المحرر موضوع: مسلحون يهاجمون دير اللاتين في الغسانية ويقتلون الاب فرانسوا مراد  (زيارة 4188 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Janan Kawaja

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 25524
    • مشاهدة الملف الشخصي
مسلحون يهاجمون دير اللاتين في الغسانية ويقتلون الاب فرانسوا مراد
الاثنين، 24 حزيران 2013، 12:22



Ankawa.com/Linga org

ذكرت مصادر إعلامية أن مسلحي "جبهة النصرة" كانوا قد هاجموا دير اللاتين في الغسانية بجسر الشغور شمال سوريا يوم امس الاحد، وقتلوا الأب فرانسوا مراد راعي دير مار سمعان العامودي.

وكان المسلحون المعتدون قد قاموا بنهب محتويات الدير واشعال النيران به قبل ان يغادروا.



غير متصل Jacob Oraha

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 104
    • مشاهدة الملف الشخصي
الفاتيكان: قتل الراهب الفرنسيسكاني الاب فرنسوا مراد داخل دير الغسانية قرب حمص الذي تعرض للتخريب والنهب بالكامل من جانب مجموعة من مقاتلي المعارضة، وفق ما افادت الاثنين وكالة الانباء الفاتيكانية في معلومات وردت الاحد الى الرهبنة الفرنسيسكانية في الاراضي المقدسة، المقر الاقليمي الرئيسي لهذه الرهبنة.
وقال الاب بيار باتيستا بيتسابيلا حارس الاراضي المقدسة ورئيس عام الرهبانية الفرنسيسكانية في القدس ان الاب مراد، وهو رجل مسن، اختار منذ بضعة اسابيع ان يصبح ناسكا ولجأ الى الدير.
 
وتسري روايتان بشأن مقتله: الاولى انه قضى برصاصة لم تكن تستهدفه، والثانية ان مسلحين دخلوا الى الدير لسرقة كل محتوياته وقتلوا الراهب المسن.
 
وحضر فرنسيسكاني اخر هو الاب فراس من محلة القناية لتسلم الجثمان بهدف دفنه، بحسب هذا المصدر.
 
وقال المسؤول عن الرهبنة الفرنسيسكانية في سوريا الاب حليم نجيم "اريد ان يعرف العالم انه بدعمه الثوار فإن الغرب يدعم المتطرفين ويساعد في قتل المسيحيين"، مضيفا "بهذا الموقف لن يبقى مسيحي واحد في هذه المناطق".
 
ورغم تحوله الى الحياة النسكية، بقيت روابط الاب مراد مع حراسة الاراضي المقدسة قوية وكان يأتي باستمرار لمساعدة الاديرة كبديل من احد الرهبان، بحسب بيان حراسة الاراضي المقدسة.
 
واشارت الرهبنة الفرنسيسكانية الى ان حضور هذه الرهبنة في سوريا "عمره مئات السنوات" وهي "تواصل في هذه الظروف الصعبة القيام بذلك من دون تفرقة بين الاديان او الاحزاب".
 
واضافت حراسة الاراضي المقدسة ان "وفاة الاب فرنسوا ضربة قاسية لجميع الاخوة. مع ذلك لا يزالون يمثلون مصدر ارتياح روحي كبير للسكان. الحرب لديها في كل مكان وفي كل شيء اثر سلبي، لكنها دفعت بالمسيحيين من المذاهب كافة الى التقارب والتعاضد والصلاة معا".

أ.ف.ب