المنتدى الثقافي > دراسات، نقد وإصدارات

معرض تكريمي في تونس لرائد الفن العراقي المعاصر شاكر حسن آل سعيد

(1/1)

Muhsin Sabit:
معرض تكريمي في تونس لرائد الفن العراقي المعاصر شاكر حسن آل سعيد

محسن صابط الجيلاوي- تونس

تحت أشراف وزير الثقافة والمحافظة على التراث التونسي محمد عبد العزيز ابن عاشور وبحضور رئيس بلدية تونس وممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي فيها فرانسيس ديبوا تم يوم 5-5-2005 على قاعة متحف مدينة تونس وبحضور عدد من السفراء والمهتمين بالحركة الثقافية والتشكيلية افتتاح المعرض التكريمي بمناسبة الذكرى الأولى لرحيل رائد الفن التشكيلي العراقي المعاصر – شاكر حسن آل سعيد – والذي تم تنظيمه بالتعاون مع قاعة أثر العراقية...أحتوى المعرض على عدد كبير من لوحات الراحل تبين تطور تجربته الإبداعية منذ الخمسينات حتى وفاته، كما أن المعرض أشتمل أيضا على مساهمة عدد من الفنانين العراقيين الذين تأثروا أو تتلمذوا على أيدي آل سعيد...وقد كتبت الناقدة ( مي مظفر ) في بروشيل المعرض ( لقد حاول –شاكر حسن آل سعيد -أن يصور المرئي وغير المرئي، الملموس والمحسوس، تكويناته بجميع مراحلها تشي بهذه النزعة، وهي إذ تجلت بشكل ما في ( المعارض ) ثم في ( الجدران )، فأن تجربة اللوحة المزدوجة، التي تشاهد من وجهيها، ربما تكون قربته من تحقيق الرؤية الشاملة، فجمع في آن واحد المحيط المرئي و(تقنياته ) كما يسميها، أي العناصر المكملة للوجود كالذرات والحركة والصوت...) ثم تضيف ( فطاقته على تحريك قدرات الآخرين ستظل كامنة في تلك التفاصيل المُغيبة عن أنظارنا والمحيطة بنا تلك التي أجتهد الفنان نفسه لإقتناصها وتصويرها )
ولد شاكر حسن آل سعيد عام 1925 في مدينة السماوة، تخرج من دار المعلمين العليا ببغداد عام 1942، ساهم عام 1951 مع جواد سليم في تأسيس جماعة بغداد للفن الحديث ومعارضها، تخرج عام 1954 من معهد الفنون الجميلة ثم أقام أول معرض شخصي لإعماله على قاعاتها، درس عام 1955-1959 في معاهد فرنسا –باريس – فنون الزخرفة /البوزار.. ومنذ ذلك التاريخ توالت معارضة الشخصية الكثيرة سواء في العراق أو في الخارج..دَرسَّ الرسم والتنظير الفني في العراق وعدد من البلدان..ولشاكر حسن مكانة مرموقة في الحركة التشكيلية العراقية المعاصرة لما لتجربته الفنية والحياتية من العمق والتجريب والبحث الجاد في خلق لوحة مختلفة تحاكي ذلك المدهش في حياتنا الإنسانية...فقد جرب وأسس تجمع البعد الواحد، وحاول في خلق رؤى تاملية في التشكيل، وانعكست روح التصوف في أعمالة الأخيرة، هذا التنوع والغنى في حياة الفنان أعطى لمشروعة الفني ذلك الثراء والتجدد والعمق معا...كان لبحثه البصري والفكري وذلك الولع بالتراث وتاريخ حضارة وادي الرافدين مكانة ذات تأمل عميق في المعرفة والوجود وفي تحديث الفن لكي يحاكي بيئة متجددة دون أن تنقطع عن ماض فلسفي وقيمي يحول الأشياء بكل تفاصيلها الصغيرة إلى قيم فنية إنسانية نبيلة...!
توفي الفنان 2004-03-04 تاركا خلفه مئات من الأعمال الرائعة التي أغنت الحركة التشيلية العراقية والعربية بكل جدارة واستحقاق...
 

من أعمال الفنان شاكر حسن آل سعيد 1966

 

من أعمال الفنان 1984

 

من أعمال الفنان 1992

 

عمل لفنان عراقي – هاشم حنون- متأثرا بشاكر حسن آل سعيد

لقد كان المعرض فرصة للمثقف والفنان التونسي والعربي أن يقترب من أعمال شاكر حسن والفن التشكيلي العراقي المعاصر لما يتمتع به من ريادة على صعيد كامل الحركة التشكيلية العربية...
تحية لقاعة أثر على هذا الجهد الطيب


تونس – محسن صابط الجيلاوي

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة