المحرر موضوع: متى نتذكر أجدادنا  (زيارة 744 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح پلندر

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 74
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
متى نتذكر أجدادنا
« في: 10:07 12/03/2012 »
متى نتذكر أجدادنا
لكل أمة تاريخها و حضارتها و إضافة الى وطن غالي و رثته عن أجدادها , تجدهم يتغنون بأمجاد أجدادهم و ما تركروه لهم من بطولات و أمجاد عبر التاريخ .
كل يوم أتطلع على صفحات (عنكاوا كوم ) أبحث فيها عن الذي يكتب شيء ما عن أمجاد أجدادنا و عن عنكاوا و تاريخها و التي عاشوا و كبروا على أرضها و أكلوا من خيراتها و قطفوا ثمارا عما زرعوه أجدادهم . فأي ذكر لهم يزدادنا فرحا ً و فخراً و يملىء قلوبنا بهجة و سرورا ً . نعم قليل هم الذين كتبوا عن عنكاوا و تاريخها الحافل بما يستحق أن ندون كتب كثير ومجلدات ضخمة  تمجد شعبها الأصيل . أنا ولدت من رحم عنكاوا و أبوين عنکاوین حملت هذا الإنتماء قبل أن أعمد مسيحيا ً , وقبل أن تعلمني أمي ( رحمة الله عليها ) حرفا ً و قبل أن تسمينني ب ( صباح ) , حملت هذا الإنتماء كما حمل السيد المسيح صليبه و إفتخربه و أصبح رمزا للمسيحية . لا يمكن لأحد أن يسلب مني هذه الأحرف الستة(ع ,ن,ك,ا,و,ا ) و التي ولدت معي يوم مولدي . كما لا يمكن لأحد أن يرغمني على أن أنسى شهداء عنكاوا و تضحياتهم ومنذ عام (1959) نعم عنكاوا و أهلها دافعوا بكل شرف عن حقهم في الحياة و حقوق كل المظلومين . و هو مؤلم اليوم هو إن البعض يفرط بما حافظ عليه أجدادهم و تركوه لهم من أملاك و أرث ثقافي وحضاري , فمتى يرحمنا الله من هؤلاء الفاسدين والذين يبيعون أرض عنكاوا و حقوق شعبها بثمن رخيص و من أجل مصالحهم الخاصة و غاياتهم الدنيئة ؟ عنكاوا كانت أرض يكسوها الخضار و  يصبح الصبح عليها بزقزقة العاصافير و الطيور المهاجرة كانت تجدها ملجأً أمننا لها , تغيرت اليوم أرض هجرتها الطيور وغاب عنها صوت العصافير و هكذا اختيلت احلامنا الجميلة و التي كنا نبدأ نهارنا بسردها لأصدقانا و محبينا . فاليوم عنكاوا تحولت أرض جرداء و هاجر من هاجر الى أرض بعيدة وغريبة و قتل بعض من شبابنا على الحدود في رحلة الى المجهول . و من يود العودة اليوم فلا يجد في أرض أجداده قطعة أرض تؤيه ..فکیف لنا
ان نشرح الغربهناسیا تلك ازقهوبیادر کانت تحیطها ازهار الربیع
وتحمل بین اوراقها ذکریات الطفولتنا ..لم اذق امر من الغربه...ولم اجد
اصعب من العوده...ولکن یبقی قلبی معلقهبحروف عنکاوا....الی الابد
  صباح پلندر