المحرر موضوع: مسيحيو البصرة يناشدون الحكومة المحلية وقيادة العمليات لفتح الطريق المؤدي إلى كنيسة السريان الكاثوليك  (زيارة 1209 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 35749
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مسيحيو البصرة يناشدون الحكومة المحلية وقيادة العمليات لفتح الطريق المؤدي إلى كنيسة السريان الكاثوليك

عنكاوا كوم- البصرة- خاص
 
 
يناشد لفيف من أبناء شعبنا في البصرة عبر موقع عنكاوا كوم الحكومة المحلية لفتح الطريق المؤدي إلى كنيسة السريان الكاثوليك والسماح بدخول سياراتهم إلى الشارع المؤدي إلى الكنيسة كون عدد كبير من المؤمنين لا يأتون إلى الكنيسة بسبب عدم استطاعتهم السير لمسافة أكثر من كيلومتر واحد.
 
كما طالبت العديد من العوائل بوضع عارضة في بداية الشارع المؤدي إلى الكنيسة ومنحهم باجات خاصة لدخول سياراتهم إلى باب الكنيسة آسوتا بالباجات التي تمنح لسائقي سيارات النقل في شارع الكويت التجاري.
 
وتحدث أحد أهالي البصرة لـ "عنكاوا كوم" قائلاً إن "مشكلتنا هي عدم استطاعتنا الدخول إلى شارع الكنيسة بسياراتنا وذلك بعد التفجير الذي تعرض له سوق عبد الله بن علي عام 2010 حيث نسير مسافة أكثر من كيلو متر بعد تركنا للسيارة في أحد المواقف وهذا ما جعل كثير من العوائل تنقطع عن الكنيسة ونناشد الحكومة المحلية وقيادة العمليات في البصرة لإيجاد صورة حل لحدود الكنيسة ومنحنا هويات خاصة بالدخول".
 
وأضاف إن الحكومة المحلية، كانت تزور الكنيسة قبل قطع الطريق المؤدي إليها، ولكن في الوقت الحاضر تم إلغاء الدخول بالسيارات إلى المنطقة، واختفت معالم الكنيسة من قبل الباعة الذين اتخذوا الشارع كسوق بعد غلق الشارع بالعوارض الكونكريتيه.
 
كما تحدث سلام نعيم قائلاً "أنا املك سيارة، ولكني لا استطيع أن أتي إلى الكنيسة بها كون الشارع مقطوع بالكتل الكونكريتية؛ ما يجبرني على ترك سيارتي في المنزل، واستئجار سيارة للنزول منها بشارع قريب من الكنيسة مع عائلتي ومعاناتي هي عند الخروج من الكنيسة على الوقوف على الشارع العام مع عائلتي لحين الحصول على سيارة أجرة".
 
وحول الموضوع تحث الأب عماد يلدا راعي كنيسة السريان الكاثوليك في البصرة قائلاً "حضور العوائل القليل بقداس عيد القيامة بسبب غلق الطريق المؤدي إلى الكنيسة بالعوارض الكونكريتية الذي يحول دون وصول العوائل بسيارتهم إلى الكنيسة، ويجب تركها لمسافات بعيدة جداً، والسير على الأقدام ومن جانبي ذهبت إلى قائد العمليات في البصرة، واتفق معي على رفع الحواجز، ووضع عارضة واحدة، ومنح هوية إلى العوائل المسيحية التي ترتاد الكنيسة ليدخل إلى الكنيسة بشكل أمن إن شاء الله، وأتمنى أن يتم التنفيذ بالوقت العاجل".








أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية