المحرر موضوع: أنكم منتخبون افعلوا ما يحلوا لكم  (زيارة 718 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مقداد حسن

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 58
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أنكم منتخبون افعلوا ما يحلوا لكم
  مقداد حسن


كنا في احد المقاهي الخاوية على عروشها في مدينة الثور وسط بغداد. "نلعب الدومنو" ونشرب الشاي المملوء بآهات ابو نوري صاحب المقهى. قبل ان تنتهي اول مباراة. أتى ألينا صديق يعرفني أكثر مما اعرف نفسي. فقال لي: لماذا لا تقول لنا عن القرار الأخير الذي صدر عن مجلس النواب الست صحفيا؟ .قلت له: أتقصد قرار منع التدخين في الأماكن العامة. فهذا قرار جيد. قال لي : لا قرار منع استيراد الملابس المستعملة "الباله او اللنكة". وقع علينا الخبر كالبرق فهرعت مسرعا الى مقهى انترنيت قريب لكي أتأكد من الخبر. رجعت منكسا أعلامي. منحي الظهر. قلت  لهم ان الخبر صحيح وأننا أصبحنا في مأزق كبير.
خرجت من المقهى اجر خيبتي ورائي. متذكرا الباعة في الباب الشرقي. وسوق مريدي الذين دائما ما ترى وجوههم حتى في فصل الشتاء سمراء من شدة الصياح والحركة والتعب، وأصواتهم صلاحيتها لا تتعدى الساعة. وتذكرت ايضا حالنا نحن الشباب ذوي الدخل المحدود واصحاب الرواتب الغير منتظمة وخصوصا طلاب المدارس الذين ليس لديهم وقت كاف للدراسة والعمل معا. كادت دمعوي ان تنهمر من شدة الحسرة ليس على نفسي وليس على اصدقائي بل على ابوعلي وهو اسم لشخص يبع الجواريب وبعض الملابس على عربة يستخدمها للاكل والنوم معا. ابو علي ليس لديه احد في هذا الزمن. الى الزبائن المعدمين تخيلوا  المشهد.دائما ما يصيح (حاجة بالف. حاجة بربع).
عندما يصبح عندي اي مبلغ اركب باصات الباب الشرقي العجيبة. فاشتري كل شئ. حذاء. ملابس كاملة . شامبو. معطرات. ومن ارقى المناشئ والماركات العالمية بسعر لا يتعدى الـ60 الف دينار عراقي. فكل أصدقائي يعرفون ان كل ما امتلكه حتى من هاتف محمول ومحفظة والنظارات من هناك. عندما تلبس الماركة والمنشا الجيد ستتحول الى محط انظار الناس فالكل يعرف ان الناس لها المظهر الخارجي. ولا تهتهم بالباقي. فيمكنك ان تكون محط أنظار فتاة او يطلب منك شخص ان تبيع له اي شئ علما ان الربح سيكون خياليا.
اذا اصبح لديك مبلغ 100 الف دينار عراقي. ستكون ملك زمانك تشتري 50 الف قطعة . او تشتري تجهيز كامل إضافة الى النظارات والمعطرات وأرقى ساعة سويسرية. فماذا لو لديك نفس المبلغ وتدخل الى اي محل لبيع الملابس الجديدة فسعر القميص يتعدى هذا المبلغ.
هناك قضية خطرت على بالي وأحببت ان أناقشها مع بنات افكاري كل لا ازعج الاخرين. عندما أعلنت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية ان اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء صادقت على مقترح وزير التجارة خير الله بابكر بإيقاف اصدار اجازات استيراد البضائع والألبسة المستعملة (البالات). لانها تضر بالصحة العامة كما يحتوي البعض منها على مواد مسرطنة. معللين اصدارهم للقرار . ان الحكومة والبرلمان يرون ان البالات لا تليق بالشعب العراقي اذ ان المطلوب توفير ملابس وبضائع من مناشئ عالمية مرموقة وان يكون المواطن العراقي اول من يستخدمها وليس العكس !!. لماذا الان عرف السيد بابكر ان تلك البضائع تحمل مواد مسرطنة. وانه لايقبل ان العراقيين يلبسون اشياء مستخدمة متناسي ان راتبه عال جدا ولا تترتب عليه كل الإجراءات عند الشراء. الم ير السيد بابكر ورئيس مجلس وزرائه واعضاء مجلس النواب اننا لازلنا نشرب مياه غير صالحة للاستهلاك الحيواني. الم يعرفوا اننا نأكل لحوم الكفيل والوكيل والجميل. وهي لحوم لانعرف مصدرها. هل هي لللابقار او فرس النهر او حتى جيف. الم يعرفوا ان نسبة البطالة مرتفعة وان الكساب في هذا المجال وغيره من الاعمال الحرة يشكلون نسبة كبيرة. الم يعرف ان ايران وتركيا قطعت علينا الماء كي لانزرع ونظل تحت رحمتهم. هل حل نوابنا وكتلنا مشاكلهم الحاصلة  بينهم حتى يقضوا على امال الالاف العوائل. هل حلوا مشكلة ازمة السكن والتعليم والصناعة والاقتصاد المترهل والفساد المستشري المحسوبية والمنسوبية.هل تم تعيين الطاقات والخريجين ام انهم اصبحوا جنودا وهذا الامر متعمد لانه يصب في مصلحة عسكرة المجتمع والتي تصب في مصلحة المتنفذين.هل تم ايجاد حل لمشكلة تدفق السيارات الغير طبيعي الي العراق. ونحن لانمتلك شوراع تسير عليها الحيوانات. هل تم انصاف الشهداء والمتقاعدين والمعوقين . هل انضف ضحايا النظام السابق. هل تم ايقاف تسلق ازلام النظام السابق الى المناصب الحساسة. هل تم ادخال من يستحف في شبكة الرعاية الاجتماعية. هل حلُت قضية الادوية المنتهية الصلاحية لذوي الامراض المزمنة. هل تم ايقاف تدفق المخدرات....الخ.
بما ان البضائع تلك تحمل مواد مسرطنة نطالب مجلس النواب العراقي المؤقر ان يلغي هذا القرار.حتى نصاب بالسرطان ونموت بسرعة لان الادوية تالفة وان وزارة الصحة لايمكنها ان تواجه وباء كالسرطان . فنرمى على الارصفة التي هدمت بالامس بسبب دمعات ام لشهيد سقط في احد الحوادث الامنية. ونرمى في نهر دجلة والفرات لان العراق لايسعنا. فيموت السمك بسببنا لاننا عبارة عن مواد مسرطنة. وتخرج مسرطانتنا الى الجرف لكي تقوم النساء بغسل الملابس او بنقل الماء فيموت سكان الارياف ايضا. وتبقى موادنا لايلمسها احد لتنقلها الطيور فتموت من شدة الاشعاع. وتسقط على ارض أي في وسط الحقول اليابسة اصلا. عندها ستكون الارض غير المزارع غير صالحة للزراعة. هكذا نخفف عن عبئ النواب والوزراء لانهم منشغلين بخطط التنمية خصوصا خطة 10x10. ومشاريع الاسكان الاخرى التي تم قطع مبالغ كبيرة منها للاقتناء ثلاث طائرات رئاسية. عندما يخلو الوطن من الناس. سيقوم كل نائب بشراء طائرة رئاسية خاصة به.
الكلام لا ينتهي. ومطالبنا كثيرة. وحكامنا طبقوا علينا المثل العراقي المشهور الذي يقول(الامام الما يشور يسموه البو الخرك) نحن اهل الخرك. ونحن الذين لا نرعبهم ليس بالقتال ورفع البندقية بل المطالبة بحقوقنا عبر كل الوسائل المسموح بها والتي كفلها الدستور..