المحرر موضوع: عيد االعنصره حلول الروح القدس على التلاميذ أع 2  (زيارة 1010 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فريد عبد الاحد منصور

  • اداري كتابات روحانية
  • عضو مميز
  • *****
  • مشاركة: 1153
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - farid62iraq@hotmail.com
    • ياهو مسنجر - farid62iraq@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عيد العنصره حلول الروح القدس على التلاميذ أع 2

لماذا نزل الروح القدس على شكل  ألسنه نار وليس حمامه وعندما جاء فوق يسوع جاء كحمامه؟  هنا نزول النار الذي يرمز للروح القدس يريد ان  يصهر الجميع  وجعلها في  انسان واحد كما قال اريدكم واحدا كما انا والاب واحد وان حركة الالسنه  الناريه  يرمز  لعمل الله الدائم في الانسان من خلال الروح القدس  لانها نار متحركه وغير ساكنه  وهذا ايضا يرمز على الروح القدس يعمل في الكنيسه  ولذا نجاوب على الذين يقولون ان الكنيسه هي عمل بشري فقط  ونقول لهم ان الله يعمل في كنيسته من خلال الروح القدس . سؤال لماذا لسان نار ؟  اولا كانت حمامة فوق رأس  ربنا يسوع المسيح لانه أتيُ بالسلام للناس جاء يؤسس  المصالحه بين الانسان  والله  جاء يؤسس السلام  اذا لم يكن هناك سلاما  اكيد ليس هناك حُب  اذا ماتأسس السلام المرموز له بالحمامه هنا سوف لن يتأسس  الحُب  المرموز له بالنار ، وألسنة النار هي اللسان  الذي لايهدء حتى يتكلم  عن ما يُحَب  مثلا الشيء الذي يحبه الانسان  لايبطل ان يتكلم عنه .
لسان النار هنا يرمز على انه الانسان الذي يُحب الله لايعرف الراحة حُبَهُ لايعرف الراحه يبقى بِحُبه  يحترق ويحترق والنار لاتهدء  إلا حتى تأكل منه  وتحول فيه وهكذا تستمر .
القديس اوغسطينوس يقول حياتي كانت كلها معدومة الراحه لانه كنت ابحث عنك لكن انا لااعرفك  اي كان يبحث الكمال للحياة  وعن السعاده بالحياة  خارج الله  مثل الكثيرين الان يبحثون عن السعاده من خلال الماديات والغنى  والشهره والقوه نحن مثلا اي واحد مرتاح
لاننا نبحث عن الراحه والسعاده خارج يسوع المسيح  لانه الذي يبحث عنها في يسوع المسيح
سَلَم كل شيء  للمسيح  وكل شيء منك  وكل شيء يحدث مثل ماتريد انت يايسوع المسيح
وانا حاضر  واي شيء تعمله اعملهُ فيً  والذي يسلم بهذه الطريقه يرتاح  يصبح عنده سلام داخلي هذا السلام الذي يسوع حمله الينا  حتى يؤسسه فينا بالداخل  وهذه هي الحمامه البيضاء
انه يؤسس السلام بيني وبين الله انا اشتعل حُب بالله  وابقى اشتاق اشتاق ....الى لحظة الموت
مثل ما كانوا يموتوا القديسين  وهم مرتاحين وفرحانين . هذه النار مثل ما تأكل من الشمع  وتحوله لنار الروح القدس الذي فينا  ياكل من حياتنا الجسديه  ويحولها الى روح ... للوقت الذي نتحول كلنا الى روح .
مالذي يحدث بمنتهى الايام ؟ هنا يأتي الروح القدس  و مار بولس  قال سنتحول بلحظه وبطرفة عين ,  نحن بقوة الروح القدس نتحول من الشكل المادي  او الوجود المادي الى الوجود الروحي
لذا بلحظه وبطرفة عين نلاقي الرب في السماء  لانه عندما ياتي الكامل يزول الناقص  او بالاحرى عندما يزول الناقص يكون حضورنا كامل امام الكامل  لذلك نرى الرب في السماء وهذا العمل عمل الروح القدس  هو الذي يحولنا .
اذا الروح القدس يعمل في حياة الكنيسه عمل التحول  ومثل ما يتحول الخبز والخمر الى جسد ودم يسوع المسيح هكذا حياتنا البشريه  تتحول كل يوم عن يوم بحياة الكنيسه  من حياة بشريه الى إلوهه  تحترق يذهب الشمع  ويزيد النار .
لماذا هذه النار لابد أن تعيش فينا ؟ اذا نجلب قطعة حديد  ونحميها بالنار قطعة الحديد تَحَمَر وتصبح تاخذ لون وحرارة  النار وكل خصائصهِ  وهي قطعة الحديد  وهي بارده  يمكن ان نمسكها  ، ولكن هي ساخنه محمره  لايمكن امساكها  مع العلم هي ليست نار بل قطعة حديد  لكن هي اصبحت نار  لان النار دخل فيها  وحولها من حالة الحديد الى حالة النار وهكذا الروح القدس فينا يحولنا من حالة البشر الى حال الإله . لماذا هي لسان من نار؟ وهي مسألة تخوف  لسان النار يعني  انه نتكلم على الذي نحبه كما قلنا سالفا  فمثلا عندما نحب الرب نتكلم عنه نبدء بالتبشير  ونتكلم عنه ونستمر للموت . بطرس قبل ما ينال الروح  نَكَر يسوع وهرب  لكن بعد ما نال الروح القدس  ذهب وأسَلَم َ نفسه للرومان  وصلبوه بالمقلوب  لاحظوا الفرق  كيف النار تعمل بالانسان كيف تحولهُ وتُغيرهُ . ولسان النار يعني الذي يُحب الرب  يتكلمه عنه ويُمجدهُ  بالكلام ويتكلم عن بهائه وامجاده السماويه ويتكلم عن كل عظمته وبأعجاب  لكن الذي لايحب الرب  اين يكون من هذه النار ؟ هي النار نفسها  نار الروح القدس  هي نفسها تتحول الى نار جهنم  ليس هناك فرقا بين نار جهنم ونارالروح القدس هي نار واحده  وليس هناك غيرها .
اذا نحن اخذنا النار  او النار عاشت فينا  او نحن عشنا فيها  بشكل ايجابي  النار تحولنا  بطريقه جميله جدا  انه الحديد يصبح نار لكن اذا انا ماقبلت هذه النار  تصبح النار لي  دينونه  اذا انا قطعة خشبه لا استطيع ان احمل النار  واحترق  مع العلم هي نفسها نار حرقت الخشبه  واصبحت رمادا  لان  قطع الخشبه لم تحمل  النار  لكن قطعة الحديد  حملت النار وصارت نار .
الذي لديه قابليه ان يحمل الله يصبح الله ، لكن الناس الذين عائشين حالة الخطيئه  عندما يسمعوا كلام يسوع يندانوا  ويتأذوا  ويكرهوا الواعظ فيهم  ، والذي يعمل هذا يعيش حالة الخطيئه وانه لايريدان يمتزج  بالبر او القداسه  وانه يكرهما مثل ما الخشبه تكره  ان تحمل النار  والنار هنا تحرقها  وتجعلها رمادا ، لذا الذين  سوف يُدانوا  بنفس النار التي  تمجد القديسين  ان دينونة الخطأه يدانوا بنفس النار التي تمجد القديسين  وهي الروح القدس   ومن هنا الشياطين والارواح النجسه  تكره الله بينما القديسين يحبونه الى ما فوق العباده  وفوق قدرتهم اذا يقدروا  لانه هكذاعلم يسوع ميرنا ان تقول له احبك فوق كل شيء  وفوق نفسي وفوق الملائكه والبشر هكذا القديسين يحبون الله .
يسوع قال انا لم أتِ للعالم  لألقي سلاما  بل ناراً  وما أشد رغبتي  لاضترامها  كان يتكلم عن هذه النار  والتي نفسها كانت روح يسوع ، ماذا قال عنه سمعان  انهُ أيةَ رَفضِ  جعل لسقوط كثيرين
ولنجاح كثيرين الناس الذين حملوه نجحوا فيه  والناس الذين كرهوه نزل عليهم الحجر وهشمهم
 وهذا ماقاله يسوع ، ويوحنا المعمذان قال ايضا  انا عمذتكم بالماء  ولكن سيأتي بعدي  والذي هو كان قبلي  يعمذكم بالماء والنار  وانجيل اخر يقول بالماء والروح .
لماذا  حل الروح القدس بعد خمسون يوما من قيامة الرب يسوع المسيح؟
ان  عيد العنصره وَقعُ تاريخي يتزامن مع احتفال اليهود بعيد الاسابيع الذي يقع  بعد خمسين يوما بعد عيد الفصح  وهو من الاعياد السنويه لليهود(لا 23: 16) وهو احتفال  شكر على حصاد المحاصيل ، وبطرس بعد ان حل عليهم الروح القدس قام وخطب بالجموع التي كانت حاضره في هذا الاحتفال الخاص باليهود وهنا خطابه كان مثل حصاد عالمي  لمؤمنين بيسوع المسيح.
الروح القدس هنا كان رمز  لعمود الدخان الذي سَارَ امام الشعب العبراني . يسوع دائما يحول الاشياء  الارضيه والماديه للعهد القديم   مثل مستوى الشمع  تحول الى  أعلى الى النار والنور هذا هو الفرق بين العهد القديم والجديد  لذلك الجسدين يبقوا بالمستوى  الاسفل  اما  الروحانين يرتفعوا الى المستوى المُحَوَل الأعلى  وهذا هو عمل الروح القدس في الانسان .
هل كانت  امنا العذراء القديسه محتاجه لحلول الروح القدس عليها  عندما كانت مع التلاميذ بعيد العنصره؟
اكيد لا  لان الروح القدس كان بحاجه ان يحل على التلاميذ من خلالها  لان يبرهن هنا انها هي ام القديسين  وهي اول مخلوق  نالت الروح القدس  وهنا ينزل الروح القدس على التلاميذ  بوجود مريم العذراء  كأنه ينزل على التلاميذ  من خلال مريم العذراء  لان امنا العذراء  في البشاره حل فيها  الثالوث الاقدس كله في البطن الجسدي  والبطن النفسي  والروحي في مريم العذراء  وايضا هنا الروح القدس اراد ان يظهر شفاعتها للكنيسه في العنصره  وايضا  اراد  ان يبرهن ان بسبب امنا العذراء  أمطر اللهُ  النِعَم السماويه كلها على الكنيسه .
 وكما نعرف ان اول كلمة  قالها جبرائيل لامنا مريم  السلام عليكِ ياممتلئةً نِعَمَةً ، من الذي كان ممتلىء نِعَمَة  قبلها ،  وان حواء ورثت اولادها الخطيئه والموت  بينما العذراء  اعطت اولادها
القيامه والحياة  انها حواء الجديده .
الخمسين تدل على انه  5×10=50   ان الروح القدس يُرَوحن الحواس الخمسه  اي ان الحواس الروحيه تكتمل  بالروح القدس  اي بالشريعه الروحيه .
لسان النار كان يرمز لشيئين  اولا البشاره  ان الانسان الذي يحب الله  يبشر فيهِ  ويستمرو لغاية الموت  لانه عندما يحب الله لايتوقف عن الكلام عنه وعن  حبهُ .
ثانيا  اللسان الذي يقع  بالنار  بشكل ايجابي  او النار تقع فيه بشكل ايجابي مثل ما تقع النار بالشمع وتعطي الضوء  لكن عندما تقع النار بالخشب  تبدء تحرقه  هنا اللسان يصبح رمز للدينونه الدائمه لانه مثلا انا اشتغلت عكس حب الله  نكرت حب الله  لِي اخطأةُ ضد الحب الالهي  بعملي الكثير من الخطايا هنا يقع الانسان في حلقة  مفرغه  والدينونه تدور حَولهُ  بكلمات وكلمات  جاءت من الكلمه  التي بدءت الخليقه  بالحب  فكيف انت او اي واحد منا انتهت بالكُرَه
مثلا  وتبقى هذه مثل الاحلام  تحيط بالشخص الخاطىء وتبقى حتى في ابديته  كل حياته  لسان يدين هذا الانسان.  لذا لسان النار على الحالتين  لانه بالنار نفسها  يكلل القديسين  بالمجد وبالنار نفسها  يَخزَى الاشرار  ويتعذبوا .
 وهنا تعدد اللغات للتلاميذ او اللغه التي اعطاها  ترمز الى السلطان  انه انا او اي واحد منا  هو مبشر  بأسم المسيح  والروح القدس . وايضا ان الناس الذين كانوا يستمعون ويفهمون على  التلاميذ بعيد العنصره كلُ حسب لغته اي كانوا التلاميذ يتكلمون بلغات عديده عن الروح يبرهن على انه  هو روح مضاد  للروح الذي ضرب برج بابل هو روح التفرقه  الذي جاء من كبرياء الانسان  وكما نعرف ان برج بابل كان عالي جدا اما العليةَ كانت متواضعه صغيره ( تتالف من خيمه مسنوده على اعمده خشبيه  وتغطى بالخسب والطين والقش وكان ارتفاعهه لايتعدى ثلاثة امتار اي متواضعه  ) هنا بالعليه الروح القدس ينزل وهناك  يجمع وهذا الروح لايقدران يجمعنا إلا اذا كنا متواضعين  هذا هو روح التواضع .
روح  يسوع الذي جاء بالتواضع  وهو الروح الذي يجمع  بينما روح الكبرياء  لايجمع انه يفرق
 ويأخذ الانسان بعيد عن الله  اي يفرق الانسان عن الله  عن اصله  عن ابيهِ  عن مركز وجودهُ.
 انه  بالعلية جمع العالم سريا كان يرمز على انه  نفس الطريقة التي بشرت بها امنا مريم العذراء
تبشر بها الكنيسه  لذا  نزل الروح القدس  وبدء يجسد الكلمه  في بطن مريم العذراء  وهنا نزل الروح القدس على العُليه  وبدء يجسد المسيح الكوني  بحضور مريم العذراء  المسيح الكوني اي الكنيسه هذا عمل الروح القدس .
ماذا يرمز لنا النا ر اي حلول الروح القدس على شكل نار ؟  بالمره الاولى الرب عمذ البشريه كلها  بطوفان نوح  بالماء   وبعدها قرر ان لايعمل بعدها طوفان  لانها كانت معموذيه واحده ،
بالمره الثانيه عندما جاء الروح القدس وتكلم بلغات العالم كُلَهُ  كان يرمز على انه  يريد ان يتعمذ
العالم كُلَهُ بالروح القدس  مثل ماعمذ الله العالم  كُلهُ بالماء  مرة ً الآن يعمذ كُل العالم كأنه طوفان روحي طاف على كل الالسنه وكُل البلدان وفعلا من بعد صعود يسوع  الارض كلها اصبحت مسيحيه ، اذا لسان النار يرمز هنا الى الطوفان الروحي  طوفان النار عمذ مرةبالناروبالمرةالثانيه عمذ بالنار يعني اكتمل الانسان يعني مات  وقام ،مات في نوح وقام في العنصره لعالم كُلَهُ  ومثل ما هناك ناس طافت فوق الماء في الطوفان وناس غرقت  لان الذين لم يقبلوا غرقوا والذي قبلوا خلصوا  بيسوع المسيح بالعذراء مريم  وايضا بالنار الذين قبلوه تجوهروا والذين لم يقبلوه احترقوا.
اين العنصره في حياتنا اي كيف يعمل الروح القدس بجياتنا ؟
الكنيسه المقصوده  هي كنيسه العُليه  اي الكنيسه المختاره  التي ينزل عليها لسان النار ليس الكُل مختارين هذه هي الحقيقه المُرَه ، ان الله اختار الجميع ولكن هم لماذا ليسوا مختارين لانهم لم يوقعوا انفسهم تحت الاختيار ارادة الانسان هي لم تضع الانسان تحت اختيار الله هولاء هم خارج العُليه  ومن هو خارج العُليه  اليهود وليس المقصود اليهود  المتعارف عليهم كل انسان يهودي كل انسان جسدي هو يهودي  وليس فقط الخاطىء كلنا خطأه لكن هناك اناس خاطئين يندموا على خطاياهُم يقوموا ولكن هناك اناس اخرين خاطئين  لاتندم على الخطيئه وتريد ان تعيش الجسد وتُقَيم الجسد فوق الروح  بينما الانسان الذي تكتمل فيه صورة الله يقيم الروح فوق الجسد . عندما  تدخل النار في قطعة الحديد  تصبح القطعه طوعيه تتشكل مثلما هي تريد هذا هو الذي يعمله الروح القدس  انه يشكلنا  الروح القدس بحسب قبولنا للنار نصير نتشكل على صورة الله . فالحداد يضع الحديد بالنار ويبدء يطرقها ويستمر  حتى يجعلها حسب ماهو يريد صنعه. الرب كذلك مثله يريدنا ان يشكلنا بنارالروح القدس حتى تتم صورته فينا على اكمل وجه ، الذهب اذا لم يذوب  لايصبح خاتم او شكل ما للاستعمال . يسوع يقول للاب لتكن مشيئتك  لا مشيئتي  لان مشيئتك  هي التي تُشَكل لنصعن الانسان على صورتنا ومثالنا  وهنا رفض الانسان  وقع بالكثير من الخطايا  وبعد الرب كلمته آزليه آبديه لاتتغير ، فقط  تخرج من فم  الله كلمة لايوجد احدا ان يغيرها  ولاتتغير مثل ما يخرج النور من الشمس فلايرجع للشمس وان كلمته لاترجع له إلا بالمسيح الكوني  مثل ما هو يريد  لذا قال له لتكن مشيئتك لامشيئتي  لكي تعمل مشيئته فيً لازم اكون في يديه انسان روحاني من الذي يروحني  انه الروح القدس  ولكي اصبح على صورته  وهو روح  انا لابد ان اكون روحاني   ولذا انه يُحَمِيني  بالروح القدس لاتروحن وعندما اتروحن احمل صورة الروح الآلهي روح الآب.
اذا حل الروح القدس على التلاميذ في العُليه وانتهى وانه لن يحل  بعد يعني التلاميذ الذين كانوا مع امنا العذراء اقتبلوا الروح القدس  سؤال هنا وهو كيف وصلنا الروح القدس نحن إن لم نكن في العنصره؟ كما نعرف ان الروح القدس لم يعطى إلا بعد تمجد يسوع المسيح وصعودهُ الى السماء .في العليه  كان الله الاب يؤسس اباء روحانيين  او اباء روحيين  هم سوف يُوَلدونا بالروح  وكيف كان يسوع آدم الروحي  وليس آدم الجسدي  ويعقوب كان يعقوب الجسدي  الذي وَلَد  اثنى عشر ولد  هولاء ولدوا  اثنى عشر سبط   كانوا اباء اسرائيل العهد االقديم او اباء اسرائيل الجسدي لذا كانت حياتهم وقوانينهم وشريعتهم كلها شريعه ارضيه حرفيه جسديه  متعلقه بلحم الخنزير بغسيل الماء  ويجلبوا الثور ويتكلموا في إذنيه خطاياهم  ثم يذبحوه  اي قوانين ماديه ..الخ.
 وكما نعرف ان آدم  القديم ورثنا الخطيئه ونقص الجسد  الجسد يتأله وهو غير إله مثل ابليس.
على سبيل المثال احد منا قوي ويقول انا معي مال كثير  مَن  هم هولاء الذين امامي   انا استطيع ان العب في قدرهم وأثر عليهم هذا الجسد الذي يريد ان يتأله ولايستطيع ان يكون إلهاً يسقط بالعار امام الله ،وهكذا سقطوا اليهود بالخزي والعار لانه شريعتهم الجسديه لاتوصلَهم للحياة الابديه  بينما شريعة يسوع الروحيه اكيد توصلنا للحياة الابديه . ومثل ما شريعة الله نزلت بأصبع النار على لوحي الحجر نزلت عن طريق يعقوب واولاده الاثنى عشر  ورجعوا الاسباط الأثنى عشر وتلقوا الشريعه .  يعقوب الجديد  يعقوب الحقيقي  اي يسوع المسيح قالت السامريه انت اعظم من يعقوب الذي بنى هذا البئر قال لها هو بنى لك البئر  لتسحبي منه ماء لتعطشي  لكن انا هو الذي نازل الى اسفل البئر  حتى افيض لكم ماء وشبه البئر لحياة الانسان  انه داخل على نص او داخل قلبها  بروحه القدوس على نص هذا البئر حتى ارفع منه واجعله يفيض بالماء وان لاتعودي ان تعطشي مَرَةً اخرى  قالت له كيف انت جئت تأخذ ماء من دون دَلو  قال لها انا لست بحاجه لدلو لانني انا  نازل على البئر  البئر باعماقه  انه بئر النفس والجسد  لاعماق جسدك ونفسك وعقلك،  واعطاها دليل على انه نازل هناك   انه صحيح الذي تسكنين معه ليس رَجُلَك َ ارتعبت  كيف عرف ذلك  لانه هو الذي نزل الى اعماق البئر( اي اعماق نفسها) .
كان هو يعقوب الحقيقي  يعقوب الروحاني  الذي وَلَد اثنى عشر ولذا يسوع اختار نفس العدد من التلاميذ  ليدل على انه يعقوب الجديد . وبعدها سُم يعقوب معناه اسرائيل اي أسرة الله كان يشكل منه رمزيا أسرة الله الروحيه  لانه اسرة الله  ليست لحم ودم  بل روحانيه  لذا أبائنا نحن التلاميذ الاثنى عشر سقط منهم يهوذا الاسخريوطي وجاء  مكانه متياس  يسوع المسيح وّلّد اثنى عشر تلميذ اعطاهم روحه  وكما نعرف ان يعقوب اسرائيل عندما وّلذ اثنى عشر ولد اعطاهم العناصر الوراثيه للجسد  بينما يسوع المسيح اي يعقوب الحقيقي  اعطى ابنائه او تلاميذه العناصر الوراثيه للروح  والعنصرالوراثي للجسد هو  الحمض النووي بينما العنصر الوراثي للروح هو الروح القدس الحامل الكلمه  ونحن ورثناه وراثه  ولذا التلاميذ والرسل كانوا اول الكهنه بدءوا يعمذوا  ويبشروا وقبل ما يعملوا هذا   بطرس وهو يتكلم  ويخطب بالناس  اصبحوا الناس يتكلموا بألسنه  قال هولاء تعمذوا بالروح القدس  ليس هنا مانع نعمذهم بالماء  لان معموذية التوبه قبل  اذا مايموت الانسان  بالاول  كيف  يريد ان يقوم  هولاء قاموا قبل ان يموتوا ( الموت عن العالم وشهواته) هذا هو عمل الروح القدس  ليس عليه معجزه ، هنا يقول  الاباء الذين وّلّّدونا بالروح  وكيف حدث ذلك ؟  نحن عندما نسمع صوت يسوع المسيح من الكهنه وهذا يؤثر  فينا ونتغير ونفرح ونحس اننا نغتسل من الداخل  اي اننا نأخذ الروح القدس  من كهنة المسيح
 ولذا يقولون للكاهن أبونا  لانه يُولّد ابنائه بالروح  وهذا ما رفضوه اخوتنا البروتستانت .
ولاننسى بالنَعَم التي قالتها امنا العذراء لملاك جبرائيل  اكتملت مشيئة الله في حياة الانسان  وان كل شيء ياتي من السماء من نِعَم  وبركات  من خلال امنا العذراء القديسه.
في بعض الاحداث قال التلاميذ اننا لانستطيع ان نفعل شيئا تجاه بعض الممسوسين فقال لهم  ان لمثل هولاء بحاجه الى صلاة وصوم وايضا قال لهم إلا متى ابقى معكم ايها الجيل الغير المؤمن هنا هو كان لم يعاتبهم بل اراد ان يقول لهم انكم لاتستطيعوا ان تعملوا او تعرفوا اشياء  وايضا قال لهم الان انا اكلمكم بالامثال ولكن  بعدها  اكلمكم بصراحه اي عن طريق الروح القدس الذي سوف يَحُلَ عليكم فهو احيانا يخبرنا عن اشياء في طرفةعين  وان قصده بالامثال اي تضرب للنلس المركبين اي الجسدين  وليس هناك مثل معرفه للناس الذي على صورة الله  البسيط  الغير مركب .
 في العهد الاقديم كانوا الانبياء يتكلموا بقوة الروح القدس  وكان الروح القدس يعطى لبعض من الافراد لاعطاء النبوءه  ولكن في العنصره اصبحنا نملك الله  اي لم يَعُد الروح القدس يعطى لغرض وسيله  اي اننا نملك روح الله وقبلها كان يعطى لاجراء بشاره او نبوءه ويسحب بعدها  اي يعطوا الروح القدس لتلك الآنية فقط  .
مثل ما نعرف ان الروح القدس فينا جميعا المؤمنين بيسوع المسيح ولكن هناك الكثير منا فقدوه
بسبب خطاياهم وانجرافهم الى ملذات العالم ولكن هو موجود بشفاعة الكنيسه والقديسين .
نفترض ان شخصا  نكر يسوع المسيح في حياته  ويعمل اعمال العالم  لكن الروح القدس الموجود في الباقين  ينتظر انه يعطيك النِعمَه  وعندما هذا الشخص يرجع يدخل في الجسم المسيح الكوني (الكنيسه بثلاث اقسامها كنيسة القديسين وكنيسة المجاهده اين نحن وكنيسة الانفس المطهريه)  مباشرة مثل ما ينزل الدم بيدي كذلك  يَحُل الروح القدس عليه بهذه الطريقه ممكن ان يرجع الروح القدس. ولكن  انا مثلا انفصل عن الجسد السري للمسيح ان الكنيسه لايَعُد
هنا روح القدس يعني انا افقده  بالكامل .
لو لدينا نحاس وذهب  هل نستطيع ا ن نجمعهما مع بعض  في حالة الصلابه اكيد لا  ولكن لابد من صهرهما  وبعدها يذوبا ويصبحا سبيكة واحده هذا الذي يعمله الروح القدس  انه يجمع الانسان بالله  يجعل الانسان يتحد بالله  بهذه الطريقه  ولاتوجد غيرها  انه يصبح فيها الانسان الله والله الانسان  وفي  سِر التجسد كان يسوع الله المُتأنس  . وبِسرالتروحن الخاص بروح القدس كانوا القديسين برهنوا  الانسان الله هذا هو الصَهَر الروح القدس هو القدره التي تصهَر
الانسان بالله اي يصبح الانسان الله والله االانسان كما قلنا . وانه ليس من الممكن ان نتحد بالله
او نراهُ  لابد ان نولد من امنا العذراء لنولد روحانيين  او تنولد ابناء لله والعذراء مريم هي التي تعطي صفة البِنوة لله  ولايوجد اي شخص اخر يعطينا البنوه حتى المسيح نفسه  انه لم يعطينا صفة البنوة لله إلا من خلال مجيئه من مريم العذراء .
ان مواهب الروح القدس تعطى لهدف واحد  هو خلاص الجسد الكوني  كله . مثلا لدينا جهاز مناعه في اجسامنا  وعند دخول اي جرثومه للجسم يتحرك جهاز المناعه يعمل لغرض محاربتهُا.
 وايضا لدينا هرمونات وانزيمات تعمل عند نوم الانسان لغرض تنظيم وترتيب اعمال ووظائف
كل اجهزة الجسد  وكذلك الجرح يلتئم  والجسم كله يعمل اصلاحات لنفسه  اي كل واحد منا له موهبه لانماء الجسد   والذي عنده موهبه يخفيها  هنا  خسر موهبته وخسر نفسه وخسر الله
لان الذي عنده موهبه لابد ان يعطيها  لكل الجسد الكوني  ليخلص كله  مثلا عيني ترى لكل الجسد لكن يدي لاترى  لكن عيني لايمكنها ان تعمل للجسد  فقط يدي تشتغل للجسد  وهذه فيها موهبه ثانيه وهكذا بالنبسه لاجزاء الجسم الباقيه كُلُ حسب اختصاصه اذا كل موهبه لها خاصيه
فريده حتى العينين لايمكن الواحده تحل محل الاخرى  فكلاهما يجعلان الصوره او الشيء الذي نراه جميلا وجذابا  و كمثل هذه الاجزاء في الجسم المواهب تعمل  لذا الروح القدس يعطي مواهب لكل واحد منا موهبه  لكن ليس هناك واحد افضل من الاخر .
اللاهوت هو بحرلاينتهي وهوبحر البحور  ولهذا السبب قال يسوع  لصيادي السمك ‘إدخلوا الى العمق  بالعمق تصطادوا  وحتى انهم كل الليل انتهى  ولم يفلحوا ولكن في وضع النهار اصطادوا
الكثير من السمك ولاقوا صعوبة في سحبه وحَملهُ  لانهم ذهبوا للعمق  اي عمق الله مليء بالاسرار  والاشياء  .

لست بـَعد انا احيا بل المسيح يحيا فيَ