المحرر موضوع: ميلاد لبنان: احتفالات وهدنة اعياد ومبادرات جديدة  (زيارة 1374 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Sabah Yalda

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 32867
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي


ميلاد لبنان: احتفالات وهدنة اعياد ومبادرات جديدة  [/color][/size][/b]

GMT 5:00:00 2006 الإثنين 25 ديسمبر
 مصادر مختلفة
 
 

--------------------------------------------------------------------------------
 



موسى: للفرقاء الاقليميين دور لحل الازمة اللبنانية
 
 بيروت : تحولت ساحات المعارضة امس الى ساحات كرنفال واعياد .. فارتدى الاعتصام بدلة العيد وصدحت الاغاني والتراتيل الميلادية في المكان ليصار بعدها الى احياء قداس منتصف الليل في كنيسة مارجرس في وسط بيروت ." بابا نويلات " بالالوان المختلفة _ الخضراء والبرتقالي والحمراء_ وزعت الحلوى والهدايا على الاطفال ، ليقوم المشاركون بكثافة في احتفال الميلاد بتناول عشاء الميلاد سوية .

ساحة رياض الصلح من جهتها حافظت على طابع الاعتصام وان كان المنظمين وانطلاقا من مبدأ " هدنة الاعياد " قد قرروا وقف المهرجانات الخطابية المسائية في ساحة الاعتصام طوال فترة الهدنة المفترضة وان كان ذلك لا يعني التهدئة الاعلامية او الساسية لدى الفريقين . وعلى صعيد آخر وخلافاً للتقليد المتبع، لن يحضر رئيس الجمهورية العماد إميل لحود إلى بكركي اليوم لحضور قداس الميلاد وعقد خلوة بعده مع البطريرك الماروني مار نصر الله بطرس صفير.

وبعيدا عن اجواء العيد شهد لبنان امس مبادرتين ، الاولى التي كشف عنها رئيس مجلس النواب نبيه بري عقب لقائه رئيس الوزراء الايطالي رومانو برودي امس عن مبادرة جديدة " بعد فشل مبادرة موسى" دون الكشف عن مطلقها او فحواها او اي تفاصيل تتعلق بها . ام المبادرة الثانية فاطلقها الرئيس سليم الحص باسم "منبر الوحدة الوطنية _ القوة الثالثة " دعا فيها رئيس الجمهورية الى الاعلان ان الحكومة باتت في حكم المستقيلة ولم تعد سوى تصريف الاعمال كما دعا المعارضة الى التوقف عن المطالبة بحكومة وحدة وطنية واتخاذ موقع المعارضة البناءة .

ومن القاهرة اعربت مصادر مقربة من الامين العام للجامعة العربية انزعاجه من التأويلات التي قامت بها بعض الاطراف لتصريحاته الاخيرة مفسرة اياها بانه حمل المعارضة مسؤولية التعثر ما دفع موسى للتوضيح امس فقال "الجامعة العربية لا تعمل لصالح طرف معين في لبنان، إنما الجامعة تعمل لصالح كل اللبنانيين ولا تؤمن بمذهبية ولا طائفية والمصلحة لدينا هي مصلحة لبنان وكل الاخوة هناك"، مشيراً إلى أنه خلال زيارته للبنان التقى زعماء من جميع التوجهات "ولم يدخل في ذهني أبداً موضوع الشيعة والسنة أو أي تفرقة دينية أخرى". وأكد "أن الاتصالات العربية ستستمر خلال فترة الاعياد وسنرى ما يمكن عمله" مناشداً مختلف الاطراف "قفل كل الابواب التي يمكن أن تؤدي بلبنان إلى مواجهة ظروف أصعب".

مبادرة الحص

 وتقوم مبادرة الحص التي أطلقها في مؤتمر صحافي على العناصر الآتية:

أولاً، دعوة رئيس الجمهورية الى أن يعلن أن الحكومة القائمة، بعد أن فقدت شرعيتها ودستوريتها سنداً للفقرة "ي" من مقدمة الدستور ونص المادة 95 من الدستور، وبعد أن ارتكبت خرقاً دستورياً صريحاً بمخالفة نص المادة 52 من الدستور في التعاطي مع مشروع المحكمة الدولية، أضحت (أي الحكومة) في حكم المستقيلة ولم تعد تستطيع سوى تصريف الأعمال بأضيق المعاني. هكذا يعترف رئيس الجمهورية بوجود حكومة تصرف الأعمال فيوافق على ما يصدر عنها في هذا الإطار.

ثانياً، دعوة المعارضة إلى الإقلاع عن المطالبة بحكومة وحدة وطنية، وبالترفع تالياً عن المشاركة في الحكم والركون إلى موقع المعارضة البناءة لحكومة فقدت شرعيتها ودستوريتها وأضحت في حكم المستقيلة بحيث تقتصر أعمالها بالضرورة على تصريف الأعمال. على أن تعود المقاومة إلى الاعتصام بموقع التصدي للتهديد الصهيوني.

ثالثاً، تستمر المساعي لتصحيح الوضع الحكومي بمنأى عن أي أعمال تصعيدية أو أي ممارسات من شأنها المس بالنشاط الاقتصادي والاجتماعي العام أو شله أو حتى عرقلته.

رابعاً، يتفق على آلية لإعادة تأليف المجلس الدستوري. إذ أحدث غيابه فراغاً رهيباً في الحيـــاة الــــعامــــة فــــي لـــبنان، والحــــكومة مسؤولة مع المجلس النيابي عن هذا التقصير الفادح.

خامســـاً، دعوة رئيس مجلس النواب إلى إحياء مؤتمر الحوار الوطني بعد توسيع إطار التمثيل فيه، فيؤمّن هو حلقة الاتصال المفقودة حالياً بين أطراف النزاع ويقوم بدور المتابعة لتطبيق كل ما سلف على قاعدة التوافق حتى الوصول إلى تصحيح الوضع الحكومي. ويكون على جدول أعماله بطبيعة الحال سائر القضايا العالقة، ومنها قانون الانتخابات النيابية والانتخابات المبكرة والتوافق على رئيس مقبل للجمهورية والملف الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي.

وختم الحص: "إننا نطرح هذه المبادرة مع علمنا بأن معظم ساسة لبنان لم يعد قرارهم في يدهم. ونحن سنكون سعداء بأن يثبتوا العكس بتجاوبهم مع هذه المبادرة".


إلا أن الرئيس السنيورة رد ليلا على مبادرة الحص مستغرباً دعوته الى "مخالفة الدستور والدفع باتجاه أعراف وبدع جديدة". وجاء في رد السنيورة "اننا نثمن رغبة الرئيس الحص في طرح حل أو مبادرة تسوية للازمة لكن ما تقدم به من تسوية مقترحة لا يشكل في الواقع حلا، بل إيغالا في تعميق المشكل. لذلك فإننا نستغرب دعوة الرئيس الحص الى مخالفة أحكام الدستور والدفع باتجاه أعراف وبدع جديدة تضاف الى البـــدع التي ترتكب هنا وهناك، إلا اذا كان الهدف إعطـــاء المبرر لرئيس الجمهورية بالاقدام على مخالفة دستورية".
وقال "ان اقتراح الرئيس الحص بالطلب الى رئيس الجمهورية اعتبار الحكومة مستقيلة بالطريقة التي يشاء، يشكل مخالفة صارخة لأحكام الدستور لأنه يولي رئيس الجمهورية صلاحية ليست له، ويخل إخلالا خطيرا باتفاق الطائف الذي يحرص الرئيس الحص على مراعاته واحترامه، والرئيس الحص يذكر جيدا تجربته العام 1988 عندما طعن بشرعية ودستورية حكومته وكان ذلك قبل ولادة اتفاق الطائف".

عريضة ضد السنيورة

وفي موازاة العرائض النيابية التي تعدها الاكثرية النيابية ضد رئيس الجمهورية والدعوة لعقد جلسة نيابية والمطالبة بفتح دورة استثنائية للمجلس، بدأت المعارضة استخدام السلاح نفسه من خلال الاعداد لعريضة نيابية باتهام رئيس الحكومة وبعض الوزراء بخرق الدستور والاخلال بالواجبات المترتبة عليهم سنداً للمادة 70 من الدستور التي تجيز محاكمة رئيس الحكومة والوزراء أمام المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء.

وتستند العريضة في الاتهام، والتي ينتظر توقيعها خلال الساعات المقبلة، الى الفقرة "ي" من مقدمة الدستور والمواد الدستورية 20 و52 و53 و56 و,95 والمواد 17 و19 و83 من قانون المحاسبة العمومية لجهة عدم إعداد موازنة الدولة لعامين على التوالي والصرف على أساس القاعدة الاثني عشرية، فضلا عن تعطيل المجلس الدستوري ومخالفة استقالة وزير الداخلية والرجوع عنها وإحالة مراسيم غير ممهورة بتوقيع رئيس الجمهورية.

إلا ان هذه العريضة التي يحتاج توقيعها الى خمس أعضاء المجلس (وهو متوفر لدى المعارضة) سوف تصطدم كما عريضة الاكثرية ضد رئيس الجمهورية، بالعجز عن تأمين ثلثي أعضاء المجلس لاتهام السنيورة، وهو ما يجعل مفاعيل هذه الخطوة تقتصر على معناها السياسي.

حمادة والحريري

قال وزير الاتصالات مروان حمادة امس "ان النبرة العالية التي تحدث بها الامين العام للجامعة، هدفت الى رمي الكرة في وجه المسؤولين لدفعهم الى مراجعة وجدانية وضميرية تساعد على تذليل بعض العقبات المتبقية"، وأشار الى "سعي الاكثرية لعقد لقاء بين قادة الرابع عشر من آذار وكل من الرئيس نبيه بري والامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله". ورأى في تلويح بعض المعارضين بالتصعيد بعد الاعياد" كلاماً دونكيشوتياً لن يوصل الى أي نتيــــجة، لأن من يتفـــوه به لا قدرة لديه على التنفيذ في حين ان القوى الاساسية القادرة علـــى ذلك لم تتخذ هذا القرار بعد".
ومن جهته خاطب رئيس كتلة "المستقبل" النائب سعد الحريري عبر الأثير مشاركين في مهرجان للأكثرية في البقاع الغربي قائلاً: "لا عودة الى الوراء، الوصاية السورية لن تعود، والمشروع الإيراني لن يمر، والحكومة الشرعية، حكومة الرئيس فؤاد السنيورة، لن تسقط والحقيقة لن تسقط، والمحكمة الدولية لن تسقط". وأضاف: "لا تعيروا أي اهتمام للكلام الساقط الذي تسمعونه، ولا تكترثوا لتهديداتهم اليائسة، إنهم في طريق مسدود".
 

قتيل ثان للمعارضة
شيع حزب الله ومنطقة البقاع الشمالي مهدي امهز الذي قتل في خراج بلدة مقراق المجاورة لبلدتي اللبوة وعرسال، بعد الإشكالات التي وقعت بين البلدتين اثر انتهاء مهرجان دعم الرئيس السنيورة الذي اقيم في بلدة عرسال. وألقى الشيخ نبيل امهز كلمة حمل فيها الخطاب التوتيري الذي ساد مهرجان عرسال مسؤولية اغتيال مهدي امهز، وأعلن وقوف اهالي المنطقة بحزم ضد الفتنة. وأضاف إن الدماء التي تسيل داخل الوطن نحن بحاجة اليها في ساحات المواجهة مع إسرائيل بينما البعض يهدرها في اي موقع وساحة. وطالب بإجراء تحقيق سريع وعادل.

وأصدر حزب الله مساء السبت بياناً جاء فيه:
انسجاماً مع رفضنا لأي شكل من أشكال الفتنة، وانطلاقاً من الحرص والمسؤولية في هذه المرحلة الحساسة، فإننا نعتبر ان الأخ أمهز استشهد في ظروف غامضة وغير مفهومة، وعلينا ان ننتظر التحقيق ولا نريد ان توجه الاتهامات لأحد، ونحن اول من يرفض توظيف الدماء البريئة سياسياً وتوجيه اتهامات متسرعة لا تستند الى دليل.
بناء عليه نؤكد ما يلي:
1ـ إننا ننتظر التحقيق الذي تجريه الأجهزة الرسمية المعنية.
2ـ إن اهالي بلدة عرسال هم إخواننا وأهلنا وأحباؤنا يجب حفظهم ورعايتهم ولا يجوز لأحد أن يستغل هذا الحادث للإساءة اليهم او جر المنطقة الى أي صراع داخلي لا سمح الله.
3
وكان النائب حسين الحاج حسن انتقد بشدة خطاب النائب سعد الحريري الذي ألقاه عبر الهاتف للمشاركين في مهرجان عرسال واعتبره خطاباً غير مسبوق في التحريض، موجهاً لمنطقة لم تعرف يوماً الفتنة المذهبية.

 



http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2006/12/199769.htm[/font]
مرحبآ بكم في منتديات عنكاوا كوم