المحرر موضوع: الفقيد يشـــوع مجيــد هدايـــا / رئيس حركة تجمع السريان المستقل  (زيارة 4790 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يحيى غازي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 147
    • مشاهدة الملف الشخصي
صديقي يشوع فقدانك المروع قد زاد من الأمي وأحزاني
[/color]
 


كيف لا يقتلوك يا ( يشوع  ) ونجاحك يحث الخطى بعزم طموح ، أقرأ أخبار نجاحاتكم بحشد الجموع من أجل حقوق قومك واهلك وبني جلدتك ، من أجل تثبيت هويتك وهوية قومك ، فأنتشي لك ولأخبارك طربا ً ، بنجاحكم المتواصل لقد أغضبت وأغضت  من حولك الحاقدين فباتوا يتجرعون مطالب قومك كالسم الزعاف !!

أخي وصديقي (  يشوع  ) أنا ذاك الصديق لست ناسيك رغم طول الفراق والبعاد وكثرة الهموم وقسوة السنون العجاف ، قسما بالله  أيها العزيز أني أحملك كالوشم في كل خلوة وذكرى ، دونت قبل أيام مقالة مطولة عن صديقنا الشهيد (مهدي حمد الخزرجي )  كنت لا تغادر مخيلتي وأنا أدونها ، أذكرك كلما ذكرت صديقنا الشهيد القديس الجنوبي ( سلمان منسي ) .

لقد تحدثت عدة مرات عنك مع صديقنا وزميلنا القاص والناقد ( سلام إبراهيم )  الذي يتابع أخبارك ونجاحاتك ومواصلتك النضال كما أتابعها أنا  من خلال الإنترنت والقنوات الفضائية بعد ان التقينا بعد طول فراق ، وفي صيف هذا العام  2006  وبعد طول فراق كنا مرغمين عليه  زاد على 28 عاما ً التقيت أصدقاء لي عرفتهم بك (صلاح مهدي إبراهيم  ( الآن يسكن هنكاريا )  وصادق خلف العلي ( يسكن الآن أسبانيا )  و (سلام إبراهيم يسكن الدانمرك  )  أصدقائي الذين عرفتك بهم في أيام أفرحنا القديمة  أيام الجبهة والبهجة ،  أخرجت لهم صور جمعتنا معا ً أنا وأنت وصلاح مهدي ومجموعة من الأصدقاء  وصديقنا الذي إعدم وهو في قمة عطاءه الثوري العزيز (  مهدي حمد الخزرجي) ،  لقد فرحوا وأنا أخبرهم ما أعرفه عن نجاحاتكم ومواصلتكم النضال بهذه العزيمة ، التي عرفتها ولمستها فيكم منذ أول يوم التقينا قي المعهد الزراعي عام 1972 وخضنا الدرب سويا ً، متطلعين لغد يخلو من التفرقة والتميز والظلم والجور والاضطهاد والاستبداد والاستعباد  لكنها كانت أحلام في أحلام كان يشد من عزيمتنا لمواصلة الطريق وسط كل الترويع والتخويف والبطش عزيمة الشباب وقوة الأيمان ومعاناة وطننا وشعبنا من حولنا  ونحن نتناقش ونتحاور في أدق تفاصيل الغد السعيد ، لم نفق من أحلامنا إلا بصدمات مروعة مدمية مدمرة !!

 لكن والحق يقال عندما أقرأ أخبارك أحس ان قسوة السنين الماضية زادتك صلابة وقوة في مواصلة النضال بلا هوادة لتلف من حولك جموع من المناضلين الذي يشاركونك الهموم والمأساة  والظلم والجور لتخطوا من جديد طريق جديد لتثبيت حقوق قومك واهلك بعد ان أقسى عليها القساة وجارعليها الزمن  ، تنير بصيرتك مبادئ نهلت منها الكثير تهديك لطريق الخلاص بعد ان مازجتها مع تضحيتكم الكبيرة وشجاعتكم الجريئة وصدق أيمانك  تلك الصفات  التي عهدتك عليها وأحببتك صديق عزيز قريب لنفسي من خلالها .

 صديقي ( يشوع )  كنت حائر بين اسمين يتشابهان في المواصفات والصفات منشورة على الإنترنت بين أسم ( يشوع مجيد بهنام )  صديقي القديم الذي عرفته به  واسم أخر يراد فه  ويحمل نفس مواصفاتك اسم (  يشوع مجيد هدايا)  ، إلى ان قرأت  على شبكة الإنترنت قبل يومين  وبعد منتصف الليل الخبر المشؤوم الذي يتحدث عن اغتيال ( يشوع مجيد هدايا )   ، وما أن  انبلج الصباح حتى هاتفني صديقي ( سلام إبراهيم ) من الدانمارك وهو يسألني هل قرأت خبر يهمنا فأجبته دون تردد بنعم وكأني أعلم ما سيخبرني  ،  أخبرت سلام  أنى حائر بين الاسمين لكن عزيزي ( سلام إبراهيم )  أكد لي أنه نفسه، بقيت مع  شكوكي  رجعت إلى صور قديمة جمعتني ( بيشوع  ) عام 1972 و1973و1974 وأنا أقارن العينين نفس العينين الأنف ذات الأنف لكن صاحبي كان يافع رشيق القوام وهنا في صورة الإنترنت يشوع أكثر بدانة وسمنه  و حيرني الشبه بين الاسمين فقررت الاتصال بموقع (  عينكاوا) عله يزيح عني هذه الغشاوة ويخلصني من هذه الحيرة  ، إذ كنت أقرأ أخبار ونشاطات الاسمين في هذا الموقع  ،  فاتصلت بالأستاذ (  أمير المالح )  مدير موقع ( عينكاوا)  والذي أخبري هاتفيا ً بعد أن أرسلت له رسالة طالبا ً فيها توضيحه و فيها رقم هاتفي أخبرني الأستاذ الكريم ( أمير المالح )  مشكورا ً أن ( يشوع هو يشوع )  وهدايا لقب العائلة .

آه  يا صاحبي قلبي ينزف دمه أنظر ماذا حل بنا الآن ذبح على الهوية وبدونها حرب طائفية من جلبها لنا كيف ضاعت وتبددت  تلك الأخوة والمحبة والصداقة والتراحم والتسامح  التي كانت تألف بين قلوبنا وتوحد صفوفنا رغم اختلاف أدياننا واتجاهاتنا الفكرية وتطلعاتنا . 

فجميع الأسماء التي ذكرتها في مقالتي هذه   أخوتنا وأصدقائنا وأحبتنا مسلمين سنة وشيعه وأنت مسيحي وأنا صابئي مندائي ماذا يجري الآن أي قوة لعبت وتلعب هذا الدور المدمر ؟؟؟ ذهبنا معا ً يد بيد وزرنا مراقد الأئمة الأطهار ( على بن أبى طالب والحسن والحسين والكاظم والعباس  وأبو حنيفة النعمان وعبد القادر الكيلاني ) وبكل خشوع طلبنا مرادنا ، ودخلنا الكنائس وسمعنا طرق النواقيس وتراتيل الأباء  وزرنا شريعة الصابئة وهم في غمرة ونشوة التعميد بمياه دجلة  وباركنا لهم تعميدهم ، وسهرنا أعياد الميلاد معا ً ،  أن دموعي تذرف الآن يا صاحبي عليك وعلى ما حل بعراقنا و أهلنا  !!!

 حزني يزداد  أكثر من ذو قبل والآن  ماذا أرثي يا صديقي ؟  هل  أرثي نفسي ؟ أم  أرثي يشوع ؟  أم  أرثي عائلتك وقومك ؟  أم أرثي وطني المفجوع بالموت والخراب أرشدني  يا يشوع ؟؟؟   

 يحيى غازي الأميري

26 /  تشرين الثاني / 2006

 

 الفقيد يشـــوع مجيــد هدايـــا /  رئيس حركة تجمع السريان المستقل


يحيى غازي الأميري

26 /  تشرين الثاني /
[/b] [/font] [/size]