المحرر موضوع: عندما تتفق القیادات وتختلف القواعد  (زيارة 758 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح پلندر

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 74
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
عندما تتفق القیادات وتختلف القواعد

کلنا نتذکر الحادی عشر من شهر اذار عام 1970والتی سمیت باتفاقیه‌ اذار ...والتی کان طرفیها
السلطه‌  العراقیه‌ وقاده‌ الحرکه‌ الکردیه‌ انذاك .لقد حققت هذه‌ الاتفاقیه‌ البعض من المطالیب التی
ناضل من اجلها الشعب الکردستانی ..وکان (الحکم الذاتی)یجسدها انذاك.الا انه‌ وکما هو المعروف
فشل الاتفاقیه‌ المذکوره‌ فی اعقاب المحاولات الدنیئه‌ لسلطه‌ البعث للالتفاف علی تطبیق الاتفاقیه‌
وبنودها وتراجعهم عن الالتزام بها.وکذلك سعیهم الحاقد فی تشکیل احزاب کارتونیه‌ موالیه‌ لسلطه‌
بغداد والاعتماد علی بعض من وجهاء الاکراد ورووساء عشائر ..من الذین باعوا ضمائرهم لقاء بعض
الامتیازات والمناصب والاموال التی منحتها لهم السلطه‌ البعثیه‌ فی بغداد .وتم تشکیل جحافل القوات
الخفیفه‌ الکردیه‌.والتابعه‌ لنظام وبالاضافه‌ الی الاحزاب الکارتونیه‌..الکردیه‌ المناهضه‌ لحزب البارتی
والذی کان یقود الثوره‌ الکردیه‌ انذاك .لقد کان هذه‌ الموامره‌ بمثابه‌ احدی المحاولات الخبیثه‌ الهادفه‌
لشق صفوف الشعب الکردی ولغرض النیل من نضاله‌ والقضاء علی حرکته‌ التحریه‌ ..
ان کل ‌هذه‌ الظروف ...قد هیات لبدء الصدامات المسلحه‌ مابین الجیش وقوات الامن الحکومیه‌ من
جهه‌ والپیشمرگه‌ التابعه‌ للحزب الدیمقراطی الکردستانی من جهه‌ اخری ...وقد شهدت حرکه‌المقاومه‌
الکردستانیه‌ ..وهبه‌ نضالیه‌ کبیره‌ ...انعکست بالتحاق الالاف من الشباب کردستان بحرکه‌ المقاومه‌
المسلحه‌ الکردیه‌ فی جبال کردستان .ولان قیاده‌ الحرکه‌ الکردیه‌ لم تکن لتتوقع هذا الزخم الجارف
واظافه‌ لکونها لم تکن تمتلك النیه‌ الذاتیه‌ الضروریه‌ لمواجهه‌ کذا مهمه‌ .لهذا فقد واجهه‌ بعض الخیارت
الصعبه‌ اثناء تجربتها فی تلك الایام ..
اما من جانب السلطه‌ ..فقد وضعها تخبطها الارعن وما ارتکبته‌ من اخطاء ..امام خیارات فی غایه‌ الخطوره‌
نتج عنها فیها بعد ماعقدته‌ من مساومه‌ تمثلت فی اتفاقیه‌ خیانیه‌ عقدتها فی الجزائر عام 1975واثناء
اجتماع موتمر لدول الاوبك (المنتجه‌ لنفط)والتی کان طرفها الثانی هو شاه‌ ایران ونظامه‌ الاستبدادی
الطامع باراضی العراق وحدوده‌ وثرواته‌ الوطنیه‌ .لقد قدم النظام لشاه‌ جمیع التنازلات المطلوبه‌ منه‌ ....
وبهدف  الوصول الی غایته‌ الملحه‌ والتی تمثلت بالقضاء النهائی علی حرکه‌ التحریر الکردیه‌ وبسط
سیطرته‌ علی ارض کردستان .....حینما بدا-الانتکاسه‌ فی صفوف حرکه‌ المقاومه‌ وعموم الحرکه‌
الوطنیه‌ الکردستانیه‌ فی العراق ...وبدات روح الهزیمه‌ ومشاعر الیاس بالانتشار فی صفوف المنتمین
الی الثوره‌ وحرکتها الوطنیه‌ وخاصه‌ الشباب منهم .صحب التفشی عملیات التسلیم الی عناصر قوات
النظام وبهدف التملص من العقاب الاجراءات القمعیه‌ العقابیه‌ من قبل السلطات العراقیه‌ وعناصر ها
الامنیه‌ والعسکریه‌ والحزبیه‌ ..حیث شهدت الاحداث رجوع الالوف من الشباب الکردستانی الی خیمه‌
البعث وسلطه‌ الجائره‌ انذاك ..معلنین عن ندمهم عن معاداتهم لسلطه‌ البعثیه‌.فتحوله‌ قسم منهم الی
ادات للمحاربه‌ انصار الثوره‌ ..لم یتردد البعض بالاستعانه‌ باصغر رجالات الامن والحزب والجیش .....رهبتا
او خوفا او ضمان لتملص من العقاب المتوقع القادم..
لقد کان البعض منهم من یحمل هویه‌ عراقیه‌ تم فیها ذکر الدیانه‌ لحامل الهویه‌ وهی (الاسلام ) ‌قد تمکن
معظمهم من النفاذ بجلده‌ من العقوبه‌ والعقاب ..اما الذین کانت دیاناتهم من غیر (الاسلام) کالمسیحین
والدیانات الاخری ..فقد  شملهم العقوبات المطبقه‌ بحقهم والتی تراوحت .مابین السجن لفترات مختلفه‌
او دفع العرامات المالیه‌ والفصل من الوظیفه‌ والخ من عقوبات .ان کل هذا جری تحت غطاء وحجه‌ تقول..
بانهم لم یکونون مشمولین بالعفو العام الصادر لکونهم لم یعتبروا ضمن القومیه‌ الکردیه‌ .وان القومیه‌
الکلدانیه‌ حسب ایظا من ظمن القومیه‌ العربیه‌ ..ورفقا بقومیات اخری فقام النظام بااصدار ملحق لقرار
52لسنه‌ 1975 نص تسری احکام العفوا علی ( الترکمان والاشوری والیزدین) ولم یشمل الکلدانین حیث
تم استثنائهم من قانون العفو !!!!وقد تم ختم دفاتر الخدمه‌ العسکریه‌ بعباره‌ (غیر مشمولین بالعفو) وبذلك
اجراءات القانونیه‌ التی عاملنتا انذاك کمجرمین یستحقون المحاکمه‌ والعقاب بحقهم .وحرمنا من حقوق
الرجوع الی اعمالنا ووظائفنا بناءعلی ذلك .ولم یتمکن ای منا من استصدار (ورقه‌ عدم المحکومیه‌) او
برائه‌ الذمه‌ او حسن السیره‌ .وللاسف الشدید ان هذا الاجحاف فی حقوقنا والتهمیش مازال قائم الی
حد الان وما زلنا نسنثنی ونحرم من الکثیر من الحقوق والتی تحل لغیرناولاتحل لنا..وبعد ان دارت عجله‌
الزمن وعادت الحرکه‌ الکردیه‌ والی ساحه‌ الاحداث وهذه‌ المره‌ ممثله‌ بحزبیها الکبیرین (الاتحاد الوطنی)
و (الدیمقراطی الکردستانی) وهما مختلفان فی توجههما.وایدلوجیتههما فساد نوع من الصراع و المنافسه‌
مابین الحزبین وشهدت تلك المرحله‌ التاریخیه‌ تساق کلا الحزبین وتحمسهما لعقد الاتفاقات والمفوضات ...
العلنیه‌ والسریه‌ مع السلطه‌ البعثیه‌ الحاکمه‌ فی بغداد ..مما جعل واهل السلطه‌ للاستفاده‌ من هذه‌
الخلافات   وحاولت تجییر هذه‌ الصراعات ولصالحها بالذات .(وللاسف فان ‌هذا الخلاف مازال یمنح الفرصه‌
فی بغداد ولکی تستفید منه‌ وفی یومنا هذا ایظا ) حیث ان الامور لم تتغیر تماما.
لقد استمر الحال وبین مد وجزر والی حین قرارصدام الطائش بدخول الکویت واحتلالها حیث کان الطاغیه‌
قد اصابه‌ بالغرور الذی تجاوز کل الحدود والخطوط الحمراء مما اوقعه‌ فی شك لا مخرجه‌ منه‌ حیث فرضت
علیه‌ مواجهه‌ قوه‌ عسکریه‌ لاکثر من 30 دوله‌ .وتم تحطیم کل امکانیاته‌ المادیه‌ والعسکریه‌وتسبب بوقوع
دمار شامل علی العراق وفیه‌ توفرت الظروف المناسبه‌ لشعب کردستان کی یحقق انتفاضته‌ الجماهیریه‌
وبتخطیط من القاده‌ الکرد .وتم تحریر محافظه‌ اربیل وسلیمانیه‌ ودهوك وجزء من کرکوك ..حیث بادرت الامم
المتحده‌ لوضع خط 36 وبهدف حمایه‌ المنطقه‌ .ولم تمر فتره‌ طویله‌ ولاسف الشدید .بدات تظهر ظواهر ....
الصراع والخلافات مابین الحزبین الکردین مره‌ اخری وتطور بشکل سلبی وتسبب فی و قوع الاقتتال .......
الداخلی واستمر لاکثر من سنتین راح صحیتها العدیدمن المناظلین ونتج عنها دخول قوات نظام الصدامی
وتفشی حاله‌ الیاس والتشائم لدی المواطن الکردستانی وتسبب فی تشویه‌ صوره‌ کردستان.فصارت ....
مدینه‌ السلیمانیه‌ محرمه‌ علی اربیل کما تم تحریم اربیل علی اهل السلیمانیه‌ والمواطن المتنقل ما بین
هذه‌ المحافظات یتعرض للتفتیشات والمسائلات وبعضا من الاهانات ومن خلال مروره‌ علی الحواجز الامنیه‌
التابعه‌ لکلا الحزبین المتصارعین .واستمرت الحاله‌ لحین عقد اتفاقیه‌ الاستراتیجیه‌ بینهما ولکن ابقت ......
سیطره‌ کلا الحزبین علی المدن والمحافظات الخاضعه‌ لادارتهما وکل علی حده‌ .وهذه‌ ساهمت باستقرار
الوضع ..اما الیوم فقد تم التوصل الی تشکیل حکومه‌ مشترکه‌ للاقلیم ولکن التقسیم الاداری مازال قائما
ولکن اقل من قبل .حیث اربیل ودهوك خاضعه‌ لنفوذ الحزب الدیمقراطی الکردستانی والسلیمانیه‌ خاضعه‌
لنفوذ اتحاد الوطنی الکردستانی لدا تجد تهمیش للحقوق ومستحقات وبدون مبررات شرعیه‌ وقانونیه‌..
عادله‌ وکذلك التصریحات المختلفه‌ مما یثیر مشادات بین القواعد لطرفین  فی فیس بووك وبینما من جهه‌
اخری تبدو قیادتی الحزبین متفقتین و(لاخلاف بینهما) ..حیث لا ینقص القیادین ای شئ فهم یتمتعون .
بالامتیازات الشخصیه‌ وبما فیه‌ من الکفایه‌ واکثر ...بینما القواعد کلا الحزبین تتعرض الی تهمیش وتغدیر
من قبل کلمات وتصریحات القاده‌ ومن هذا یبدوا ان ذلك واقع الدوله‌ الکردیه‌ القادمه‌

  بقلم
صباح پلندر