المحرر موضوع: رحلتى مع الرسم  (زيارة 735 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سارة طالب السهيل

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 11
    • مشاهدة الملف الشخصي
رحلتى مع الرسم
« في: 21:44 23/11/2012 »
رحلتى مع الرسم

وكأنها رحلة الشاطر صابر، الذى قطع السبع بحار إلى جزيرة ، ولكن ليست الجزيرة أقصى طموحه ، بل طموحه أن يأتي المركب ليأخذه ويرسو به على شاطئ تلك المدينة التى طالما حلم بالوصول إليها . وطبعاً تسألون من الشاطرصابر(عمرنا ما سمعنا عنه !) مش مشكلة ، ولكن الشاطر صابر، بطل إحدى القصص التى أكتبها للأطفال .. ما علينا .. المهم في الأمرأنني مثل الشاطرصابرهذا صبورة جدًا ، وبخطواتي البطيئة التي خطوتها باتجاه جزيرة الريشة والألوان ، وها أنا الآن انتظر المركب ، التى ستبحربي إلى عالم الإبداع والفن والرسوم التشكيلية والألوان ...
بدأت رحلتي ليس مبكراً جداً في محاولاتي للرسم ، نسبة لمحاولاتي الشعرية التى بدأت بسن السبع سنوات ... بل كنت أقرب إلى المراهقة مني إلى طفلة ، وبالتحديد كانت في السعودية ، بالرياض ... أول مرة ذهبت إلى مكتبة جرير، ومكتبة العبيكان ، أتجول باحثة عن ريش ودفاترللرسوم وألوان...! ومن جهلى الشديد بقواعد وأساسيات الرسم ، اشتريت ألوانًا زيتية ودفتررسم كارتون ، ( وعلمت بعد ذلك أن الألوان الزيتية الأجدر بها أن ترسم على القماش ! ) ما علينا أيضًا ! وبدأت أرسم في غرفتي الهادئة المنعزلة بعض الشيء عن بقية أرجاء المنزل .
وأذكرأنني بدأت بالرسوم التعبيرية بالألوان ، ومن ثم رسمت لوحة لبدروسط سماء ليلية . وبالرغم من أنني لست بيكاسو ، فكانت الرسمة ليست سيئة ولكن ليست عظيمة . ولكن أجمل مافيها هومزج تدرجات اللون الفضي مع الأزرق النيلي ، إلى الليلكي ، وشكل القمرالضاحك يوحى بالرومانسية والبراءة . ومن ثم رسمت الشمس المشرقة ، أو رسمت حديقة جميلة مزهرة فيها بيت لطيف قديم الطراز ، تسكنه فتاة جميلة ، تنظرمن النافذة فتجد حبيبها يتسلق السلم ليراها من الشباك ، وهو معلق بالهواء ، كلها رسوم فكرتها حلوة ، تعبرعن قصص لطيفة ، أو إحساس جميل ولكنها تفتقرإلى الاحتراف والجودة وحسن استعمال الريشة وأسس وقواعد الرسم . لذلك لم أتحمس للاستمراربالرسم ، فركنت ريشتي وألواني وعدت إلى كتبي وقلمي وأوراقي . ولكننى لا أنكر أنني من حين لآخر كنت أحن لأن أشم عطرالألوان النفاذة ، التي كانت تملأغرفتى ولم أكن اشتكي أو أنزعج ، بل كنت أنام فخورة بأني أنجزت شيئاً ،وعبرت عن نفسي وكأنني فنانة حقيقية ( مغشوشة بنفسي !!) .
ولكن عادت الأيام وحطت بي الطائرة على أرض مصر. فعلمت أن المركب التى طالما انتظرتها ، رست بي على شاطئ تلك المدينة التى أحبها الشاطرصابر . ووصلت إلى دنيا أحلامي ومن هنا ستنطلق ريشتي ويرقص قلمي . وفعلاً ... ساقني القدرلألتقي بالأستاذ الكبير، والفنان المبدع أحمد الجنايني ، ليرسم قصة ( سور الصين الحزين ) والتي كانت بحينها أحدث إصدارتي للنشء والشباب ، وقد نفذها بأسلوب رائع ، ورسومات أخاذة تأخذك لعبق التاريخ ، وتشتم رائحة الصين القديمة من تلك الألوان الجميلة . فأعادت شهيتي للرسم مرة أخرى ، وبدأت رحلة تعلم الرسم بأسسه ، وقواعده ، وتقنياته ، ومسك الريشة وخلط الألوان ، وكلما أعطاني أستاذي الجميل أحمد الجنايني واجباً منزلياً ولا أفعله أعود بذاكرتي لأيام المدرسة ، وأضحك كثيراً ، لكنه يسامحني .
سارة طالب السهيل
كاتبة  عراقية
 alsouhail@hotmail.com