المحرر موضوع: تعزية الى اسرة الشهيد يشوع هدايا من أ. نويل ف. السناطي - اتحاد الشرق الاوسط للصحافة الكاثوليكية  (زيارة 5049 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الأب نويل فرمان السناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 161
    • مشاهدة الملف الشخصي
إلى عائلة الشهيد العلم السرياني الخالد، يشوع مجيد هدايا،
إلى الاخ عبد الباري مجيد هدايا شقيق الشهيد
والى الاسرة المباركة، ونخص بالذكر الشقيق الشماس كوركيس مجيد هدايا- فرنسا.

لقد ترجل فارس سرياني كبير،
حامل اسم يشوع، أجمل الأسماء،
محمولا على أكف الملائكة،
مغسولا مبررا بدمائه الزكية
دماء روت ثرى بلدة بخديدا العظيمة،
بخديدا ام الشهداء أم كبار الأحبار،
أم الدعوات الكهنوتية والرهبانية،
أم المؤمنين، أم النشطاء العلمانيين،
ام الكتاب والأدباء
أم الفنانين والشعراء،
بخديدا الثكلى لتوها باستشهاد ابنها البار إيشوع هدايا،
شهيد القلم والصحافة الوطنية لأبناء العراق
رائد من طليعة  الشعب السورايا، السرياني وسائر مذاهبه
شهيد الكلمة المسحيية المسكونية،
غادرنا متسربلا عنفوانه،
تاركا لنا الذكرى العطرة لبريق عينيه،
ودماثة أخلاقه،
وتواضعه وابتسامته الحيوية المحببة.
ليلتحق بأسراب عظماء الشعب السورايا السرياني.

إني، أصالة عن نفسي، وبصفتي نائب رئيس اقليم الشرق الأوسط للصحافة الكاثوليكية،
أتقدم اليكم بتعازي الحارة، بمشاعر متقدة،
أهدي فيها زميلي في الصحافة والقلم،
دمعة وفاء مفروشة كقطر ندى على زهرة اقحوان.

نعزيكم ونعزي أنفسنا،
مستلهمين من الرب الصبر والايمان،
فالطوبى لمثل هذه الشهادة،
والطوبى لكل من ينتمي اليها،
ومن ينهل منها نبعا لنهار طال فيه الظما،
ومن استنار بها بدرا في مثل ليلتنا الظلماء.

ولتتعفر ارض بخديدا- قره قوش بجثمان ايشوع الطاهر،
وليكن كما يؤكد لنا إيماننا المسيحي،
حاضرا بيننا حضور الشهداء  الاحياء،
الذين كان بذارهم منذ فجر المسيحية نموا وتواصلا لها.

ولتحرسكم أمنا العذراء، أسرة وكنيسة وابرشية وأبناء شعب موحد مجيد.

محبكم وشريك مصابكم
أ. نويل فرمان السناطي
نائب رئيس الصحافة الكاثوليكية في الشرق الأوسط