الارشيف > اخبار انتخابات مجالس المحافظات 2013

أبناء شعبنا في سهل نينوى... خيبة أمل حول انتخابات مجلس محافظة مؤجلة والتطلع لاختيار يمثلهم

(1/1)

عنكاوا دوت كوم:
أبناء شعبنا في سهل نينوى... خيبة أمل حول انتخابات مجلس محافظة مؤجلة والتطلع لاختيار يمثلهم
عنكاوا كوم- سهل نينوى- قصي مصلوب

أبناء شعبنا في سهل نينوى بسبب الوضع الأمني المتردي وخلافات قائمتي الحدباء والمتآخية لم يشعروا بأي فعالية لأعضاء مجلس محافظة نينوى السابقين وعند سماعهم تأجيل البرلمان العراقي موعد انتخاب محافظتهم كانت بالنسبة لهم أمر غير محبذ بل ومخيب لآمالهم حيث يطمحون لاختيار شخص يخدم مناطقهم وبفعالية.

وقال الشاعر والإعلامي جميل صلاح الدين الجميل لـ "عنكاوا كوم" إنه "عند سماعي بخبر تأجيل موعد انتخابات مجلس محافظة نينوى، أصبت بخيبة أمل لأننا نرغب بالانتخاب لاختيار شخص يخدم منطقتنا الحمدانية".

وأضاف "بل أن التأجيل هو كمن يضرب أخر مسمار في نعش شعبنا بسهل نينوى، فعند اختيارنا ممثل فعال، سوف نقضي على موضوع الهجرة الكارثية بمناطقنا".

وقرر مجلس الوزراء يوم الثلاثاء الماضي (19 آذار 2013) تأجيل الانتخابات في نينوى والأنبار مدة أقصاها ستة أشهر، وذلك بسبب الأوضاع الأمنية، الأمر الذي أثار حفيظة ورفض المسؤولين والكتل السياسية في المحافظتين.

وقال الأستاذ عبد الكريم شمعون الشابي وهو تدريسي لـ "عنكاوا كوم" إن "تأجيل الانتخابات هو إضرار بحقوق المواطن الذي ينتظر التغير وإحقاق الحق كي نختار أشخاص أكفاء لمناطقنا ومحافظتنا".

وأضاف "رغم معرفتنا أن مقعد الكوتا هو وحيد لشعبنا وهو سيكون تحت حكم وتأثير المكونات الأكبر لكنه يستطيع التنسيق لخدمة مناطقنا حتى من ناحية الخدمات والتغير الديموغرافي".

شباب شعبنا، رغم أن الغالبية العظمى منهم لا يهتم بأي عملية انتخابية لكن البعض له آراء تصف تأجيل الانتخابات بأنه قرار يجب التريث به.

ويقول الشاب سدير جنان ججو "نحن الطلبة نتمنى أن تحدث الانتخابات بوقت قريب كون أن المحافظة ستشهد هدوا، وتكاتف القوة الناجحة بالعملية الانتخابية لخدمة المحافظة".

وأضاف "نأمل أن تجري بوقتها في منتصف نيسان كي يتم الاهتمام بقضايا الطالب وخاصة العمل لانجاز جامعة الحمدانية التي طال انتظارنا لها كي يحس الطالب بأن المجلس يعمل بفعالية للمنطقة وللمحافظة عامة".

وصرح صباح ميخائيل برخو الناطق الرسمي لقائمة تجمع أحزاب الشعب الكلداني السرياني الآشوري (524) وعضو الهيئة القيادية في التجمع بما يلي للإعلام:

إن الأحزاب المنضوية في ائتلاف قائمة التجمع الكلداني السرياني الآشوري (524) تعلن رفضها لتأجيل انتخابات مجالس المحافظات الغير مرتبطة بإقليم، والمزمع إجراؤها في العشرين من نيسان 2013، في محافظتي نينوى والأنبار.

ونعتبر هذا نوعاً من العزل عن العملية الديمقراطية في العراق، وليس له مبرر، ومن الناحية الدستورية ليس هناك تغطية قانونية لهذا القرار، كون الدولة هي المسؤولة عن توفير الأمن وتهيئة أجواء الانتخابات، علماً بأن العراق قد مرّ بظروف أمنية أكثر صعوبة ولم تؤجل الانتخابات، وفضلاً عن ذلك فإن هذا التأجيل سيفتح أبواباً لتجاوزات أخرى على العملية الديمقراطية في العراق، وهذا القرار يشكّل غبناً جديداً مضافاً على أبناء شعبنا (الكلداني السرياني الآشوري).

ونطالب بإعادة النظر بهذا القرار وأن تأخذ الانتخابات في المحافظتين مجراها الطبيعي أسوة ببقية محافظات القطر.

المواطن أمير هرمز الشنكول (58 عاماً) وهو عامل خدمة في إحدى مدارس الحمدانية يقول "أنا لا افهم الشيء الكثير بالسياسة لكن تأجيل الانتخابات أمر غير جيد كون يجب انتخاب أشخاص جدد ليعملوا للمحافظة رغم أني متيقن بأننا قد انتخبنا بالسنين الماضية العديد من أبناء شعبنا، ولم يفعلوا شيء لنا بسبب أنهم لا يستطيعون تسلق جدران فولاذية الكتل الكبيرة بيدها القرار".

وقال رئيس مركز السريان للثقافة والفنون وعد الله إيليا "نحن مع التغير لأن كل تغير يصب بمصلحة المحافظة عموما وأبناء شعبنا المهمشين خصوصاً، فنحن ندعم الانتخابات وبقوة".

جدير ذكره أن مجلس الوزراء حدد، في 30 تشرين الأول 2012، يوم 20 نيسان 2013، موعداً لإجراء انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم.
 
ويتطلع المواطن المسيحي لإجراء الانتخابات في محافظته، كي يختار الشخص الكفء لكي يفعل لديه الخدمات وحل أزمتي البطالة والتغيير الديمغرافي وليحلم بغد أفضل.

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة