المحرر موضوع: الايفادات الصورية و(العمرة) تمنعان مجلس بابل من عقد اجتماعاته الدورية  (زيارة 736 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل samir latif kallow

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 50554
    • MSN مسنجر - samirlati8f@live.dk
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الايفادات الصورية و(العمرة) تمنعان مجلس بابل من عقد اجتماعاته الدورية
تم إنشاءه بتاريخ الأحد, 15 تموز/يوليو 2012 08:30. | |



اورنيوز

بابل/ محمد الحسن
تغيب اكثر من نصف عدد اعضاء مجلس محافضة بابل بسبب الايفادات الى خارج العراق ولاداء مناسك العمرة يحول دون تمكن المجلس من عقد جلسته الدورية بالرغم من ان ادارة المجلس ارجات موعد الجلسة الى يوم اخر لم يتحقق فيها النصاب القانوني، الامر الذي عده اعضاء في المجلس ومراقبون تعطيل واضح لعمل السلطة التشريعية في المحافظة يدفع ثمنها المواطن البابلي.
 
وقال رئيس لجنة الخدمات في المجلس حسان محرج ان مجلس المحافظة اخفق وللمرة الثانية خلال الاسبوع الماضي في عقد جلسته الدورية بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني للمجلس مشيرا الى ان 16 عضوا من اصل 30  لم يحضروا في موعد الجلسة الاعتيادية المقرر يوم الثلاثاء الماضي بسبب ان بعضهم موفد الى خارج العراق وبعضهم مسافر لغرض اداء مناسك العمرة في الديار المقدسة ما حال دون عقد الجلسة وتاجيلها الى يوم الخميس الا انها لم تعقد لعدم اكتمال النصاب القانوني ايضا.
 
وبين ان هذا التاخير في عقد الجلسات يشكل تعطيلا لعمل المجلس بالشكل الذي يؤثر على مستوى الخدمات ومصالح مواطني المحافظة مشددا على ان غالبية الايفادات التي يقوم بها اعضاء المجلس مبالغ فيها.
 
وارجع محرج حالة عدم التزام اعضاء المجلس بمواعيد الجلسات الى غياب الدور الرقابي للجهات المسؤولة عن محاسبة الاعضاء بموجب القانون موضحا بان الجهة الادارية المسؤولة عن ادارة مجلس المحافظة لا يمكنها محاسبة الاعضاء كون ذلك يعني محاسبة نفسها بنفسها ما يتطلب تدخل الجهات الرقابية المستقلة مثل ديوان الرقابة المالية وغيرها لاتخاذ الاجراءات العقابية بحق الاعضاء المتغيبين.
 
واضاف ان الحل الناجع لمشكلة التغيب وبالتالي الزام الاعضاء باحترام مواعيد الجلسات ياتي من خلال تطبيق القانون على الجميع بدون تمييز او اعتبارات شخصية او سياسية.
 
من جانبهم ، اكد مراقبون بان غالبية الايفادات التي يقوم بها اعضاء من مجلس المحافظة هي في واقع الحال سفرات ترفيهية مستترة تحت (يافطة) الايفاد للتحايل على القانون والنظام الداخلي للمجلس.
 
وبينوا ان رئاسة المجلس على علم بما يجري من تحايل والتفاف على القانون الا انها تقف عاجزة عن محاسبة احد لانها أي هياة الرئاسة (رئيس المجلس ونائبيه)لا يتوانون عن السفر الى أي دولة ما دامت الفرصة مؤاتية لذلك الى جانب المحاصصة السياسية التي تحول دون امكانية تطبيق الاجراءات العقابية ضد أي عضو متغيب لان محاسبته ستثير الجهة السياسية التي ينتمي اليها بالشكل الذي يخل بالمصالح والاتفاقيات السياسية والشخصية التي تحكم العلاقة تحت قبة مجلس المحافظة بعيدا عن القانون الذي يتشدق به الجميع ولا ينفذه احد، على حد تعبيرهم.
 
وكشف المراقبون ان العلاقات التي تربط اعضاء مجلس المحافظة بشركات عربية وعالمية تتيح لهم التنسيق معها كي توجه لهم دعوات صورية للاطلاع على مشاريع بعضها وهمية في هذا البلد او ذاك الهدف منها حصول عضو المجلس على ايفاد مدفوع الاجر والتكاليف مرتين مرة من الشركة صاحبة الدعوة والتي ترمي من وراء ذلك الى اهداف بعيدة المدى ومصالح مستقبلية ومرة ثانية من ميزانية مجلس المحافظة على اعتبار ان العضو موفد بامر اداري اصولي .
 
وأيد المراقبون ما ذهب اليه محرج من ان الحل يكمن في تدخل الجهات الرقابية المستقلة مثل ديوان الرقابة المالية الذي عليه ان يدقق حسابيا بالجدوى من كل ايفاد ينفق عليه من المال العام وهيئة النزاهة التي عليها الكشف عن العلاقات التي تربط بعض اعضاء المجلس بالشركات الاجنبية والتحقق من مدى مشروعية هذه العلاقات.
 
وبحسب مصادر مطلعة في مجلس المحافظة، فان رئاسة المجلس لا تطالب أي عضو يعود من ايفاد رسمي بتقرير او ايجاز عن نتائج ايفاده لعلمها المسبق بصورية الايفاد وعدم قدرة العضو الموفد من تقديم أي تقرير بخصوص ذلك.
مرحبا بك في منتديات



www.ankawa.com