المحرر موضوع: هل للعلمانيين دور في انتخاب البطريرك القادم  (زيارة 1958 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د.عامـر ملوكا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 181
    • مشاهدة الملف الشخصي
هل للعلمانيين دور في انتخاب البطريرك القادم     
     
   
تاتي استقالة البطريرك الكلداني  الجليل في هذا الوقت العصيب من تاريخ الكنيسة الكلدانية  وان جاءت متاخرة بعض الشئ وفي هذه السطور لسنا بصدد تقييم
فترة خدمة غبطة الكاردينال دلي وان ما يهمنا من هو البطرك القادم الذي سوف يقود الكنيسة الكلدانية وماهو المطوب من البطريرك الجديد لكي يقود الكنيسة وشعبها الى بر الامان وان تاخذ الكنيسة دورها الفاعل والبارز. هل يجب ان يكون دور البطريرك الجديد  ديني روحاني فقط ام يتجاوز ذلك الى السياسي والاجتماعي والاقتصادي ليكون للكنيسة الكلدانية حضورا ودورا فاعلا ومؤثرا في المجتمع العراقي بشكل عام والشعب الكلداني المؤمن بشكل خاص .  لابد للبطريرك الجديد ان يكون روحانيا ومستوعبا لهموم ومشاكل ومتطلبات الشعب في الوقت نفسه لان المسيح الذي هو راس الكنيسة لايطلب بناء الكنائس فارض الله الواسعة هي كنيسته والتي ليس لها حدود مكانية او زمانية والمسيح لايطالب باي منصب حكومي او برلماني والمسيح لايطالب بوطن محدد او بحكم ذاتي او ادارة محلية او غير ذلك الكثير, لاننا في اية مكان في العالم نستطيع ان نحيا مع المسيح ولكن شعبنا هو بحاجة الى كل هذه الاشياء ويحتاج الى المزيد من الديمقراطية والحريات الدينية,والحقوق  فنحن فعلا نحتاج الى كل  ماذكر اعلاه
   
.ان واحد من اهم اسباب غياب التفاعل بين رعاة الكنيسة من جانب والشعب المؤمن من الجانب الاخر هو غياب او تغييب واضح لدور الشعب (العلمانيين) في الانتخاب والمشاركة في الترشيح في انتخاب البطريرك الجديد فلابد من ان يكون هناك مجلس يمثل الشعب يكون عدد اعضاءه من النخب ولايقل عددهم عن عدد المطارنة المشاركين في الانتخاب .ويكون هذا المجلس ممثلا للشرائح المثقفة كالوزراء واعضاء البرلمان واساتذة الجامعات والقضاة والقادة العسكرييين الكبار وبقية الشرائح المثقفة والواعية , ويشترط في الناخب ان يكون عراقيا
. كلدانيا كاثوليكا وان يتميز بمواصفات ايجابية ويكون على صلة بالكنيسة اضافة الى تمتعه بالسمعة الطيبة .
ولابد ان يكون للبطرك الجديد رؤية معاصرة وبرنامج عمل كنسي يقترب من هموم الشعب المؤمن ومشاكله ويبتعد كثيرا عن القوالب الكلاسيكية الجامدة ولابد ان تكون هناك رؤى علمانية في حل الكثير من الاشكالات الكنسية ولن يتحقق ذلك اذا لم يعطى دور للعلمانيين في اختيار رؤوسائهم الكنسيين. ان اهمية مشاركة العلمانيين تتاتى من كونهم هم جزء من الشعب المؤمن وهم الاكثر تماسا والتصاقا بالمجتمع وهم الذين يعيشون الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي للمجتمع بينما يمثل رجال الكنيسة البعد الروحي واللاهوتي للشعب المؤمن.فالانتخاب بمشاركة العلمانيين سوف يضفي شرعية مدنية عبر الانتخاب الديمقراطي للبطرك الجديد خارج قيود القوانين الكنسية الصارمة والجامدة.بينما الطريقة التي سوف ينتخب بها البطريرك الجديد وحسب مقررات المجمع الفاتيكاني الثاني(1962 - 1965) ووفقا للقوانين 126 - 132 في الثامن والعشربن من شهر كانون الثاني عام 2013  سوف يشترك بها الاساقفة الاجلاء فقط ولكل مطران وجهة نظر خاصة اذا لم تتعدى  الى المصالح الخاصة اضافة الى الاختلاف الواضح فيما بينهم اتجاه القضايا السياسية والقومية منها ونظيف لكل ذلك دور الفاتيكان الغير معلن في اختيار  البطرك الجديد الذي قد يتناغم او قد يختلف مع توجهات الشعب في الداخل او حتى مع توجهات المطارنة انفسهم.نعتقد بان واحد من اهم اسباب تراجع الاداء للكنيسة الكلدانية هو الفجوة بين رجال الكنيسة والشعب.   
   
ان مقررات المجمع الفاتيكاني الثاني(1962 - 1965) ووفقا للقوانين 126 - 132 لايوجد اي دور للشعب في ترشيح وانتخاب البطرك  او حتى انتخاب قداسة  البابا على العكس من ذلك تتميز الكنيسة القبطية باعطاها دور كبير لمجلس المؤمنين العلمانيين في الترشيح والانتخاب للبابا الجديد اعتمادا على القانون الكنسي والذي يسمى بلائحة 1957 والذي لم يكتفي به العلمانيين حيث يطالبون بدور اكبر في ترشيح وانتخاب البابا الجديد.
فهل سوف تشهد الكنيسة الكلدانية على يد بطركها الجديد نهظة يكون لرعيتها من العلمانين دور مكمل للدور الذي تظطلع به الكنيسة.
   
د.عامر ملوكا
ملبورن/استراليا
 




غير متصل wesammomika

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1628
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأُمة مُستقلة عن الكلدوآثور
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الاخ الدكتور امير مالوكا انت تعرف الموسسة الكنسية جيدا وتعرف رجال الدين ايضا دائما يحبون العظمة ولايدخلون الشعب في امورهم الدينية والخاصة ولكنهم هم ابطال في توبيخ الرعية في القداديس واثناء الزيارات الخاصة وهم لديهم اخطاء لاتحصى وعندما تتحدث معهم وتقول هذا الذي تفعلوه غير صحيح يديرون لنا ظهورهم ونحن اناس نخاف الله ومن كلامه ونطبقه والمثل الذي قيل يستوقفنا عن الكلام على رجال الدين الاوهو (اسمعوا كلامهم ولاتعملوا باعمالهم )وهنا ناتي الى الموضوع الاهم وهو استقالة البطريرك الكلداني الكاردينال دلي حيث استقال لعدم تحمله الذي يجري سياسيا لابناء شعبه من قوميته الكلدانية الاصيلة من اقصاءات وتهميش وهضم حقوقه من قبل الاحزاب القومية الاشورية المتنفذة في الحكومة وعدم قدرته على جمع احزاب قوميته والخروج بقرار موحد يخدم القومية الكلدانية الاصيلة وتسترد حقوقها المسلوبة من الاحزاب الانفة الذكر اعلاه .والمهم بنظري الان الذي سيحل بديلا للبطريرك المستقيل  سواء كان علمانيا اودينيا هل سيصمد امام هولاء الاحزاب القومية التي خلقت لتحارب الكنيسة الكلدانية وشعبها وهل سيبقي صفحته ناصعة البياض ويساند شعبه لنيل حقوقه كاملة . في السابق كنا نقول يجب على رجل الدين ان لايتدخل في السياسة ويبتعد عنها لكني انا من وجهة نظري اقول يجب على رجل الدين ان يتدخل عندما يكون شعبه مظلوما وهذا حق مشروع لذلك . واقول لك من خلال عملي في المجال السياسي( زوعا ) والان انا مستقيل من قيادة زوعا وليس من زوعا مع احترامي لنضال الحركة كان العدو الرئيسي لقيادة زوعا هي الكنيسة ورجالات دينها وهذه التجربة عشتها في بغديد حيث كان الشعب ولازال هو الكنيسة ان قالت الكنيسة قال الشعب السرياني وهذه الخطوة والتجربة كانت جيدة ولولاحنكة الكنيسة لكان حالنا مثل حال اخواننا الكلدان لكنا تشتتنا  لكن ابارك الكنيسة هذا العمل الرائع برجالات دينها كافة . حيث ان سياسة قيادة زوعا الحالية كانت فرق تسد والحمد لله مرت الايام بالفشل لصالح قيادة زوعا الحالية ارجو منكم يااخ الدكتور امير مالوكا الاستفادة من تجربتنا نحن السريان لاننا مررنا بنفس الظروف وفي الختام نشكر جهود البطريرك دلي لباعه الطويل في خدمة الكنيسة ورعيتها وما قدمه ونطلب لكم بطريركا جديدا يستطيع ان يقف بوجه المتاشورين ويصمد بوجههم وبمساندتكم انتم الكلدان الاصلاء في هذا الوطن ............وسام موميكا...............بغديدا السريانية
>لُغَتنا السريانية الآرامية هي هويتنا القومية .
>أُعاهد شعبي بِمواصلة النضال حتى إدراج إسم السريان الآراميون في دستور العراق .
(نصف المعرفة أكثر خطورة من الجهل)
ܣܘܪܝܳܝܐ ܐܪܡܝܐ

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4849
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يا حبذا ان تقتدى كل كنائسنا بالنهج الديمقراطي وبمشاركة نخبة من المؤمنيين

لاختيار القائد الروحي ويا حبذا ان تضع حدا زمنيا لتقاعد البطريرك
واعتقد ان عمر القائد الروحي يجب ان لا يتعدى 70 عاما ويحال على التقاعد

غير متصل نبيل جميل

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 258
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
جزيل شكري وعميق أمتناني للأخ الدكتور امير مالوكا لما تم طرحه من معالجة حقيقية لوضع الكنيسة الكلدانية، وخاصة بما ذهبت إليه إلى ضرورة مشاركة نخب الشعب (العلمانيين) في أنتخاب البطريرك الجديد ... وهذا ما طرحته انا ايضاً في مقالي المنشور في الرابط http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,631702.0.html لعل في الإعادة إفادة ... وأختصرها في نقطتين:
1-  نطلب بأن يؤخذ رأي العلمانيين المؤمنين وجوباً في أنتخاب أو تعيين البطريرك الجديد، وفي رسامة أي أسقف لأبرشية ما، وهذا حق وكل الحق.
 2- نطلب بتشكيل مجلس أعلى للعلمانيين وإعطاءه صلاحيات واسعة ودائمة، ومنه تنبثق وتتشكل مجالس في كل أبرشية وخورنة.

وتقبل مني كل التقدير والأحترام ...

أخوك / نبيل جميل سليمان
           الشيخان - بيبوزي