المحرر موضوع: أنان متفائل بصيغة متشائم: خطوة مضافة في طريق الازمة السورية  (زيارة 604 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل samir latif kallow

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 50554
    • MSN مسنجر - samirlati8f@live.dk
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أنان متفائل بصيغة متشائم: خطوة مضافة في طريق الازمة السورية  
 
المجلس الوطني السوري يؤكد عدم مشاركته في أي حوار أو تسوية سياسية مع النظام إلا إذا رحل الأسد أو أجبر على الرحيل.  
 
ميدل ايست أونلاين  
 





أعتقد أننا سنعقد اجتماعا جيدا، أنا متفائل
 
 
 
جنيف - عبر الوسيط الدولي كوفي أنان الجمعة عن تفاؤله بأن تثمر المحادثات الوزارية المقرر إجراؤها غدا حول الأزمة السورية عن نتيجة مقبولة.

وقال أنان لتلفزيون وكالة "رويترز" في جنيف بعد أن اقترحت روسيا إجراء تعديلات على خطته المتعلقة بتشكيل حكومة وحدة وطنية "أعتقد أننا سنعقد اجتماعا جيدا غدا. أنا متفائل". وتوقع أن تسفر المحادثات عن "نتيجة مقبولة".

وقال أحمد فوزي المتحدث باسم أنان "المحادثات جارية والاجتماع التحضيري سيعقد صباح الجمعة".

وأفادت مسودة وثيقة حصلت عليها وكالة الأنباء الألمانية بأن كوفي أنان المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية بشأن سورية سيقترح خطة للانتقال السياسي واتخاذ "خطوات سريعة" تؤدي إلى حدوث تسوية سياسية في البلاد.

وستتم مناقشة اقتراح أنان في اجتماع مجموعة العمل في جنيف السبت، بمشاركة مبعوثين للدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي ودول عربية والاتحاد الاوروبي لممارسة مزيد من الضغوط على دمشق والمعارضة لإنهاء العنف.

وقالت الامم المتحدة إن المناقشة المبدئية حول الوثيقة غير الرسمية لأنان ستجرى الجمعة في جنيف قبل الاجتماع الوزارية السبت.

ويطلق على الوثيقة اسم "مبادئ انتقال السلطة في سورية".

وجاء في المسودة "يحق للشعب أن يقرر مستقبل الدولة.. يجب مساعدة كل الجماعات وشرائح المجتمع على المشاركة في عملية حوار وطني".

وتقول المسودة إن الصراع في سورية سينتهي فقط "عندما تتأكد كل الأطراف من وجود طريق سلمي نحو مستقبل مشترك للجميع في سورية".

وأكد المجلس الوطني السوري، أكبر تكتل للمعارضة السورية، أنه لن يشارك في حكومة الوحدة الوطنية التي يقترحها المبعوث الدولي طالما ظل الرئيس بشار الأسد في السلطة.

وقال المتحدث باسم المجلس الوطني السوري المعارض جورج صبرا "حتى يتم الاطلاع على مقترح أنان، لا يمكننا أن نعلن مواقف واضحة. إلا أننا نؤكد أننا لن نشارك في أي حوار أو تسوية سياسية مع النظام إلا إذا رحل الأسد أو أجبر على الرحيل".

وأضاف "أن أطياف المعارضة السورية ستلتقي في القاهرة الاثنين المقبل لبحث نتائج اجتماع القوى العالمية في جنيف".

واقترح أنان في الوثيقة "حكومة وحدة وطنية مؤقتة" تمارس صلاحيات تنفيذية كاملة".

ويمكن أن تضم الحكومة المؤقتة "أعضاء بالحكومة الحالية والمعارضة وجماعات أخرى".

وكان دبلوماسيون في جنيف قالوا الخميس إن أنان اقترح تشكيل حكومة انتقالية سورية تضم المعارضة.

ويحضر اجتماع السبت في جنيف وزراء خارجية بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة والعراق والكويت وقطر، إلى جانب الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون.

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون "نريد من هذا الاجتماع في جنيف الذي دعا إليه المبعوث الخاص كوفي أنان أن يوفر فرصة لتحقيق تقدم حقيقي في دعم وتنفيذ خطته المؤلفة من ست نقاط وخارطة الطريق للعملية الانتقالية التي طرحها".

وأشارت مصادر دبلوماسية إلى أن خطة أنان الجديدة لم تحدد ما إذا كان الرئيس السوري بشار الأسد سيكون عضوا في الحكومة الانتقالية.

ورغم ذلك، تنص الخطة على استبعاد أعضاء حاليين بالحكومة السورية وممثلين للمعارضة ممن لا يعتقد أن بإمكانهم الإسهام بمصداقية في عملية المصالحة.

وأوضح هؤلاء الدبلوماسيون الذين اشترطوا عدم ذكر أسمائهم أن من سيتم استبعادهم من تشكيل الحكومة الانتقالية هم هؤلاء الذين يشتبه المحققون التابعون للأمم المتحدة في ضلوعهم في جرائم خطيرة ضد الإنسانية.

وأشارت المصادر إلى وجود خلافات كبيرة لا تزال قائمة بين أعضاء مجموعة العمل، وبشكل رئيسي بين الولايات المتحدة وروسيا، وأن الخطة قد تخضع لتعديلات بحلول السبت.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن بلاده تدعم إجراء تغييرات في سورية من شأنها أن تساعد على إحداث اتفاق وطني على تنفيذ إصلاحات في البلاد، غير أنه شدد على أن الأمر يرجع إلى السوريين في تحديد ملامح العملية الانتقالية.

ونقلت وكالة أنباء "ايتار-تاس" الروسية عن لافروف قوله "الأمر نفسه ينطبق على مصير بشار الاسد. يجب اتخاذ القرار بشأن مصيره في حوار وطني".

ويعتزم قادة الاتحاد الأوروبي حث المجتمع الدولي على تكثيف الضغط على سورية بفرض عقوبات عليها بموجب إجراء للأمم المتحدة يمكن أن يؤدي في النهاية إلى التدخل العسكري، حسبما أظهرت مسودة لقرارات القمة الأوروبية المنعقدة في بروكسل.

وجاء في المسودة "دعا المجلس الأوروبي إلى إجراء موحد من جانب مجلس الأمن الدولي لممارسة المزيد من الضغط القوي والفعال، بما في ذلك تبني عقوبات شاملة بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة".

ويقضي الفصل السابع بإمكانية الرد العسكري وغير العسكري على "أي تهديد للسلام أو الإخلال بالسلام أو عمل عدواني". وتزايدت الدعوات المنادية باستخدام هذا الفصل على مدار الشهر الماضي، ومن بين مؤيديه الولايات المتحدة والسعودية وقطر.

وينص ميثاق الأمم المتحدة على أن الخيارات غير العسكرية تتضمن "القطع الكلي أو الجزئي للعلاقات الاقتصادية، ووسائل النقل الحديدية والبحرية والجوية والاتصالات البرقية واللاسلكية، وغيرها من وسائل الاتصالات، وقطع العلاقات الدبلوماسية".

ورغم ذلك، يسمح الميثاق الأممي أيضا بـ"استخدام القوات المسلحة" اذا كانت العقوبات غير العسكرية "غير كافية".

وأعلنت الصين الجمعة عن مشاركة وزير خارجيتها، يانغ جيه تشي، بالإجتماع الوزاري المقرر انعقاده في 30 حزيران/يونيو في مدينة جنيف السويسرية لمناقشة الأزمة في سوريا.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي، إعلانه عن مشاركة وزير الخارجية الصيني بالإجتماع، مشيراً إلى انه سيوضح موقف الصين من الأزمة في سوريا ويوسع نطاق الدعم لجهود الوساطة للمبعوث الخاص المشترك لسوريا كوفي أنان.

وأضاف هونغ ان يانع سيشجع تنفيذ القرارات المعنية الصادرة من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وخطة السلام ذات النقاط الست التي قدمها أنان، ومواصلة التحرك لخلق حل سياسي للصراع.

 
مرحبا بك في منتديات



www.ankawa.com