المحرر موضوع: احتفال رائع في كنيسة مسكنته في الموصل بمناسبة عيد قديسة الشهيدة مسكنته  (زيارة 5326 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل julian robin

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 14
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام عليك صباح ومساء.........سلام عليك يا أم الشهداء.......يا شهيدة مسكنته

أقيم احتفال رائع في كنيسة مسكنته في الموصل بمناسبة عيد قديسة الشهيدة مسكنته 25\9\2006  وقد احي الاحتفال سيادة راعي الأبرشية المطران مار بولس فرج رحو جزيل الاحترام بقداس جميل جدا وبحضور الآباء الكهنة والأخوات الراهبات  مع أبناء الخورنة تكملت الصلوات ورفعت لأمنيات  مع طلبتنا من الله آن يعطينا الثبات في الشدائد والقوة والعزيمة وعدم الخوف والمسامحة والمصالحة لان القديسة تم قتل ابنها أمامها ولم تنكر المسيح او تكره القاتل بل طلبت الشهادة والموت من القاتل لتسقي بذرة المسيحية  وبعد القداس تم تطواف صورة القديسة مسكنته إلى خارج الكنيسة مع راعينا الجليل لمشاركة الاحتفال

شكر خاص لراعي الأبرشية المطران مار بولس فرج رحو  الذي أعاد  أعمار الكنيسة وجعلها بأجمل مقام والى كل من ساهم في أعمارها وشكرا لكل النشاطات الثقافية التي أتاحها لنا سيادته الكريمة من خلال المحبين والخيرين اللذين نصلي من أجلهم ونتمنى المزيد من التقدم انهم فرسان المسيحية.... فعلينا نحن أبناء الرعية وكل المسيحيين أن لا ينسوا كنائسهم (كل كنيسة قد تربى فيها) او يتركها لانه يوما من الايام كانت لهم معينة وشفيعة فمن الواجب علينا ذكرها ولو بحضورنا ان كنا قريبين او بصلاة ان كنا بعيدين  .......
أما أبناء الرعية الذين تغربوا وهاجر ا معظمهم من العراق فانهم لازل اليوم ومن كافة أنحاء العالم يتصلون بالأم الغالية (الاخت العطور يوسف ) التي بذلت كل محبتها وطاقاتها  في سبيل خدمة هذه الكنيسة , انا واثق ان القديسة مسكنته كانت تحتفل معنا في السماء وفخورة بأبنائها  وهي فرحة جدا كما لو كانت تتمنى من ابنائها الذين تعلموا المحبة في هذه الكنيسة ان يزرعوها في كل مكان وزمان ....لم تذهب دماء قديستنا الحبيبة هدرا بل أعطت ثمارا وفيرة فمنهم من اصبحوا كهنة ومنهم من صاروا راهبات وتقلدا باسم كنيستهم  ومنهم من كرس حياته لخدمتها

فمن هنا اهنيء كل أبناء الخورنة الذين هم في العراق او خارجه بهذا اليوم الجميل الذي كان له اثرا في حياتنا فنحن ابناء الرعية يجمعنا هذا اليوم وفيه من الذكريات .....تكفي لان تدمع العين دمعة الحزن والفرح
كنيسة مسكنته كنيسة قديمة يعود تاريخها الى القرن العاشر الميلادي  وكان دورها فعال جدا في القرون الماضية ولاسيما كانت البطريركية... فمهما تكلمت فلن أستطيع ان أوفي ولو جزء صغير منها  بل سأقول مهما سنكون من الصلاح فالفضل يعود لك والى من علم سنين طويلة فيك ويعلمها  بمحبة

جوليان يوسف \كنيسة مسكنته