصفحات لهم..؟ الم یکن هولاء من انتخبهم المواطن ککمثلین عنه‌ وارسلهم الی صاله‌ البرلمان کی یتربعوا علی کراسیهم البرلمانیه‌ ..؟ ارسلهم کی ینجزوا ماهو ضروری من تشریعات و قوا نین ،کفیله‌ بحمایه‌ امن المواطن ومصالحه‌ من الارهاب ....لا ان ینشغلوا بحمایه‌ نفسهم فی منطقه‌الخضراء وخارجها    وهم المتجولون وبرفقه‌ عوائلهم فی عواصم العالم الامنه‌ واثناء رحلاتهم المکوکیه‌ التی لاتنتهی.............
ان مقترح عقد موتمر وطنی یتکفل بحل   الخلافات والنزاعات ومابین الکتل السیاسیه‌ وعبره‌ ممثلیها المعروفین من قبل الجمیع !! قد بات لا امل فیه‌ ویبدو انه‌ قد دخل فی طریق مسدود !!و لم یعد یشکل .....
خطوه‌ یعول علیها کثیرا فی تحسین الاوضاع .ویبدو انه‌ قد تمت الاستعاضه‌ عنه‌ باجراءات اخری بدیله‌ ،الا وهی توزیع الصلاحیات والامتیازات علی اعضاء البرلمان من ممثلی الکتل السیاسیه‌ المختلفه‌ بغیه‌ اقناعهم ب{المصالحه‌} وتناسی الخلافات والاتفاق علی المنافع المشترکه‌ من مرتبات ضخـمه‌   وسیارات مصفحه‌ باهضه‌ التکالیف وحمایات کثیفه‌ ومشدده‌..
نهیبه‌ لیس الا!!!لاموال تعود لشعب فقیر عانی ویعانی الاهوال ومابرح یحلم بالخلاص وعلی ید ساسه‌ .......لایفکرون الا بانفسهم ویلعبون دور ..غیره‌ مرغوب ویرجعوننا الی مربع غیره‌ مرغوب ..بدون شعور بالامنا..ان هولاء السیاسیون بلا رحمه‌ حقا! یرتکبون کل ‌هذه‌ الموبقات..ثم یطلون علینا فی الاعلام والفضائیات ولیتحدثوا عن المستقبل الزاهر وعن منجزات الکبیره‌ والتی نسمع عنها والا ندرك لها طریقا
وعود ملیئه‌ بمکافحه‌ الفساد وتحقیق العداله‌ الاجتماعیه‌ یوزعونها یمینا وشمال وما من منفذ !!وعود
کلها کلام ..هذا هو قرارهم الاخیر المتعلق بوسائط النقل المصفحه‌ وخاصه‌ بهم ..تکشف عن نیاتهم ومعدنهم  فل یطلع الناس علی من انتخبهم کی مثلونه‌
نعم ان الدکتاتور لا یولد دکتاتورا  من بطن امه‌ ولا هو السارق ..بل ان الشعب والعامه‌ من الناس هم من یصنعونه‌
وباختیاراتهم الخاطئه‌ وبتشجیعهم لمن لایستحقون الثقه‌ من الساسه‌ من انصاف الرجال   !1 وکذلك بتقدیسهم ایظا لهذه‌ الشخوص والتصفیق لها ..وهی لا  تستحق ذلك وهکذا هی الامور فی جمیع دول العالم الثالث والشرق الاوسط  خصوصآ وهو ملئ
بهذه‌ النماذج اللاسف الشدید .النموذج اللیبی وما ال الیه‌ نظام القذافی من مصیر یعد تجربه‌ غایه‌ الوضوح
لنعود الی بلدنا العراق مرتا اخری .قبل ایام اطل علینا وزیر التعلیم العالی والبحث العلمی ومن فضائیات المختلفه‌
وقد اسبشرنا فی ذلك خیرا .حیث کنا نتوقع او نامل بان سیاده‌ سوف یطلعنا علی اخر المجزات لوزارته‌
فی مجال التقدم العلمی والتقنی والثقافی بمستویات التی سوف تضعنا    فی مصاف الدول المتحضره‌ کل یابان والصین ودول الاخری ولکن  و للاسف لم یفعل ذلك !! بل اخذ بمدح عن معارك وثورات فی الاسلام ..والتی لاتمد صله‌ بوزارته‌ ...هولاء هم برلمانینا ووزرائنا بدلا من بناء عراق جلبوا لنا الطائفیه‌ والیوم لم یکتفوا مما لدیهم من الحمایه‌ من اقرباهم والقوالب الکونکریتیه‌ ودوریات الامن والجیش تحیطو ببیوتهم
یضیفون سیارات مصفحه‌ لکی تعزلهم عن الشعب تماما
   صباح پلندر