المحرر موضوع: الممتلكات الثقافيه العراقيه ... ماضيها وحاضرها  (زيارة 1181 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل SALAM_MARCOS

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 92
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الممتلكات الثقافيه العراقيه ... ماضيها وحاضرها
الدكتور. جليل عطية
وادي الرافدين , بلاد ما بين النهرين , العراق .....هذه الكلمات البسيطه تعني بقعة "مضيئه" , هى موئل الحضارة , وينبوع الفكر الانساني . لا مجال للبحث عن جذور وأصول هذه الاسماء ــ فيه انشئت اول مدرسة في العالم , قبل اكثر من خمسة الاف عام .                                                                                       
ــ هنا كانت بداية انطلاق الحرف والكتابه الاولى , هنا بزغت صناعة القواميـــــــس                                   السومر ـــ اكديه.                                                     
ــ بلاد ما بين النهرين : عرفت اول حكم ديمقراطي في العالم في سومر التي احتضنت الجمعية التاسيسية الاولى , وكانت تتالف من مجلسين احدهما مجلس الشيوخ والاخر   مجلس الشعب , الذي يتكون من المحاربين او حملة السلاح .                           
ــ من هذه البؤره الحضارية انطلقت كلمة امارجي باللغه السومريه التي تعني الحريه . ورد ذلك في وثيقة موجهه ضد تحكم سلطات الدوله البيروقراطيه التي غالت بفرض الضرائب والتحكم بمصائر المواطنين .
بلاد ما بين النهرين : ام الشرائع والقوانين:ــ
ــ اورنمو : هو مؤسس سلالة اور الثالثة , ومقنن اول قانون في تاريخ البشرية , ويتالف من 31 مادة قانونية . اشتهر بمعالجته شؤون المراة والمنزل .             
ـــ اشنونه : مملكة لها قانون تقع في منطقة ديالى ... وثمة مدينة تدعى اليوم (تل حرمل), التي تقع قرب (بغداد الجديدة). وكذلك (تل الضباعي) , هذه المدن كانت تابعة سياسيا الى مملكة اشنونه                                                                 
ولقد عثرت البعثه العراقيه المنقبه في (تل حرمل) على اكثر من ثلاثة الاف رقيم طيني , تتضمن صنوف العلوم والمعارف كالهندسة والرياضيات والجبر وغيرها . من اهمها  رقيمان فيها قوانين البلاد , كتبا بالخط المسماري , وباللغه البابليه القديمه . ترجع الى ما قبل (لبت عشتار) خامس ملوك سلالة آيسن . وتسبق عصر (حمورابي) بنحو قرن ونصف قرن : ويتكون (قانون اشنونه) من حوالي 58 فقرة .             
ـــ اما قانون لبت عشتار , خامس ملوك سلالة عشتار وتعرف بقاياها في منطقة (عفك) وعدد ملوك هذه السلالة خمسة عشر ملكا حكموا حوالي 226 سنة .
ـــ تعتبر قوانين (لبت عشتار) ثالث الشرائع والقوانين في القوانين القديمه , وتتكون من حوالي 38 مادة مدونه باللغه السومرية.
ـــ قانون حمورابي ملك بابل , من اشهر القوانين لانه يمتاز بالتكامل القانوني , قياسا للقوانين السابقة , وهو يتكون من 282 مادة .
مسلة حمورابي موجوده اليوم في المتحف البريطاني وفي متحف اللوفر بباريس وسواهما .                                                                               
ـــ وللاشوريين الذين استقروا شمال العراق وبنو مدينة اشور , نسبة الى الاله (اشور), ولهم اي الاشوريين قوانين خاصة بهم, وصلت الينا اشياء منها تمتاز بالصرامة وشدة الاحكام والعقوبات .                                                                       
ـــ اشتهرت بلاد النهرين بالعناية الشديدة بالاداب والفنون والعلوم , وتعد ملحمة (كلكامش) من اشهر الملامح الرافدينية. وتولى طه باقر (ت1984م) ترجمها بمعاونة (بشير فرنسيس) ونشرت اول مره من مجلة (سومر) (المجلد السادس). لسنة 1950, ثم تكررت طبعات هذه الملحمه اخرها في 1980 مع اضافات و تنقيح وبمرور الوقت اخذ (باقر) يقارن هذه الترجمة مع النصوص المسمارية المكتشفه بعد 1950. فكان يضيف اليها , ثم نشرها كاملة سنة 1962 وزاد عليها طبعة ثالثة (1975) ثم اضاف اليها في الطبعة الرابعة التي صدرت في بغداد 1980.
كتب العراقيون القدامى من ملامح اخرى تولى (باقر) وعدد من تلامذتة ترجمتها ونشرها منها:
1ــ كلكامش وثور السماء.                                                             
2ــ موت كلكامش.                                                                     
3ــ كلكامش واكاد (ملك مدينة كيش).                                                 
4 ــ كلكامش والعالم السفلي.                                                           
5ــ كلكامش وارض الحياة.                                                             
لسنا بصدد تحليل الحضارات السومرية والبابلية والاشورية التي تعاقبت على العراق القديم, على مدى السنين . ولكننا ننبه الى كتاب مهم صدر مؤخرا عنوانه ( الكتابات المسمارية وفك رموزها الذي صدر عن دار رونيه جينوفيه (باريس) بإشراف بريجيت ليون وسيسيل ميشيل (11ــ2).                                                 
ان موضوعنا الشرق والغرب : واهم نقاط الاختلاف والافتراق , وكيف كان القرنان العاشر والحادي عشر حاسمين في نشأة ما اصبح يعرف بعدئذ (اوربا) ــ بالاستناد الى دراسات (دوبي) والاهم منها دراسات ( اندرية ميكيل) ــ عميد المستعربين الفرنسيين المعاصرين , والذي لخص العلاقات التي نبحثها ـــ وهى.                               
1ــ عالم متفجر .                                                                           
2ــ عالم اسيئت معرفته.                                                                   
3ــ عالم ثنائي الوجه.                                                                       
عالم متفجر هكذا كانت (اوربا) في الواقع في نظر الاسلام وعلمائه , (اوربا) عند هؤلاء هى اوربا الليل .                                                                   
ولو تفحصنا الكتب المدرسية الاوربية , لم نجد غير اخبار ( شارلمان) وبعض الاشارات المبهمه عن الشرق يقول (ميكيل) انه متفجر لأنه عالم شعوب رحل , اعني شعوب اوربا التي كانت تتألف بصورة اساسية من ثلاثة مناطق هى .                           
1ــ منطقة (روما)                                                                         
2ــ منطقة السلاف (صقالية)
3ــ  منطقة الفرنجة.
عالم الشرق اسيئت معرفته لأنه غريب ومجهول عالم من الدرجة الثانية , انه العالم الذي تخيله الغرب .
غير ان ظهور المدن الكبرى في العراق كبغداد , ثم سامراء قد وسع التجارة الى حد كبير , بدا من القرن التاسع باتجاه الهند والصين .
من هنا ظهرت شخصية تاجر البلاد البعيدة , شخصية (السند باد) و( الف ليلة وليلة) , وثم تأتي بعد ذلك ( رحلة ابن فضلان) العراقي الشهير , تلك الرحلة التي قدمت لنا عالم الغرب كما رآه مبعوث الخليفة العباسي , وكانت تشمل على تفاصيل مثيرة بل مرعبة.
وهنا سنتناول الحروب الصليبية ثم الاستشراق تمهيدا لبحث الممتلكات الثقافية العراقية ( الاثار والمخطوطات والكتاب والمكتبات)....
نشأة الحضارات والدول التي تعاقبت على العراق عبر الزمن , وامتدت الى الدول العربيه المحاذية لبلاد الرافدين .
استخدم العراقيون القدامى أدوات الكتابة مثل الاحجار والخزف وجريد النخل وأكتاف الابل والقباطي (وهى ثياب من الكتان) والجلود والرقوق والبردي والراطيس .
ازدهر الخط في العصر الاموي وترسخت الكتابة في العصر العباسي وبقى الخط الكوفي هو السائد في كتابة المصاحف وجدران المساجد وجدران الكنائس والأديرة .
قال ابن خلدون في مقدمته : ان اقدم خط استعمل في ديار العرب هو الخط الانباري والخط الحيري ــ نسبة الى مدينة الحيرة ــ الواقعة قرب مدينة النجف وانتشرت دور الوراقه في العصر العباسي.
وأورد الدكتور يحيى وهيب الجبوري في كتابة ( الكتابة في الحضارة الاسلامية ) اسماء اثنين وخمسين ممن امتهنوا حرفة الوراقه في هذا العصر الزاهي .
وقامت اسواق الوراقه بدور فاعل في رفد الحركة الفكرية والثقافية وكان في بغداد سوقان للوراقة في جانبي بغداد الكرخ والرصافة . وذكر (ابن الجوزي) ان سوق الوراقين كان مجلسا للعلماء والشعراء ولايزال قائما الى اليوم وهو ما يعرف ب ( سوق السراي) .
الترجمة   :
قيل ان ملك الصين آهدى (معاوية ابن ابي سفيان) كتابا ترجم بعدئذ وكان في بلاط معاوية وسلالته عدد من المترجمين والنساخ وكان ابرزهم (خالد بن يزيد بن معاوية) وفي عهد عمر بن عبدالعزيز لمع الطبيب ( ماسرجويه).
قال ( المسعودي) في كتابه الشهير ( مروج الذهب) ان المنصور اول خليفة قرب المنجمين وعمل بأحكام النجوم وكان من هؤلاء,النوبخت وابراهيم الفزاري وعلي بن عيسى المنجم . ومن الكتب التي ترجمت اثناء خلافة المنصور .
كليلة ودمنه وكتاب السند والهند في علم النجوم وكتب ارسطو والمجسطي لبطليموس وكتب اقليدس .
وفي عهد المأمون بلغت الترجمة اخر مراحل نضجها, فكان ممن ساهم في هذه الحركة
حنين بن اسحق العبادي ويوحنا بن ماسوية ويعقوب بن اسحق الكندي وعمر بن الفرخان الطبري , واثر انشاء دار الحكمة في بغداد تقاطر المترجمين في انحاء العراق وبلاد الشام وفارس وفيهم النساطرة واليعاقبة والصابئة المندائيون والروم والبراهمة وسواهم .
الحروب الصليبية.
تبادل (هارون الرشيد) و(شارلمان السفارات) والهدايا ووافق الرشيد على جعل حماية القدس في يد شارلمان سنة (807) فأرسل احد بطاركة فرنسا مع مفاتيح القدس لكن الامور تعقدت بعد تدمير كنيسة القيامة ،التي ساهم المسلمون في اعادة بنائها . وبعد مناوشات , اندلعت الحروب الصليبية سنة (1096) التي استمرت زهاء قرنين , تكبد الطرفان خلالها خسائر كثيرة في الارواح وفي تدمير الكثير من الكنائس والمساجد وأحرقت دور العلم ونهبت المكتبات , وقد عايش هذه الفترة الصعبة (اسامة بن المنقذ) الامير العربي الذي قدم لنا في كتابه ( الاعتبار) شهادة قيمة وظلت انتصارات (عماد الدين زنكنة) و(صلاح الدين الايوبي) مما يتغنى بها العرب والمسلمون والمؤرخون المنصفون .
لقد صدرت المئات من الكتب والدراسات عن الحروب الصليبية بمختلف اللغات الاوربية والشرقية لعل اهمها دراسية (كاهين ) المستشرق الفرنسي المعروف , سعى (كاهين) الى تهميش الافكار السائدة لدى طرفي النزاع , مؤكدا ان وصف الاوربيين الحملات الصليبية ب الجهاد المقدس لا وجود له منذ ان وصل اول مقاتل صليبي ارض الاسلام.
واعترف (كاهين) بفشل الحملات الصليبية , على الرغم من كثافتها وتنوعها , وهو يؤكد ان فشلها كان متوقعا , لانها لم تستطع تنفيذ اهدافها المعلنة لا السياسية ولا الدينية و لا الاقتصادية .
الاستشراق  :
بداءت حركة الاستشراق برحلة (دي اورياك) من فرنسا سنة 967 الى قرطبة طلبا للعلم ومكث في الاندلس ثلاث سنوات درس خلالها الرياضيات والفلك والكيمياء ثم رحل بعدها الى روما .
يؤكد عبدالرحمن بدوي ان (رحلة سلفستر الثاني الى قرطبة تاتي من الاهتمام بالعلم العربي ومحاولة نشرة في اوربا المسيحية)
لقد تعلمت اوربا من العرب والمسلمين نهجا جديدا نقلة اليها اولئك الذين اختلفوا الى المراكز العلمية في الاندلس ونقلوا اليها ما ترجموه من النصوص العربية.
وعلى الرغم من ان الكثيرين من مؤرخي الغرب يبخسون دور الفكر العربي ــ الاسلامي في التنوير لا انهم لم ينكروا دور ابن رشد وابن سينا في حركة التنوير والنهضة .
ولا يتسع المجال هنا الا الاشارة الى ان ظاهرة الاستشراق انتهت سنة 1978 بصدور كتاب الاستشراق ـــ المعرفــة ــ للمفكر العربي ادوار سعيد والذي ترجم الى عدة لغات .
ان صدور هذا الكتاب كان بمثابة رصاصة الرحمة للاستشراق , وكان البديل الاستعراب الذي شمل كل الباحثين الذين تخصصوا بدارسة العالمين العربي والاسلامي .
الاثـــــــــــــــــــــار:
يعد العراق من اكثر البلدان غنى بالاثار والممتلكات الثقافية والحضارية التي تراكمت عبر الزمن , المحزن ان الكثير منها انقرضت ولم يعد لها وجود , وذلك لأسباب منها الحروب والفيضانات والحرائق والجهل وغير ذلك .وشهد القرن التاسع عشر الميلادي مجزرة لهذا التراث الحضاري بسبب انصراف الولاة العثمانيين عن هذا التراث لقاء دريهمات دفعت لهم من سراق الاثار من عدد من الدبلوماسيين الغربيين , والسياح وعدد من الكهنة كانوا يقدمون التسهيلات لهؤلاء اللصوص , وقد غرقت بعض الاثار النفيسة في نهر دجلة وشط العرب لشحنهم هذه الممتلكات الحضارية العراقية في الاكلاك وهى سفن بدائية لا تحتمل الصخور .
كانت مدينة بابل التاريخية الاكثر تعرضا للنهب , وشهدت هذه المدينة كارثة لدى انشاء سدة الهندية 1869 حيث نقل طابوق بابل , واشترك (مدحت باشا) المشهور باصلاحاتة بهذه الجريمة بناء على نصيحة تاجر من اهل الحلة يدعى (مناحيم دانييل) ... وذكر المهندس العراقي (مقداد محمد صالح البغدادي) في مداخلة القاها في الدوحة (سنة 2007م) تفاصيل هذه الواقعة . واشار البغدادي الى اهتمام اليهود ببابل كونهم يبحثون عن وثائق قديمة تؤكد (مزاعمهم التاريخية).
وعندما احتلت بريطانيا العراق (1914ــ1917) ازداد التجاوز على كنوز العراق الحضارية , وشارك بهذه الجريمة عدد من الدبلوماسيين البريطانيين , واشتهر منهم ( المستر كوك) المستشار في دائرة الاوقاف ؟
وكانت فضيحة (كوك) مدوية فهرب او هرب تحت جنح ليل بغداد التي كانت تتداول قصيدة شعبية ضده كتبها امير الشعر الشعبي الملا عبود الكرخي .
تتحمل الحكومات العراقية المتعاقبة مسؤولية اهمال الاثار العراقية بدرجات متفاوتة ....
 نشطت حركة تهريب الاثار خاصة بعد الحروب المتعاقبة وتداعياتها , واثر احتلال الكويت وما اعقبه من حصار عالمي . وتشير وثيقة رسمية الى سرقة عشرة متاحف عراقية كان متحف كركوك اشدها رعبا حيث سرق منه 748 قطعة اثارية.
وكان (شستر بتي) قد اقام في القاهرة سنوات وجمع مخطوطات واثأر بنحو عشر لغات, بينها العربية التي تتجاوز 2500 مخطوطة.ولم يكتف بما حصل في مصر بل استعان بعدد ممن يعملون في شراء وبيع المخطوطات من انحاء الشرق الاوسط
ـــ كان العراق (من حصة) محمد امين بن عبدالعزيز الخانجي صاحب مكتبة الخانجي (ت1939م) في القاهرة , وهى من اشهر المكتبات المصرية .
زار الخانجي بغداد والنجف ومدنا اخرى فاقتنى مجموعة من المخطوطات بأرخص الاثمان وفي النجف فتحت له الابواب , فدهش لنوادرها ونفائسها فالح على مجموعة من المخطوطات الفريدة , فعرض على اصحابها انه يرغب نشرها (خدمة للعلم) فوافق اصحابها شرط اعادة المخطوطات الاصلية لهم لكنه نكث بالوعد وبعد مراسلات ومكالمات هاتفية فجع اصحابها ,لانه اعاد لهم مالم يتوقعوه ، اعاد لهم صور منها ( فوتو كوبي) فقط وقدم ل شستر بتي المخطوطات الاصلية .
واخبرني قاسم محمد الرجب ــ صاحب مكتبة المثنى ببغدادــ رحمه الله ــ ان العلماء العرب والمستشرقين الذين زاروا العراق في السنوات الثلاثين من القرن الماضي . دهشوا لقلة المخطوطات العربيه والشرقية في بلد كان عاصمة الخلافة العباسية لعدة قرون ــ انها ملاحظة محزنه ــ وسبق لنا تناول الظروف التي ادت الى افراغ العراق من كنوزه الاثرية والخطية .
ـــ واحداث هذه (الظروف) وقعت في (ربيع 2003) اثر الاحتلال حيث نهبت مكتبات كاملة بينها مكتبة الاوقاف ودار الكتب والوثائق ومكتبة جامعة البصرة ومكتبة الاوقاف في الموصل . ولم يكتف ( الحواسم) بسرقة مكتبة الاوقاف الواقعة في باب المعظم ـ قرب وزارة الدفاع ـ بل ان المكتبة التي كانت تحفل بالوف المخطوطات النادرة احرقت واذا عدنا الة سنوات ماضيات نقول:
ان غنى المكتبات التركية اليوم بالمخطوطات العربية ــ والتي تقدر بحوالي نصف مليون مخطوط , سببه قيام الولاة وكبار المسؤولين الترك بنهب المخطوطات التي كانت محفوظة في الجوامع والمساجد والاديرة وسواها وجميعها موجده في المكتبات التركية وحدها مكتبة السليمانية في اسطنبول تضم مئه الف مخطوط .