المحرر موضوع: فی ذکری استشهاد سوران البطل مع تسعة من افراد عائلته  (زيارة 1190 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح پلندر

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 74
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

فی ذکری استشهاد سوران البطل مع تسعة من افراد عائلته



تسعة‌ شموع فی حیاتی  وهجها لا يريد أن ينطفيء
انتظرت أن يأتي  یوم العید انه‌ عید میلاد (المسیح) له‌ المجد لاذهب فی( صبیحه‌) ذلك الیوم متوجها‌
الی کنیسة‌ مار (بولص) الرسول فخرجت من البیت قبل شروق  الشمس ، ورائحه‌ ورود(النرجس )  تملاء
اجواء حدیقتنا ، لترافقني  لتحتفي  بالعيد معي ، بعد ان غطتها قطرات (ندی) وحینما رفعت راسی الی السماء لاءدعو ربی كي أنال بركته.
 كان هديل  (حمامه‌)  يملأ  كياني ، مرة فرحا وأخرى حزنا فوق حزن ،  طارت في السماء ترف بجناحيها الملائكيتين حولي ، وعلی جناحیها تحمل (شذی) لتقدس  اجوائنا ..وانا بإنتظار  ان یقرع  ناقوس کنیستنا
القدیمة لاذهب واشعل تلك الشموع فوجدتها متقدة تتوهج ...فخرجت الی الساحه‌  رافعا  راسي قائلا
شکرا یاربی ..واذا بزقزقة الطیور المهاجره‌ تعود الی اعشاشها مبتهجة تلعب بجناحیها وتردد بعضها
للبعض الحان الخلود ..فکنت علی امل ان تعودو وتملئو  عیدنا افراحا وبین أذرعكم اری
اطفالنا و قهقهة‌ ضحکاتهم تملاء بیتنا فی عنکاوا.  تلك الارض  التي ولدتم فیها . وللاسف طال غیابکم .وکاد صبري  أن بنفذ .. یکتشف للاطفال وعودی بعودتکم... أحزان أنتظاري ففاقت  صبری وتحملي  ولم یبقی لی  أي أحتمال لهذه الاحزان .
عودوا بربکم عودوا کما عادوا اقرانکم عودوا وشارکونا بذکریات ..تلك الذکریات المریرة‌ والتي
قضیناها سویة  فی غرفة صغیرة ومبنیة‌ من الطین وکانت اصوات مواشینا کانها اغانی الحریة ....
عودوا الی تلك الایام کنا معا فی غرف مسیجه‌  تحيطها الاسلاك الحديدية الشائكة ، وکانوا حراس البعث المشوءم یراقبوننا
ونحن منتظرین الاصدقاء والاقرباء لمواجهتنا ...وحینما یاتی اللیل ویخيم علينا  باوزاره‌ الثقيلة على  تلك الغرف المظلمة‌
الکل...یبداء بتکلم عن الزائرین وما نقل لهم من زاد  وملابس وحاجات اخری .ونحن ننظر الی
فرحة‌ وجوههم ..ولکن نحن لم یکن لنا ای زائر لینقل لنا اخبار عنکاوا ومن یسال عنا ...حقا کانت ایام
مریره‌ ومرارتها قاتلة‌..هکذا تبقی الذکری فی حیاتنا وها انا اتقرب لرویتکم. یوم بعد یوم..... اوصونی
بما تریدون ان اجلبه‌ لکم لقد اخذ عمری یقربنی کل لحظه‌ الی جوارکم وفی قلبی فرحا لاقبلکم
الیوم قبل غد..
فی ذکراکم اری الغیوم تتصارع فی سماء و تولد نورا وهذه‌ الغیوم قد غطت سماء بسواد
انها رحله‌ الی مجاهیل رحله‌ بلاعوده‌ ولکن فی عروقی تسری تلك الکلمات والدتی الحنونه‌
وصرخات اخواتی یقولون نحن ابریاء وحزن والدی وسیطرة المجرمین علی قدرته‌ لانقاذ
الطفلة البریئه‌ (ژاله‌) العنقوده‌ الصغیره‌ لم تفتح عینها علی الدنیا وتنادی والدتها (سیبر) لکی
ترویها وتحضنها لتدفیء بین ذراعیها ..الایام تجرف کجرف فیضان البحار فاخذ منا کل من
سوران البطل ووالدیة‌ بولص ونرکس واخواته‌ حمامه‌ وصبیحة‌ وندی وشذی وژاله‌ وسیبر
تاریخکم یتجدد ویبقی رمزا للاجیال یوم استشهادکم کان 14/8/88 و28/10/1988
فی هذا الیوم خطت سماء بخیمه‌ سوداء واحجبت شمس الحریه‌ ودموع ملئه‌ عیون المخلصین
للوطن ومحبی الحریه‌ ..و  المجرمین  الذين تبت أياديهم تلك الملطخة بدمائكم  لو نجوا  بأنفسهم
من ید المناضلین فکیف ینجون من ید الله‌ ....الفه‌ رحمه‌ ورحمه‌ لکم یاشهداء الامه‌
یاشهید البطل سوران مع جمیع اهلك د‌هبتم دفاعا عن الانسانیه‌ فانتم خالدون فی
ضمیر الشعب...!!!!

   صباح پلندر

.