المحرر موضوع: .. الأغلبية والمعارضة وجهاً لوجه في جنازة الجميل  (زيارة 1415 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل samir latif kallow

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 50554
    • MSN مسنجر - samirlati8f@live.dk
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
.. الأغلبية والمعارضة وجهاً لوجه في جنازة الجميل




1547 (GMT+04:00) - 23/11/06


 
جثمان الجميل يشيع لمثواه الأخير

بيروت، لبنان (CNN) -- شيع اللبنانيون الخميس وزير الصناعة والنائب اللبناني بيار الجميل، الذي اغتيل الثلاثاء، في جنازة حاشدة دعت إليها قوى الأغلبية الحاكمة.

وتحولت الجنازة إلى تظاهرة شعبية لتحالف "14 آذار" في مواجهة قوى المعارضة التي تسعى لإسقاط الحكومة اللبنانية.

وكانت الأنظار اتجهت منذ الصباح إلى "ساحة الشهداء" بالعاصمة بيروت، التي شهدت توافد حشود جماهيرية، للمشاركة في وداع الوزير الجميل، الذي صلى على جثمانه في كنيسة "مار جرجس" وسط بيروت.

وكانت مصادر لبنانية قد توقعت أن تكون جنازة الوزير الشاب شبيهة بجنازة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

كما رجحت مصادر لبنانية أن تكون مراسم تشييع الجميل، نسخة من انتفاضة الاستقلال في 14 مارس/ آذار 2005، خاصة وسط إقفال المؤسسات التربوية العامة والخاصة والمصارف والمحلات بمختلف أنحاء البلاد.

يأتي تشييع الوزير بيار الجميل، بعد قليل من قرار لمجلس الأمن الدولي بالموافقة على طلب من رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة، بأن تساعد الأمم المتحدة في التحقيق في القضية.

ووافق المجلس بالإجماع في جلسته مساء الأربعاء، على رسالة تدعو لجنة الأمم المتحدة التي تحقق في مقتل الحريري، إلى مساعدة السلطات اللبنانية في تقديم قتلة الجميل إلى العدالة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان: "الوضع حساس وهش جداً ويجب علينا جميعاً أن نبذل كل ما في وسعنا لدعم الشعب والحكومة اللبنانيين، وتشجيعهم على أن يقفا معاً متحدين."

وكان مجلس الأمن الدولي، قد أدان مقتل الوزير اللبناني، أثناء جلسته الثلاثاء، والتي تبنى خلالها مسودة إنشاء المحكمة الدولية الخاصة بمحاكمة المتهمين باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق.

وقال السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جان مارك دي لاسبليير إن "مجلس الأمن أدان بشدة كل محاولات زعزعة استقرار لبنان، وعملية الاغتيال هذه هي محاولة لزعزعة هذا الاستقرار."

وفي شأن قرار المجلس إزاء المحكمة الدولية، أوضح دي لا سابليير إن موافقة المجلس جاءت في صورة رسالة بعثها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان لتمهد السبيل لطرح هذه الخطط على الحكومة اللبنانية للتصديق عليها رسميا.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا أدانتا بشدة عملية الاغتيال، حيث طالب الرئيس الأمريكي جورج بوش بفتح تحقيق شامل، داعيا مجلس الأمن إلى التحرك بسرعة لإنشاء المحكمة الدولية المعنية باغتيال رفيق الحريري.

وفي العاصمة البريطانية لندن، وصف رئيس الوزراء طوني بلير اغتيال الجميل بأنها جريمة غير مبررة.

وقال بلير "علينا القيام بكل ما نستطيعه، وخاصة في هذه اللحظة لحماية الديمقراطية في البنان ورئاسة الوزارة بقيادة فؤاد السنيورة."

وكان سفير واشنطن لدى الأمم المتحدة جون بولتون أتهم بعد ساعات على اغتيال الجميل سوريا وإيران بمحاولات زعزعة استقرار لبنان والإطاحة بحكومة السنيورة.

وأعلن بولتون "إنها صدفة غريبة أن ثمانية من الاغتيالات السياسية التي حدثت مؤخرا في لبنان استهدفت شخصيات سياسية معارضة لسوريا."

فيما اتهم زعيم تيار الأغلبية النائب سعد الحريري مباشرة عند تبليغه نبأ اغتيال الجميل، الكيان السوري، مصرحاً لشبكة CNN: "أيادي سوريا في كل مكان"، مضيفاً أن الجميل من رموز "ثورة الأرز"، التي أدت إلى خروج سوريا من لبنان بعد ثلاثة عقود.

وقال الحريري: "واليوم، نحذّر المجتمع الدولي أن ثورتنا مهددة."

إلا أن سوريا نفت بشدة على لسان سفيرها في واشنطن عماد مصطفى أن تكون على علاقة بعملية الاغتيال.

وقال مصطفى إن عملية القتل هي محاولة للإضرار بمساعي دمشق لتمتين العلاقات مع واشنطن إزاء القضية العراقية، ملمحاً بالقول إنه كلما أصبحت الظروف مواتية باتجاه التقرب من سوريا، فإن مثل هذه الاغتيالات تحدث، لتوريط سوريا واتهامها بالتالي.

وأعلنت أسرة الراحل أن مراسم التشييع ستتم نهار الخميس بدلا من الأربعاء، فيما وصف أمين بيير الجميل، رئيس الجمهورية اللبناني الأسبق نجله الوزير الراحل بـ"شهيد الحرية"، مضيفاً: "لا نريد الانتقام من أحد"، فيما دعت القوى السياسية اللبنانية إلى مسيرة سلمية في شوارع العاصمة استنكاراً للجريمة.[/b]




http://arabic.cnn.com/2006/middle_east/11/23/lebanon.gemayel/index.html
مرحبا بك في منتديات



www.ankawa.com