المحرر موضوع: ثورة الشباب تعود بقوة ، والإخوان ضيّعوا فرصتهم وإلى الأبد ...  (زيارة 407 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل منصور سناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 805
    • مشاهدة الملف الشخصي
ثورة الشباب تعود بقوة ، والإخوان ضيّعوا فرصتهم وإلى الأبد ...

   ثورة الشباب المصري التي أسقطت حكم دكتاتوري جثم على صدورهم لعقود عديدة ،
ولم يشارك الإخوان في تلك الثورة إلا عندما أيقنوا أن حكم مبارك ساقط لا محال .  عندها
قفزوا على سدة الحكم في إنتخابات مشكوك في ديمقراطيتها بالتهديد والوعيد إذا لم يفز
مرشحهم محمد مرسي ،وكان على الإخوان بعد إنتظارهم 85 عاماً لتسلم مقاليد الحكم في
أكبر بلد عربي ، أن لا يضيعوا  فرصتهم التاريخية وأن يستفيدوا من تجارب وأخطاء غيرهم
كحزب البعث بجناحيه العراقي والسوري التي جلبت الكوارث على شعوبهم ولا تزال ، والتجربة الناصرية 1952  والتي إنتهت بكارثة حرب 1967 والتجربة الماركسية في جنوب
اليمن ، والتجربة الإيرانية الخمينية والدكتاتورية الدينية بالقمع وكم الأفواه التي يمارسونها بيد من حديد ضد شعبهم  منذ 1979 ، فبدل الإستفادة من إخطاء الآخرين  ، لكنهم  تمادوا في
غيّهم بإقصاء الناس الحقيقيين مفجرّي الثورة وقادتها ، ومحمد مرسي بدل أن يكون رئيساً
لكل المصريين ، تصرف كعضو صغير في حزب الإخوان ، ينصاع لتعليمات المرشد العام
محمد بديع ، كما كان أحمدي نجاد ينصاع لولي الفقيه علي خامنئي التي له عصمة (الأنبياء)
كما يتشدقون .
   ولأكثر من عامين من القتال الدامي في سوريا ، فإن الإخوان في سوريا سوف لا تقوم لهم
قائمة إذا لم يستفيدوا من أخطاء أقرانهم ، ومن الآخطاء التي أرتكبت في الحقب السالفة الذكر،
وسوف تسحق الجماهير الشعبية أي حكم دكتاتوري يستند إلى الإسلام السياسي ، فالشعوب
تتطلع إلى الكرامة والحرية قبل تطلعها إلى لقمة الخبز ، وإن الإخوان في مصر وفي غيرها
من البلدان قد إنتهوا وإلى غير رجعة ، لأن منهجهم الدكتاتوري الإقصائي لم ولن يثمر ما
دامت الشعوب تواقة إلى حريتها وحقوقها وكرامتها كاملة وغير منقوصة .
                                                                  منصور سناطي