المحرر موضوع: المشاركة  (زيارة 5223 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ehab2005

  • اداري
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 412
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المشاركة
« في: 11:27 14/10/2006 »
رغم كل ما يعم في العالم نلاحظ أن هناك علامات تبقى حية رغم قلة ما يعمل بها لكنها تبقى في واقع الحياة خير غذاء لمن يتقرب منها ويعيشها بكل أمانة وأخلاص.
       واليوم كاتبنا العزيز يقدم لنا أحدى القصص التي قد أختبرها وعاشها في لحضات من حياته، ومن خلالها يدعونا إلى عيش المشاركة مع الكل بدون التميز بين فئة وأخرى بعيدين عن التحزب أو الأنانية التي تهدم الإنسانية بكل ما فيها. فهذه دعوة لنا لكي نعيش حياة المشاركة مع الكل رغم كل أختلافاتهم الدينية والثقافية والإجتماعية.
       الأب إيهاب نافع البورزان
       بغداد 12/10/2006
 
المشاركة

 
كانت احدى الفتيات تنتظر موعد رحلتها في أحد المطارات، ولما كان عليها الانتظار بعض الوقت، قررت شراء كتاب لقضاء هذا الوقت واشترت معه علبةً من البسكويت، وجلست في صالة الانتظار.
وكان هناك رجل جالس بجانب هذه الفتاة يقرأ الجريدة، يفصل بينهما طاولة صغيرة، عليها علبة البسكويت. فعندما بدأت الفتاة بأخذ أول قطعة من هذا البسكويت، اخذ الرجل أيضاً قطعة له دون أي استئذان، فاثار ذلك غضب الفتاة، ولو انها امتلكت الجرأة والشجاعة لوبختهُ، الا أنها لم تتفوّه بكلمة واحدة. وهكذا في كل مرة تأخذ هي قطعة من البسكويت، يأخذ هو ايضاً قطعة دون أية مبالاة، واستمر الحال هكذا الى ان بقيت القطعة الأخيرة. فقالت الفتاة في نفسها لنرَ ماذا سيفعل هذا الرجل؟ واذا به يأخذ القطعة المتبقية ويقسمها نصفين له ولها!
فقالت الفتاة بصوت منخفض: هذا غير معقول، هذا الأمر لا يُطاق! ثم أخذت حقيبتها والكتاب وذهبت الى مكان آخر للجلوس دون ان تلفت انظار الاخرين اليها، وبعد فترة قصيرة اغلقت الكتاب وهيّأت حقيبتها لشحنها بالطائرة، وما أن فتحت الحقيبة لوضع الكتاب حتى رأت علبة البسكويت كاملة بداخلها، عندئذ فهمت بان الرجل كان يملك نفس علبة البسكويت؟!
لقد قسمَ الرجل علبة البسكويت بينهما، دون أن يغضب أو يشعر بالإهانة أو التكبر كما فعلت هي! لذا شعرت بالخجل والندامة على ما فعلته.
 
هكذا نحنُ كم مرةٍ في حياتنا نحكم على الاخرين دون معرفة؟! ولهذا علينا ان ننظر الى الاشخاص جيداً قبل ان نتكلم عليهم لأنه في أكثر الأحيان يكونون على خلاف ما يبدو لنا[/b]


غير متصل mohanad_indraws

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: المشاركة
« رد #1 في: 01:54 20/10/2006 »
اشكرك من كل قلبي على هذه القصة الجميلة بصراحة لها معنى قوي جدا و اعجبتني كثيرا
مهند امجد

غير متصل رامي عزيز العمران

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 997
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - ramiazizrt@hotmail.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: المشاركة
« رد #2 في: 20:04 20/10/2006 »
  قصة جميلة جدا جدا و اتمنى ان تمتعنا اكثر  و اتمنالك كل التوفيق و الخير   



                                                                       اخوكم
                                                                 رامى  عزيز العمران
                                                                 سوريا_ دمشق _صيدنايا
صليبك يا رب صليب الفداء

غير متصل المغترب1

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2154
  • الجنس: ذكر
  • وين ماكنت...قلبي بوطني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: المشاركة
« رد #3 في: 10:12 30/10/2006 »
عاشت ايد على هل قصة الحلوة  وهل فكرة الحلوة منك   وانشاء الله انشوف المزيد منك


 المغترب استراليا ملبورن
ربي يسوع....لست اعلم ما تحملة لي الايام...لكن...سيدي الحبيب... يكفيني شئ واحد...ثقتي انك معي ... تعتني بي ... وتحارب عني

غير متصل همسة حب

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10845
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: المشاركة
« رد #4 في: 14:39 19/11/2009 »
عاشت الايادي على الموضوع الرائع يا وردة

غير متصل الدكتور هندسه

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 303
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: المشاركة
« رد #5 في: 02:15 06/03/2010 »
الاخ الفاضل كاتب القصة اني اهنئك على الفكرة التي طرحتها من خلال هذه الاسطر القليلة في هذا الموضوع ولكن لا يمكن ان يطلق على هذه السطور قصة فللقصة اسس وتعاريف مختلفة عن طرح فكرة صغيرة لم يعرف ابطالها او زمن حصولها او مكان وقوع الحدث
ولكني اعجبت بالفكرة التي تضمنتها لانها تعبر عن نفسية الانسان المسالم مع احتفاضه بالكبرياء الذي يجعل منه انسان جاحد بفقد انسانيته بالرغم من انه بسيط وحساس وغير عدائي
ان المقدمة كانت غير ضرورية وغير مرتبطة بالحدث و تفقد قيمة العمل الادبي الذي كتب لان ما نلمح به من خلال القصة والرواية يكون ذو تاثير يفوق تاثير الوعظ المباشر الغير المدرك لان الانسان بطبيعته بنفر من الشخص الذي يدعي الصلاح ويحاول اصلاح الناس لذلك دعوا القصة هي التي تعظ وهي التي تعبر عن نفسها بدون وصاية وكل قاريء ليفهمها من وجهة نظره كما يشاء دون توجيه او تلميح قبل وبعد القصة كما في اللوحات العالمية فكل شخص له فكرة عن محتوى هذه اللوحة قد تقترب او تبتعد حسب وجهات النظر والبيئه والمجتمع والحالة النفسيه التي يمر بها قاريء و متذوق الفن
واخيرا اشيد بفكرة القصة والوم صغرها وقلتها لانها كانت لتكون ذات ابعاد ومساحة اكبر   

غير متصل الدكتور هندسه

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 303
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: المشاركة
« رد #6 في: 01:49 14/06/2010 »
ارجو المشاركة في الاستفتاء على هذا الرابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,420630.0.html
نقبلوا مروري