المحرر موضوع: حتى لا ننسى : مذكرات اغا بطرس .. الجزء الثالث  (زيارة 1910 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بولص يوسف ملك خوشابا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 347
    • مشاهدة الملف الشخصي
حتى لا ننسى : مذكرات اغا بطرس .. الجزء الثالث
ملاحضة : الى القراء الاعزاء سوف تجدون بعض الركاكة في بعض الجمل والتعابير نتيجة الترجمة الحرفية من السريانية الى العربية وهذا ما توخيته للامانة التاريخية ولكنني ساوضح ما يصعب فهمه بتوضيحات محصورة بين قوسين بدون التعرض للنص الاصلي ...
اقتبس : اقولها من باب الافتراض . حتى لو تقدمت الصين او اليابان بعرض المساعدة لبني قومي لقبلتها واصبحت منهم . ترى ماذا بوسع المرء ان يعمل في مثل تلك الظروف .. كفاكم قذف وطعن بالبازيين ايها الاخوة . البازيون ليسوا ممن يسعون من اجل الشهرة ولا هم يطوفون في الدول الاوربية من اجل المتعة والاستجمام لكنهم كانوا رجالا دائما ومن العشائر الشجاعة في تصديهم للعدو وخاصة الاتراك والايرانيين .
الامة كلها من كافة العشائر واورميا قرروا وانتخبوني انا اغا بطرس مع الموقرة سورما خانم . الم يختارني جميع الاشوريين للسفر الى باريس لتمثيل الامة ترافقني بذلك سورما خانم كممثلة للرئاسة الدينية البطريركية ؟ولاجل هذا جمعت العشائر المبالغ المطلوبة لذلك ولكن تم رفض الفكرة وسافرت سورما خانم لوحدها الى لندن دون اذن واقامت في دار الرهبنة عازفة حتى عن حضور مؤتمر السلام في جنيف .
وفي حينها تساءل الجميع ترى ما شأن هذه الراهبة في مؤتمر السلام ..؟ لربما كان سفرها لقضاء حاجاتها الخاصة . اجل هذا هوالواقع فعلا .. انها سلمت زمام امورنا بيد الانكليز وبصمت ( اي وقعت بالابهام ) على دخول الامة في خدمة مصالحهم في العراق عكس ما كان من تطلعات ذلك الشعب المشرد الذي سفك الدماء من اجل العيش بحرية وكرامة على ارض محررة تمتد من اورميا شرقا وجزيرة بوتان غربا .
( هنا سيتكلم اغا بطرس عن المعارك التي خاضها الجيش الاشوري لتطهير الطريق للعودة الى اورميا وحكاري وعن التقرير التي كتبته سورما خانم للانكليز عن اغا بطرس ) اقتباس :
واثناء وجود سورمة خاتم في لندن كانت القوات الاشورية تصنع النصر المؤزر في كردستان حيث تم لنا السيطرة على جميع المناطق في ذلك الاقليم ووقع في ايدينا 12 مدفعا و60 رشاشة ثقيلة وعشرة الاف بندقية وانهينا الخطوة الاولى بعد ان رضخت لنا كل تلك المناطق وكانت الخطة المرسومة لنا على الخارطة هي النفوذ الى اورميا ومنها الى تياري وكاور وتخوما وعلى هذا الاساس كان تحرك القوات الاشورية من مندان بمرافقة اثنين من الضباط الانكليز . وفي غمرة تلك الانتصارات وقواتنا تتهيأ لانجاز المرحلة الثانية وهي التحرك نحو اورمياوالى تياري وتخوما وكاور .. وصلت سورما خانم من لندن الى الموصل برفقتها ضابط انكليزي يدعى مستر ( جارج ) ومعهما توصيات سرية الى المسؤولين الانكليز في بيت نهرين . واليكم تقرير سرمة خانم مكتوب للانكليز رسميا تقول فيه : ان اغا بطرس يجب ان تكون له اسئلة واجوبةمع الشيوعيين وكما يبدوفي النيةالتحالف معهم ( ويقصد بالاسئلة والاجوبة ..المحادثات .. ) .. وهكذا كان الاتفاق الرسمي واموقع من قبل المسؤولين الانكليز ان يصل الجيش الاشوري الى اورميا وبعد السيطرة على تلك الاماكن يعود البعض من الجيش لاجلاء العوائل الى هناك . اطلع الانكليز على هذه الورقة (التقرير ) في الوقت الذي كانوا هم انفسهم قد وقعوا على خطتنا في تنفيذ ما تم رسمه على الخارطة العسكرية التي بحوزتنا وهي بخصوص زحفنا الى اورميا وبعده تقوم مجموعة من مقاتلينا بالعودة الى مندان لنقل العوائل في اثرنا .واذ نحن في غمرة الانتصارات وقد عبرنا نهر الزاب الى الجانب الاخر بكفاح وتضحيات عجيبة من قبل الاشاوس الاشوريين الابطال ها سورمة خانم فجأة قد وصلت الى الموصل وبسياسة جديدة ظهرت فلقدنكثت العهود واحبطت المساعي وبتدبير سياسي لقلب الخطة وعليه اجل اجلاء العوائل الى كانون الثاني بدلا من الصيف بامر موقع من مستر (جارج ) نفسه وتم اخبار الرجال المكلفين بنقل العوائل بهذا التبدل كما اخبرت العوائل بذلك . ان ارجاء نقل العوائل الى موسم الشتاء البارد كان بمثابة وضع العراقيل امامها لانه كما هو معلوم يتعذر السير في الجبال ايام الثلوج والامطار الغزيرة . انعكاسا على هذا التاخير كتبت النساء رسائلأ الى ازواجهن المقاتلين وتكفلت بايصالها احدى السيدات المسمات ( تورز خانم ) زوجة ( اوراهام البرواري ) والتي تتصل بالقرابة مع سيادة ( مار يولاها ) اسقف العمادية كما قامت تورز خانم هي الاخرى بتوجيه رسالة الى قيادات المقاتلين في الجناح الايسر من الحملة وسلمتها لهم في قرية ( اتروش ) وهذا نصها :
السادة المحترمون امراء قواتنا الاشتنايي وبني كبة وبني ماثا وغيرهم
اني مكلفة ان اخبركم بخصوص تحريك العوائل من مندان في اعقابكم وهذا ما تحدثنا به سابقا اثناء تحرك القوات وانني اتمم واجبي هذا حفظا على عوائلكم وخوفا عليها من الضياع والامر متروك لكم . وبعدها تواجهون نتائج ضياع الالاف من العوائل كما حصل لنا في جلائنا من اورميا .
                                                 المخلصة
                                  تورز اوراهام البرواري
وهذه رسالة تورز خانم موجهة لي تطلب فيها الاعتذار
الموصل في 5 ك2 1921
الى الموقر الجنرال اغا بطرس
اولا : تقبلوا تحياتي
ثانيا : طي رسالتي هذه نسخة من الكتب الثلاثة التي ارسلتها الى امراء المقاتلين وارجو ان لايزعجك هذا لان ما قمت به كان بدافع حبي واخلاصي لمنع عوائلنا من الارتحال وفضلت بقاءهم حيث هم الان وسوف لا اندم على ما قمت به حتى وان ازعجك ذلك .
المخلصة : تورز اوراهام
ومن الواضح جدا بان الرسائل المحمولة بيد تورز وغيرها الى المقاتلين وهم في حالة ارهاق من ثقل البرد والثلوج اصبحت ذريعة لهم للعودة الى عوائلهم . وفجأة بلغنا خبر عودة قوات الجناح الايسر من الحملة الى مندان وتركنا اناوالسيد ملك خوشابا مع مالك خمو الجيلو والقس داؤد التخومي والاستاذ شاهين البازي مع المقاتلين الاورميين وبحوزتنا ست رشاشات ومدفعان كما تركت القوات المنسحبة الكثير من عدتها في ( كلي اسطانكي ) ومن ضمنها المدافع والرشاشات . اغا مرزا وفوج اورمي بصعوبة كبيرة ذهبوا مع مجموعتهم والقسم الاخر نحن حملناهم على اكتافنا .
بولص يوسف ملكخوشابا
.