المحرر موضوع: المجد و الخلود للشهيد ايشوع مجيد هدايا  (زيارة 1459 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سامي المالح

  • ادارة الموقع
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 160
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المجد و الخلود للشهيد ايشوع مجيد هدايا

شهدت الحركة السياسية الوطنية و القومية لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري تصاعدا و تطورا ملحوظا، و لا سيما في الفترة ما بعد سقوط الطاغية و بزوغ فجر الحرية، و توسع رقعة امل ابناء الشعب العراقي عموما في بناء الوطن المهدم و التاسيس لنظام علماني عصري ديمقراطي متطور.

ان تاسيس حركة تجمع السريان المستقل، بمبادرة و قيادة الشهيد ايشوع، اضاف رافدا قويا و اساسيا و جماهيريا الى مجرى نضال شعبنا النامي. لقد كانت تلك المبادرة الحكيمة و الجريئة، ضرورة و استجابة واعية،  لتطور الوعي القومي، و تطلع ابناء شعبنا في المنطقة الى الحرية و الحياة الكريمة. كما انها جائت لتاكيد استعداد ابناء شعبنا من السريان في بغديدا و سهل نينوى للمساهمة في العملية السياسية و النضال الوطني العراقي و العمل الديمقراطي، و رفض قبول الموقف السلبي و الوقوف في هامش الاحداث و التطورات.

لقد تميزت الحركة بقيادة الشهيد ببرنامجها الوطني، و بربط النضال القومي المشروع  لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري بالقضية الديمقراطية في العراق، و بجرأتها في بلورة مطالب شعبنا في المرحلة الراهنة و مطالبتها بالحكم الذاتي في مناطقنا التاريخية.
ان اصرار الشهيد ايشوع مجيد هدايا على ترسيخ وحدة شعبنا، و رفضه المطلق لتقسيمه الى قوميات، و عمله الدؤوب من اجل ايجاد الحلول المناسبة والعملية و القواسم المشتركة للمشاكل و التعقيدات الذاتية، منحه القوة و الصدق و الجماهيرية الواسعة و امكانات قيادة حركته الى امام.

ان الذي رأى الشهيد و استمع الى اراءه و تحليلاته، في المقابلة التي اجريت معه في قناة كوردستان تي في قبل اسبوعين من استشهاده، سيتذكره الى الابد، رجلا متواضعا واعيا حيويا مؤمنا بالمستقبل. لقد حلل الشهيد الاوضاع السائدة في الوطن و كذلك في اقليم كردستان، و شدد بمسؤولية و صدق على اهمية تعزيز العلاقات الكفاحية بين كل ابناء العراق من كل القوميات و الطوائف، و بين كل القوى الوطنية و الديمقراطية الخيرة لما فيه المصلحة المشتركة و بناء الوطن الواحد. كما و لقد شرح باسهاب و بشكل علمي،  مبررات مطالبة شعبنا يحقوقه القومية و على راسها الحكم الذاتي، واوضح بجلاء اهمية ذلك في تطوير العراق و الاقليم و بناء النظام الديمقراطي الحقيقي الذي لا بد ان يضمن حقوق الجميع بدون استثناء.

باستشهاد هذه الشخصية القيادية المخلصة، خسر شعبنا مناضلا حقيقيا كان بامس الحاجة اليه. الا ان المؤاساة تكمن في الذخر و الافكار و القيم و التقاليد و الحركة السريانية المستقلة التي تركها من بعده. ان ذكراه الطيبة ستكون ثروة و راسمال كبير لشعبنا و لمواصلة المسير و عدم التخاذل في الطريق الى تحقيق احلام و امال الشهيد.

نحن اذ نعزي عائلة الشهيد الخالد ايشوع مجيد هدايا، و حركة تجمع السريان المستقل و اهلنا جميعا في بغديدا و سهل نينوى، نؤكد لهم بان قلوبنا معهم، وان الالاف من اخوتهم في كل مكان، انما يعبرون عن غضبهم و ادانتهم و استنكارهم لهذه الجريمة الجبانة، و يعاهدونهم بالتضامن و الوقوف بصفهم و العمل من اجل تحقيق حقوق شعبنا، التي ناضل من اجلها شهيدنا الخالد و قافلة الشهداء الخالدين من قبله.

ان معاناة و نضال شعبنا الوطني و الديمقراطي و القومي العادل، سينجب لا محالة، مناضلين و قادة و رجال جدد، سيكون لهم الشرف في مواصلة المسير، و في ابقاء قضية شعبنا حية تكبر و تنمو. و سوف لن يبقى للقتلة الارهابين المجرمين الا الذل و العار و مزبلة التاريخ.

سامي بهنام المالح
رئيس لجنة متابعة مؤتمر ستوكهولم
(مؤتمر دعم مطالب شعبنا الدستورية بما فيها الحكم الذاتي)[/b][/size][/font]