المحرر موضوع: مؤسسة الجواهري تشارك احتفالات شعبنا الكوردي بمناسبة اعياد نوروز في قضاء عقره  (زيارة 3134 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د.اثير الطائي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 59
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مؤسسة الجواهري تشارك احتفالات شعبنا الكوردي بمناسبة اعياد نوروز في قضاء عقره

فــــــــي شهر آذار من كل عام تتفتح ازهار الربيع و تبتهج الدنيا بأسرها لقدوم هذا الشهر بمباهجه و خيره تعم على جميع الشعوب و البشرية ، وتشع شمسه الدافئة على شعوب المنطقة ، و يستبشر الناس بقدومه الخير ، و بمسحة من التفائل و الأمل و الحب و الحنان بينما بالنسبة للشعب الكردي شاءت الاقدار ان يكون هذا الشهر الوضاء مسرة و مفرحة و شؤما في آن واحد ، ففي 21 من آذار يحتفل شعبنا العراقي الكردي بذكرى عيد النوروز ، رأس السنة الكردية
حيث شاركت مؤسسة الجواهري للثقافة والاعلام في هذا الاحتفال بممثليلها (اثير الطائي) والاستاذ جميل ابراهيم بحضور الاستاذ صباح بيت الله عضو برلمان كوردستان والاستاذ جمهور علي قائمقام عقرة والاستاذ مصلح مصطفى مدير تربية عقرة وممثل الطائفة الاشورية والاستاذ عشقي السورجي والاستاذ ابراهيم جميل ابراهيم ممثل الاتحاد الوطني الكوردستاني وفيروز عقراوي ممثل فرع الحزب الديمقراطي الكوردستاني وجميلة كوران رئيسة اتحاد النساء والناشطة صديقة محي الدين عضو اللجنة النسوية في الاتحاد الوطني الكوردستاني والانسة جيليا عقراوي من جامعة دهوك والسيد كاميران مفتي وبارزان عوني والاستاذ صباح  عقراوي
وعلى قمة الجبل بدأ الاحتفال العراقي الكوردي بحضور ابناء وشباب من كافة محافظات العراق لسماع انغام الموسيقى والفرح بصوت المطربة زويا من سوريا والمطربة كولستان من تركيا ومجموعة من الشاعرات والاديبات بقصائد تتغنى بحب الوطن والوحدة العراقية واستقبال يوم جديد  لما حدث في كردستان وبلاد ما بين النهرين موطن اول انسان على الارض قبل 2698 الانتفاضة الكردية العظيمة بقيادة الزعيم الروحي للاكراد ( كاوا الحداد ) للقضاء على الظلم و الطغاة ، لان بطش حاكم الاشوريين انذاك على البلاد جعل من الناس ان لا يلفظوا اسم الاشوريين و انما سموهم بالتنين لبطشهم و ظلمهم على الناس و القوميات الاخرى و التنين تعني باللغة الكردية ازدها،وبعدذلك تحول من الناحية اللغوية الى ازدهاك ،وان الرواية التي تداول بين ابناء شعبنا الكردي انه كان (ajdaha)
هناك ملك اسمه ازدهاك مرض و خرج في راسه ثعابين وهي أسطورة حقيقية كما قالها الكثيرين من الباحثين و المفكرين و من بينهم استاذنا الدكتور عبدالباسط سيدا قبل عشرين سنة ،و المعنى الحقيقي لعيد النوروز هو القضاء على ظلم و بطش الحاكم انذاك و الانتفاضة الشعبية الحقيقية ضده بقيادة كاوا الحداد ، و انعم البلاد بالحرية و الديمقراطية ، لذلك فان الاحتفال بعيد النوروز عند الشعب الكردي اتخذ طابعا ابعد من كونه احتفالا عاديا بقدوم الربيع كما يحتفل به الكثير من شعوب الشرق الاوسط ، و انما اتخذ الطابع القومي الذي يرى فيه الكرد انفسهم لانهم انذاك احسوا بحريتهم و كرامتهم بسبب خلاصهم من الظلم و الطغاة بقيادة قائدهم الفذ كاوا الحداد ، و يرى فيه الكرد انفسهم و يحيون عادات اجدادهم الكرد في نيل الحرية و الخلاص من العبودية و الظلم و الاستبداد في هذا اليوم ،


ويحتفل الشعب الكردي في جميع اجزاء كردستان في تجمعات شعبية كبيرة من خلال الدبكات و الرقص و اشعال النيران فوق قمم الجبال و الاماكن المرتفعة للدلال على انتصار ارادة الشعب وقوى الخير ضد الشر
شكري واعتزازي الى المركز الثقافي لجهوده في تنظيم واعداد الاحتفال واستقبال مؤسسة الجواهري للثقافة والاعلام وتقديري لكل من حضر ليشارك في صنع الفرح والسرور وتجسيد الالفة والمحبة ومن الله التوفيق


اثير الطائي
صحفي واكاديمي