المحرر موضوع: زيارة غبطة البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان كنيسة السريان الكاثوليك في لندن  (زيارة 2061 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Father Toma Dawod

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 11
    • مشاهدة الملف الشخصي
بتاريخ 31\10\12 مساءاً وعند الساعة السادسة والنصف قام غبطة البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك الكنيسة السريانية الكاثوليكة بزيارة كنيستنا السريانية الارثوذكسية يرافقه أصحاب السيادة مطارنة الكنيسة السريانية الكاثوليكية وهم المطران يوليوس ميخائيل جميل و باسيليوس جرجس موسى وأفرام يوسف عبا ويوحنا بطرس موشي ومعهم الأب نزار سمعان كاهن كنيسة السريان الكاثوليك في لندن وبعض من وجهاء الطائفة الكريمة.
كان في إستقبالهم عند باب الكنيسة الخارجي نيافة المطران مار أثناسيوس توما دقما النائب البطريركي للسريان الأرثوذكس في المملكة المتحدة والأب أسحق توزا والأب الربان أفرام عوزان وأعضاء المجلس الملّي وبعض أبناء الطائفة السريانية الأرثوذكسية.
بعدها دخلوا إلى الكنيسة بزياح حبروي وأدى الجميع صلاة الشكر ثم أرتجل نيافة المطران توما كلمة ترحيبية أشاد بها بمواقف غبطة البطريرك ومساهمته في نشر المحبة والدعوى إلى الوحدة الكنسية وركز على الروابط المشتركة بين الكنيستين السريانتين وبين صاحب القداسة بطريركنا مار أغناطيوس زكا الأول عيواص وغبطة البطريرك مار أغناطيوس يوسف الثالث يونان. ثم تطرق الى الذكرى الثانية لفاجعة كنيسة سيدة النجاة التي تصادف نفس اليوم وترحم على الشهداء الأبرار. وختم الكلمة بالدعاء إلى غبطته وشكره على زيارته الأبوية.
ثم رد عليه غبطة البطريرك بكلمة روحية رائعة شاكراً نيافة المطران على إستقباله مع السادة المطارنة والكهنة ودعا الى مواصلة الجهود للوحدة المسيحية وتمتين روابط المحبة بين الكنيستين السريانيتين الشقيقتين ثم ختمها بالبركة.
وبعد ذلك خرج غبطته مع الوفد المرافق له الى بهو المطرانية وهناك قدمت الحلويات والمرطبات وتبارك المؤمنون من غبطته وقدم نيافة المطران توما هدية رمزية الى غبطته بمناسبة زيارته الأولى للكنيسة وهي ايقونة للسيدة العذراء مع شعار لذكرى أفتتاح الكنيسة وكذلك إلى أصحاب السيادة المطارنة الأجلاء ثم سجل غبطته كلمة روحية في سجل الضيوف كذكرى لزيارته ثم ودّع بالحفاوة كما أستقبل.
كما نود أن نعبر عن شكرنا وأمتنانا لكل من ساهم وتعب في إنجاح هذه الزيارة المباركة.




غير متصل Ameal Habash

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 140
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

لا تسعني الفرحة وانا اقرأ هذه السطور وارى مدى وقوة اواصر الحب والاخاء الموجودة بين الكنيستين الشقيقتين والتي ارسى دعائمها كل من غبطتي البطريركين مار زكا الاول عيواص ومار يوسف الثالث يونان وانا واثق بان المسيحيه اليوم تواجه منحى صعب في تاريخها في الشرق الاوسط خاصة وفي العالم بصورة عامة يستلزم من جميع الاباء الروحانيين لجميع الكنائس توحيد كلمتهم ومواقفهم وكنائسهم للوقوف بوجه التحديات الراهنة التي تستهدف المسيحية كلها بدون استثناء لكونهم مسيحيون اولا واخيرا وبعيدا عن جميع باقي المسميات.


اميل حبش \ باريس
 

غير متصل manahel 52

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 961
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني



                          مبارك الاتي باسم

                                        الرب



مناهل المقدسية هولندا