المحرر موضوع: قراءة في كتابات الشهيد ايشوع مجيد هدايا  (زيارة 4687 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ماجد عزيزة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 759
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قراءة في كتابات الشهيد ايشوع مجيد هدايا
[/color]
 ماجد عزيزة /

 

رحل عنا يوم الخميس الماضي السياسي العراقي الشهيد يشوع مجيد هدايا رئيس حركة تجمع السريان المستقل في العراق ، في عملية اغتيال جبانه استهدفته وهو خارج من مقر الحركة  .. والشهيد هدايا من الصحفيين والكتاب السريان المعروفين وله مواقفه الوطنية المشهودة .. وكان قد أصدر جريدة ( صدى السريان ) في  آذار من عام 2004 وكان صاحب أمتيازها منذ تأسيسها . .. وأصبحت خلال فترة وجيزة صوت السريان في العالم والمرآة التي تعكس الثقافة السريانية بتاريخها وتراثها ونشاطها .

كان الراحل قد أعلن خلال خطبة له في التاسع من ايلول 2005 أمام مبنى قائمقامية قضاء الحمدانية طالب فيها المسؤولين في الدولة العراقية أن يرفعوا الحيف والظلم الذي لحق بالسريان ، وذلك بذكرهم بشكل صريح في نص المادة (122) الباب الرابع ( الإدارات المحلية) ليكون الدستور العراقي بذلك أكثر صدقا في التعبير عن مكونات الشعب العراقي .

في افتتاحية العدد ( صفر) من جريدة صدى السريان كتب يقول : اننا مؤمنون أشد الإيمان بأن شعبنا ( الكلداني السرياني الآشوري ) هو جزء لا يتجزأ من الشعب العراقي ، واننا نحمل مشاعر الأخوة والود والإحترام تجاه اخواننا العراقيين من : العرب والكورد والتركمان والصابئة والأيزيدية . ونعمل من أجل ضمان وحدة أراضي العراق وصيانة حدوده الدولية ، ونعارض بشدة أية محاولة لتجزئته ، واختتم افتتاحيته بالقول : اننا نضع جهدنا المتواضع في خدمة العراق ، لأن العراق هو الخيمة التي نستظل بها جميعا .

وفي افتتاحية العدد 22 الصادر في تشرين الأول 2006 كتب تحت عنوان ( مسودة دستور اقليم كردستان – ملاحظات أولية ) جاء فيها : ان شعبنا قد تعرض إلى شتى أشكال الإضطهاد ، وقد نال حصته من خلال تدمير مئات القرى العائدة له وتهجير سكانها وليس أدل على ذلك وجود آلاف من أبناء شعبنا في دول المهجر . ويؤكد .. بأن شعبنا يجب أن يتمتع بكامل حقوقه وأن ينصف السريان خاصة من خلال استخدام التسمية المركبة وهي الشعب ( الكلداني السرياني الآشوري ) واننا على ثقة بأن شعبنا بتماسكه ووحدته ووعيه يستطيع الحصول على حقوقه .

كان الشهيد هدايا يؤمن بأن الإعلام يشكل في عصر المعلوماتية ، العصب الرئيسي للحياة ، والعامل المحدد لصياغة الرأي العام وعلى مختلف المستويات ، لذا فإن شعبنا ( الكلداني السرياني الآشوري ) بأمس الحاجة لبناء القاعدة الأساسية وعلى أسس علمية لذلك الإعلام وفي كافة المجالات ..

فهل كان سبب اغتياله الأفكار المطروحة اعلاه ؟ أم أن ماكنه الدم ما زالت تأكل الأخضر واليابس .. وإلى متى سيستمر نزيف العقول الوطنية ؟ الرحمة لشهيدنا الغالي والسلام لوطننا المفجوع به .[/b][/font][/size]